مدة العلاج بفيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ١١ يونيو ٢٠١٧
مدة العلاج بفيتامين د

فيتامين د

يعدّ فيتامين د من الفيتامينات الهامّة للجسم؛ فهو يعدّ أساس اتزان مستويات معدني الكالسيوم والفسفور في الجسم؛ وذلك عن طريق المساعدة على امتصاص الكالسيوم من الطعام في الأمعاء، بالإضافة إلى التحكّم باستهلاكه من مخازنه في العظام، والتحكّم بالكمية المفقودة منه عن طريق الكلى.


مدة علاج الإصابة بنقص فيتامين د

يساعد التعرّض لأشعة الشمس لمدة ربع ساعة عدة مرات في الأسبوع في المحافظة على نسبة هذا الفيتامين في الدم، ويتم علاج نقصه عن طريق تناول حبوب هذا الفيتامين لرفع مستوياته في الدم، وذلك كالتالي:

  • الأطفال الأقل من 18 عاماً: تناول 2000 وحدة دولية كل يوم لمدة ستة أسابيع، أو 50000 وحدة دولية كل أسبوع لمدة ستة أسابيع، ثم الاستمرار بتناول من 600-1000 وحدة دولية في كل يوم كعلاج وقائي للمحافظة على مستواه في الدم.
  • البالغون من 18 عاماً فما فوق: تناول 6000 وحدة دولية كل يوم لمدة ثمانية أسابيع، أو 50000 وحدة دولية كل أسبوع لمدة ثمانية أسابيع، ثم الاستمرار بتناول من 1500-2000 وحدة دولية في كل يوم كعلاج وقائي للمحافظة على مستواه في الدم.


مصادر فيتامين د

فيتامين د من الفيتامينات التي تذوب في الدهون، والتي تخزن في الأنسجة الدهنية للجسم، ويتمّ إنتاجه في الجلد بتأثير الأشعة فوق البنفسجية عند التعرّض لأشعة الشمس؛ لذلك يعرف هذا الفيتامين باسم فيتامين الشمس، كما يمكن الحصول عليه عن طريق تناول بعض الأغذية الحيوانية مثل: صفار البيض، وزيت السمك، والكبد، والأسماك الدهنية مثل: السلمون والسردين، ومشتقات الحليب المدعمة مثل الحليب والألبان المدعمة به.


أسباب نقص فيتامين د

  • يعاني أصحاب البشرة الداكنة من نقص فيتامين د بنسبة أكبر من الأشخاص ذوي البشرة البيضاء، لاحتواء جلدهم على نسبة أكبر من صبغة الميلانين التي تعيق إنتاج هذا الفيتامين.
  • البدانة.
  • قلّة التعرّض لأشعة الشمس المباشرة، أو قلّة تناول الأطعمة المحتوية عليه والمدعمة به.
  • كبر السنّ والتقدّم في العمر.
  • تناول بعض أنواع الأدوية أو الإصابة ببعض الأمراض.


أعراض نقص فيتامين د

  • التعب والإرهاق.
  • ضعف وألم في العضلات، وألم في العظام في مناطق محددة من الجسم مثل عظمة الصدر الأمامية وقصبة الساق.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • الإصابة بترقق العظام وهشاشتها للكبار، والكساح وتقوس الساقين للصغار، وهذه من مضاعفات نقص هذا الفيتامين.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، والسكري، وارتفاع الكولسترول، والإصابة بالسرطان.


المستوى الطبيعي لفيتامين د في الجسم

يتم الكشف عادة عن الإصابة بنقص فيتامين د عن طريق إجراء فحص مخبري للدم، وتتراوح النسبة الطبيعية له للشخص السليم وغير المصاب بمرض هشاشة العظام بين 20 و50 نانوغراماً/ملليلتر من الدم، ويحتاج الشخص الذي يحتوي دمه على نسبة أقل من 20 نانوغراماً/ملليلتر إلى العلاج عن طريق تناول حبوب هذا الفيتامين لمدة معينة حسب إرشادات الطبيب، والنسبة الطبيعية لهذا الفيتامين لمرضى هشاشة العظام هي أكثر من 50 نانوغراماً/ملليلتر من الدم.