محافظة شرم الشيخ

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥١ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦
محافظة شرم الشيخ

محافظة شرم الشيخ

محافظة شرم الشيخ إحدى المحافظات السياحيّة المصريّة، والواقعة عند ملتقلى خليج السويس مع خليج العقبة على ساحل البحر الأحمر، وتقدّر مساحتها بحوالي أربعمئة وثمانين كم2، ويبلغ عدد سكانها حوالي ثلاثمئة وخمسين ألف نسمةٍ؛ لذلك تعتبر من أكبر محافظات جنوب سيناء.


تُعرف شرم الشيخ بأنّها مركز رئيسي للغوص على مستوى العالم؛ لذلك تجذب الكثير من محترفي هذه الرياضة، كما ويوجد فيها الكثير من المنتجعات السياحيّة، والأسواق التجاريّة، والمقاهي، والمطاعم، والمدن الترفيهيّة، وتحتوي أكثر من مئتي فندقٍ، وتوجد فيها مجموعة من المحميات الطبيعيّة مثل محميّة نبق الواقعة بينها وبين منطقة دهب.


التاريخ

تأسست المدينة في عام 1968م، وعرفت باسم مدينة السلام، وتطورت سريعاً منذ ذلك الوقت حتى أصبحت واحدة من أشهر المدن السياحيّة العالميّة، وقد صنّفت تبعاً للبي بي سي في عام 2005م كواحدة من أجمل أربع مدن عالميّة، وفازت بجائزة منظمة اليونيسكو التي اختارتها كواحدة من أفضل خمس مدن للسلام عالميّاً، والذي ساعدها على ذلك تحوّلها إلى نظام حديث في كلٍ من الأمان، والمعمار، والخدمات الفندقية.


المعالم الطبيعيّة والسياحيّة

خليج نعمة

يقع عند ملتقى القارّة الآسيويّة والإفريقيّة، في مركز المحافظة، ويعتبر من أكثر المناطق الجاذبة للسيّاح من مختلف العالم؛ بسبب تميّزه بالكثير من المميّزات السياحيّة والبيئيّة، مثل الرمال الناعمة، ومياه البحر الأحمر التي تملؤها الشعاب المرجانيّة، إضافةً للجو الدافئ على مدار السنة.


يشتهر الخليج بإمكانيّة ممارسة السباحة مع السمك الملون، والتمتع بمشاهدة الشعاب المرجانيّة بواسطة المراكب الزجاجيّة، إضافةً لإمكانيّة الغوص والإبحار عن طريق القوارب الشراعيّة، والتزلج فوق الماء، وتنتشر في خليج نعمة الشوارع التي تحمل أسماء للعديد من الملوك والزعماء العرب، وتتنوّع المقاهي، والملاهي، والأسواق، والفنادق فيها.


خليج القرش

يُعرف بمناظره الطبيعيّة الخلابة، ومنتجعاته السياحيّة المعروفة على مستوى عالمي، أمّا عن سبب تسمية الخليج بهذا الاسم فقد تعددت الروايات، فالبعض يقول أنّه سمّي بذلك بسبب وجود أسماك قرش في الخليج، وقصص أخرى تروي بأنّ الصيادين في المنطقة اعتادوا أن يفرغوا بعض أنواع السمك الذي يصطادونه في الخليج.


محميّة رأس محمد

تقع المحميّة عند النقطة التي يلتقي فيها خليج العقبة وخليج السويس، وتبعد عن مركز المحافظة حوالي اثني عشر كيلومتراً، وتعتبر واحدة من أهم وأشهر المعالم السياحيّة الموجودة في سيناء، وقد أُعلنت كمحميّة طبيعيّة في عام 1983م، وصنّفت كمحميّة تراث عالميّة، وتقدر مساحتها بحوالي ثمانمئة وخمسين كم2، وتوجد فيها جزيرتا تيران وصنافير المعروفتان.