محافظة الأحمدي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٠ أبريل ٢٠١٦
محافظة الأحمدي

محافظة الأحمدي

هي من إحدى المحافظات الكويتية، والتي تقع في الجهة الجنوبية من الكويت، ومساحتها ما يقارب 5100 كم²، وسُميت بالأحمدي نسبةً لمؤسسها الشيخ أحمد الصباح (أمير دولة الكويت العاشر)، والذي عمل على تطويرها في عام 1946م أثناء فترة حكمه للكويت، وأسسها لتصبح مدينةً من المدن الكويتية.


تعد محافظة، ومركز مدينة الأحمدي من أهم الحقول النفطية في الكويت؛ إذ تعتبر مصدراً رئيسياً من مصادر النفط في دولة الكويت، وتحتوي على أكبر حقل نفطي في العالم، والذي يعرف باسم حقل برقان، كما أنها تحتوي على مصانع لتصفية النفط، وتجهيزه للاستخدامات العامة، ولتصدير كميات منه إلى مجموعة من دول العالم.


تاريخ محافظة الأحمدي

لا يوجد تاريخ يشير إلى تأسيس محافظة الأحمدي، ولكن كان الظهور العمراني الأول داخلها في عهد حُكم الأمير أحمد الصباح، وكانت العمارة فيها مقتصرة على المباني الخاصة بشركة مصفاة البترول، والبيوت القليلة للعاملين فيها، وبعد عام 1949م بدأت المدينة تشهد ازدهاراً ملحوظاً، وخصوصاً لقربها من الميناء، والذي يسهل من عملية نقل شحنات النفط، وهذا ما شجعَ شركة نفط الكويت لنقل مجال عملها إلى الأحمدي.


صارت الحياة المدنية في الأحمدي أكثر انتشاراً، وخصوصاً مع بداية ظهورها كمدينة ذات معالم واضحة، من خلال الطرقات التي تم تجهيزها، والأشجار التي زرعت فيها، والتي رافقها ظهور أغلب المباني العامة الأخرى في المدينة، لتصبح الأحمدي مدينة متكاملة، ومجهزة لتصبح من إحدى المدن الكويتية المميزة.


الحياة العامة في محافظة الأحمدي

سكن الأحمدي في بداية تأسيسها مجموعة من السكان من مختلف الجنسيات العربية، والآسيوية، وغيرها ممن عملوا في شركة مصفاة البترول الكويتية، وهذا ما ساهم في تميز المباني في الأحمدية، والتي احتوت على أسوار، وحدائق، وكانت تتألف من أكثر من طابق، وكان عدد سكانها أكثر من 7000 نسمة في عام 1957م، وازداد هذا العدد ليتجاوز في الوقت الحالي أكثر من 700 ألف نسمة.


يعمل أغلب سكان محافظة الأحمدي في المهن العامة المختلفة، ومن أهمها النفط، والمصانع الأخرى المنتشرة فيها، والمخابز، وغيرها من الوظائف، كما أن التعليم ظهرَ فيها منذ وقت طويل ففي عام 1957م تم إنشاء مدرسة للطالبات، والطلاب، ثم مع مرور الوقت انتشرت فيها العديد من المدارس الأخرى.


تعتبر الأحمدي متنزهاً لأهالي الكويت الذين يزورونها من مختلف المحافظات، والمدن الأخرى وخصوصاً في أيام الإجازات، والعطل الرسمية وذلك لاحتوائها على العديد من المدن الترفيهية، والحدائق العامة، وهذا ما يشجع السياح أيضاً لزيارتها، من أجل التعرف على طبيعتها السياحية، والتاريخية.


المعالم السياحية في محافظة الأحمدي

توجد العديد من المعالم، والمباني المميزة في محافظة الأحمدي، ومنها:

  • منتزه الخيران، ويعتبر من أهم المنتزهات في المحافظة؛ إذ يحتوي على مجموعة من المطاعم، وشاطئ بحري مجهز للسباحة، كما أنه يحتوي على مجموعة من الملاعب الرياضية.
  • مدينة الأطفال الترفيهية، والتي تضم العديد من الألعاب المسلية للأطفال.