مدة علاج فرط إفراز هرمون الحليب

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٦ ، ١٢ يوليو ٢٠١٦
مدة علاج فرط إفراز هرمون الحليب

هرمون البرولاكتين

هرمون البرولاكتين أحد الهرمونات البروتينية، يقوم الجسم بإفرازه بشكل رئيسي من الجزء الأمامي للغدة النخامية، كما يتمّ إفرازه أيضاً من بطانة الرحم في النساء الحوامل، ويتمّ إفراز هذا الهرمون بشكل تدريجيّ على دفعات متفاوتة أي ما يعادل مرة كل 95 دقيقة، وتصل مستويات هذا الهرمون في الوضع الطبيعيّ للنساء ما يعادل 580 ميكرو وحدة/لتر، أمّا للرجال فيكون أقلّ من 450 ميكرو وحدة/لتر.


العوامل المؤثرة في إفراز هرمون البرولاكتين

يتأثر إفراز هرمون البرولاكتين بالعديد من العوامل خلال النهار، حيث أثبتت الدراسات أنّ معدل إفرازه يكون في أعلى درجاته خلال ساعات النوم ليلاً خاصة فترة النوم العميق، كما أنّه يزداد بشكل ملحوظ عند التعرّض لعدد من الضغوط النفسيّة والجهود البدنيّة، وقد يزداد أيضاً في حالات التخدير العام أثناء العمليات الجراحية، وبناء على هذا، فإنّ المعدل الطبيعيّ لهرمون البرولاكتين عند النساء يكون أعلى منه عند الرجال وبشكل خاص خلال الفترة التي تسبق موعد الطمث بأسبوعين.


من العوامل التي قد تؤثر أيضاً على ارتفاع نسبة هذا الهرمون في الدم هو الحمل، حيث يزداد هذا الهرمون خلال الحمل ويرتفع مع بدايته حتى يصل إلى عشرة أضعاف مستواه ما قبل الحمل، ثم يعود للانخفاض بشكل تدريجي بعد الولادة، مع بقائه قيد الارتفاع في كل مرة تقوم فيها الأم بإرضاع طفلها، حيث يصل في مثل هذه الحالة إلى ثمانية أضعاف مستواه الطبيعيّ في الدم، ثمّ يعاود الانخفاض بعد فترة أقصاها ثلاث ساعات من انتهاء الرضاعة.


أسباب ارتفاع هرمون الحليب

  • المداومة على تناول بعض الأدوية مثل الأدوية المعالجة لأمراض الكليتين وحالات الصرع.
  • بعض حالات الورم الحميدة التي قد تتعرّض الغدة النخاميّة للإصابة بها والتي تختلف عن السرطان غير الحميد.
  • الإصابة بتكيّس المبايض عند النساء.


أعراض الإصابة بفرط إفراز هرمون الحليب

  • العقم في بعض الحالات بالنسبة للجنسين.
  • الاصابة بمرض تخلخل العظام في الرجال والنساء.
  • صداع في الرأس.
  • زيادة في حجم الثدي في كلا الجنسين.
  • زيادة الإفراز التلقائي للحليب من الثدي لدى النساء والرجال.
  • حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • ضعف في الرغبة الجنسيّة.
  • ضعف في مستوى الرؤية.


مدّة علاج فرط إفراز هرمون الحليب

تختلف المدة التي قد يحتاجها الشخص المصاب بفرط إفراز الحليب من الثدي تبعاً لمدى الزيادة في هذا الهرمون في الدم، والتي قد تستمر من أسابيع إلى أشهر بعد الولادة كما تتعدد طرق العلاج تبعاً لشدة الحالة ومن هذه الطرق:

  • بعض الأدوية المعالجة مثل الدوبامين والتي تعمل على تخفيض نسبة البرولاكتين في الدم.
  • يمكن استخدام بعض الأدوية التي تعمل على تثبيط عمل الأورام الحميدة في الغدة النخامية وبالتالي وقف إفراز هرمون البرولاكتين في الدم والسيطرة عليه.
  • يمكن اللجوء إلى الجراحة كحل نهائي في العلاج، حيث يتمّ التخلص من جزء من الغدة النخامية وبالتالي التخلّص من فرط إفراز هرمون البرولاكتين.
  • يمكن استخدام بعض الأعشاب الطبيعية المساعدة على تخفيض نسبة البرولاكتين في الدم وذلك من خلال خلط 50غ عروق الصباغين مع 50غ من أذريون الحدائق و 50غ من اليانسون مع 50غ من ورد الجوري، ويتمّ طحن جميع هذه الحبوب مع بعضها البعض وخلطها جيداً، ثم نأخذ ملعقة من الخليط ونمزجها في كوب من الماء المغليّ، ويجب المواظبة على شرب هذا الخليط بشكل يومي واحدة في الصباح والأخرى في المساء.