محافظة وادي الفرع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٩ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦
محافظة وادي الفرع

محافظة وادي الفرع

تعتبر محافظة وادي الفرع إحدى محافظات المملكة العربية السعوديّة، وتقع في الجهة الجنوبيّة من المدينة المنورة، وتبعد عنها ما يقارب 110 كم²، وتبلغ مساحتها حوالي 2164,8 كم²، وعدد سكانها ما يقارب 30 ألف نسمة، كما أنّ الحصول على مياه الشرب للسكان يتم من مصدرين هما: شبكة المياه التابعة لوزارة الصحة، والآبار التابعة لها أيضاً، حيث تُنقل المياه من هذه الآبار إلى السكان.


طرق المحافظة

يمر طريق الهجرة السريع من المحافظة وطوله 30 كم²، بينما يبلغ طول الطرق الداخليّة للمحافظة حوالي 19.3 كيلومتراً، وإنّ 10% من هذه الطرق معبدة، أما البقية ترابية، ويعود سبب انخفاض الطرق الترابيّة في المحافظة إلى مرور طريق الهجرة من المحافظة، وارتفاع نسبة المناطق الجبليّة والحرات في المحافظة.


جغرافيّة المحافظة

  • تشكل الطفوح البركانية البازلتيّة غالبيّة التركيب الجيولوجي للمحافظة؛ وذلك لأنّها تمتد على 53.8% من مساحة الأرض، وتتركز هذه الطفوح بالقطاع الشرقي من المحافظة؛ أي في منطقة الحرة.
  • تنتشر الصدوع المحدبة والمظاهرة والمقعرة بشكل مواز للبحر الأحمر، كما أنّها تتعامد عليه بالقرب من منطقتي السدرة والفقير.
  • تنقسم مظاهر سطح الأرض في المحافظة إلى قسمين هما: جبال وبروزات صخريّة في القطاع الغربي من المدينة، وحمم بركانيّة تترواح منحدراتها من 0 إلى 20% في القطاع الشرقي من المحافظة، وتجدر الإشارة إلى أنّ الجبال تحتل 4.7% من مساحة سطح المحافظة.
  • وادي الفرع الذي يقع هذا الوادي على الطريق السريع الواصل بين المدينة المنورة ومكة المكرمة، أي في الجهة الجنوبيّة من المدينة المنورة ويبعد عنها قرابة 150 كيلومتراً، ويعتبر هذا الوادي منطقة زراعيّة؛ لأنّه غني بعيون المياه حيث كان يضم خمسين عيناً، لكن مع مرور الزمن اندثرت هذه العيون ولم يبقى منها إلا ثلاث عيون وهي: عين المضيق، وعين أبي الضباع، وعين أن العيال، ومن أهم محاصيل هذا الوادي: الليمون والعنب، وأنواع النخيل المختلفة، والخضار المتنوعة، والبرتقال.


اقتصاد المحافظة

  • الزراعة: تعّد الزراعة من الأنشطة الاقتصاديّة المهمة والأساسيّة في المحافظة، ويتركز النشاط الزراعي في السدرة، والفقير، ووادي العطشان؛ لأنّ هذه المناطق تضم العديد من عيون المياه الجارية.
  • الصناعة والتجارة: يقتصر نشاط هذين المجالين على توفير المواد الغذائيّة للسكان، بالإضافة إلى عمل الورش التي تخدم سكان المحافظة.
  • الرعي: للرعي أهميّة كبيرة في المحافظة؛ لأنّه وظيفة عدد كبير من سكانها، كما أنّه يعدّ المصدر الثاني للدخل في المحافظة بعد الزراعة، ويتركز في جبال وادي العطشان، ومنطقة الحرة، وقرية الفيفا.