محافظة الداير

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٦
محافظة الداير

محافظة الداير

محافظة الداير أو محافظة بني مالك هي من المحافظات التي تَتَبع منطقة جازان في المملكة العربية السّعودية، تقع في الجهة الغربية الجنوبية من المملكة وفي الشمال الشرقي من منطقة جازان بين خطي طول 43,04 و18, 43 باتجاه الشرق، وخط عرض 16,17 و17,32 باتجاه الشمال.


يبلغ عدد سكان المحافظة قرابة 100 ألف نسمة، ويحدها من الجهة الشمالية وادي الحياة الذي يَتبع منطقة عسير وجبال هروب، ومن الجهة الشرقية الرّبوعة (قبائل التليد)، ومن الجهتين الغربية والجنوبية الغربية تحدّها محافظة بلغازي وجبل فيفا، ومن الجهة الجنوبية الحدود السعودية مع اليمن.


تضاريس الداير

تعتبر المحافظة جزءاً من جبال السروات التي تقع جنوب غرب البلاد والتي تتمتع بخصائصَ جغرافية فريدة، حيث توجد فيها العديدُ من الجبال التي تَفصل بينها أوديةٌ عميقةٌ وغطاءٌ نباتيٌ ذو منظر خلّاب، تشتهر المنطقة بكثرةِ المدرجات الزّراعية فيها والتي تزرع فيها الحبوب مثل: الدّخن والذّرة، والعديد من أشجار الفاكهة مثل: الزيتون، والعرعر، والموز، والبرتقال، والجوافة، بالإضافة للأشجار العطرية مثل: البعيثران، والكاذي.


من أبرز الجبال فيها هو جبل طلان والذي يصل ارتفاعه قرابة 2195 م، والذي يتمتع بجوٍ بارد، كما توجد فيها عدّة جبال منها: جبل الخالد، وجبل الحشر، والمصيطف، والعريف، والثاهر، ومن أبرز الأودية فيها: وادي الضمد، ووادي دفا، ووادي الجوري.


مناخ الداير

تتمتع المنطقة بمناخٍ باردٍ في فصل الشتاء وحارٍ في فصل الصيف بمعدل درجات حرارة تقل عن 28 درجة خاصة في الأماكن الجبلية من المحافظة، أما في الأودية فيكون الطقس حاراً نسبياً، وتتساقط الأمطار بشكلٍ عام في فصل الشّتاء، وتُحقق أعلى نسبةِ أمطارٍ على مستوى المملكة السعودية، وغالباً ما تكون الأمطار غزيرة.


أبرز المناطق السياحية

  • العين الحارة: وهي عين تَتَدفق من بين الصّخور وتكون حرارة المياه فيها عالية جداً، حيث تصل إلى 90 درجة تقريباً، تَقع العين في شعيب بين الصخورِ البركانيةِ في واديِ الضمد، وتبعد عن منطقةِ الداير قُرابة 20 كيلومتر، وتوجد فيها العديد من البِرك والمَسابح المُسوّرة بالأسوار العالية، ويوجد فيها قسمٌ خاصٌ بالنساء، ويقصدها النّاس لأغراضِ التّشافي من الأمراض الجلدية.
  • مَوهد: وهو عبارة عن تكوينٍ بركانيٍ كبيرٍ يَعتَرضُ مجرى وادي الضمد، حيث إنّ هذا الوادي يضيق بفعل هذا التكوين البركاني ويتراوح عرضه بين 2 - 3 أمتار، وبطول يقارب 1 كيلومتر، وتَتشكل فيه العديد من الشلالات والتَّعرجات الشديدة، ويقع هذا التكوين بالقرب من العين الحارة بقرابة كيلومترين، وتجري فيه المياه بغزارةٍ طولَ السّنة.
  • قراها الأثرية: تَشتهر المحافظة بالعديدِ من القرى الأثرية ذات الأبراجِ المستديرة والمربّعة العالية والمَبنية من الحجارة، وتصل بعض الأبراج لارتفاعِ 10 أدوارٍ تقريباً مُصممة بأشكالٍ هندسيةٍ رائعة، حيث كانت هذه القرى تُستخدم للسّكن والأغراض العسكرية، ومن هذه القرى نذكر: الثاهر، والخدور، والموفا، والعصيمة، والولجة، والمسيجد، والمثيهد وغيرها.
422 مشاهدة