محافظة حلب

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٨ ، ٢ مارس ٢٠١٦
محافظة حلب

محافظة حلب

تقع محافظة حلب في الجزء الشمالي من الجمهورية السورية العربية، وتعتبر مركزاً لها، وهي من أكبر المحافظات على مستوى البلاد من حيث الكثافة السكانية إذ يقدّر عدد سكانها بـ4393000 نسمة.


تعتبر مدينة حلب عاصمة المحافظة مركزاً صناعياً وتجارياً وزراعياً هاماً في الاقتصاد السوري، كما تعد هذه المدينة من المدن الأقدم على مستوى العالم وتشتهر بما تنتجه من صناعات تقليدية، وتعرف حلب باسم حلب الشهباء.


هي مهد لعدد من الممالك والحضارات وأولها مملكة يمحاض الأمورية، ثم الآرامية والآشورية والفارسية والرومانية والبيزنطية وأخيراً الإسلامية، ومن المتعارف عليه بأن الدولة الحمدانية اتخذت منها عاصمة لها، وأشارت الآثار والحفريات المعثور عليها في تليّ السودة والأنصاري القائمتين إلى الجنوب من المدينة القديمة بأن تاريخ البلاد يؤكد وقوعها تحت الاحتلال في أواخر الألفية الثالثة.


الجغرافيا

تمتاز جغرافيا محافظة حلب بالتنوع التضاريسي، إذ تتنوّع ما بين هضاب وسهول وجبال، فتشغل السلاسل الجبلية المناطق الشمالية الغربية حيث تعتبر قمة جبل بلبل القمة الجبلية الأعلى هناك إذ تصل إلى 1200 متر ارتفاعاً، أما الجزء الشمالي الغربي من المحافظة فيعرف بخصوبته إذ تكسو أراضيه الغابات والأراضي الزراعية.


يشطر نهر الفرات السوري محافظة حلب، فيعبرها بدءاً من الجزء الشمالي الشرقي عند مدينة طرابلس، كما يعبر نهرا قويق، والساجور المحافظة من الجزء الشمالي، إلا أن السدود التركية أثرت سلباً في نهر قويق ما أدى إلى انخفاض منسوبه بشكل ملموس.


يقطع نهر عفرين محافظة حلب فيشطرها إلى نصفين، ويمتد لطول يصل إلى 113 كيلومتر، وأنشئ على غرار هذا النهر سداً يعرف باسم سد 17 نيسان، فنتج عن ذلك وجود بحيرة 17 نيسان الممتدة لطول 17 كيلومتر بعرض يتراوح ما بين 2-3 كيلومتر، بالإضافة إلى نهر الأسود الممتد في الجزء الشمالي الغربي من المحافظة. كما تشتهر المحافظة بوفرة المسطحات المائية بها كالمساقط المائية والشلالات والبحيرات.


المناخ

تتأثر محافظة حلب بمناخ شبه قاري، ويعزى السبب في ذلك إلى محاذاة سلاسلها الجبلية للبحر المتوسط، التي تلعب دور العائق لتأثير المناخ المتوسطي على المنطقة، وبذلك تعتبر المدينة ذات رطوبة متوسطة تصل إلى 58%، وتشهد هطولاً مطرياً يصل إلى 385 ملم سنوياً.


السكان

يقطن العرب في محافظة حلب إلى جانب مجموعات عرقية متنوعة كالأرمن والكرد والشركس، ويشكلون العرب النسبة الأكبر وفقاً للعدد الإجمالي، ويتمركز الكرد في المناطق الشمالية والشمالية الغربية للمحافظة، ويسجلون النسبة الأكبر في مدينتي عين العرب (كوباني) وعفرين.


الصناعة

عُرفت محافظة حلب منذ فجر التاريخ بصناعاتها التقليدية العريقة، إذ تصدّرت مستويات عالية بين المدن الصناعية، فتعتبر الموطن الأصلي لصناعة النسيج وحلج القطن وصابون الغار وزيت الزيتون والصناعات الغذائية.


كما تشتهر في وقتنا الحالي بعدد من الصناعات السورية والعربية، ومن بين هذه الصناعات: صناعة السجاد، وصناعة الحديد والصلب، وصناعة الآلات الزراعية، وصناعة السيراميك، وصناعة الألبسة، وغيرها الكثير.

237 مشاهدة