مدن بريطانية

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٠ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٨
مدن بريطانية

بريطانيا

تُعرف باسم المملكة المتحدة العظمى، والبعض الآخر يسمّيها بآيرلندا الشمالية، أمّا الاسم الشائع لها فهو بريطانيا، وهي عبارة عن دولة تقع في الجهة الشمالية الغربية من القارة الأوروبية، وتتألف من أرخبيل بريطانيا العظمى، والجهة الشمالية من آيرلندا، إضافةً لمجموعة من الجزر الصغيرة، ويحدّها كلٌّ من المحيط الأطلسي، والبحر الأيرلندي، وبحر الشمال إضافةً للقنال الإنجليزي، ويفصل بينها وبين فرنسا نفق بحر المانش، وتتضمن مجموعة من المدن أهمها ما يلي.


مدن بريطانيّة

  • لندن: العاصمة الرسمية والسياسية للدولة البريطانية، كما تعتبر أكبر المدن الموجودة فيها، تقع على ضفاف نهر التايمز في الجهة الجنوبية من بريطانيا، ويقطنها ما يزيد عن ثمانية ملايين نسمة، منهم أكثر من مليونيْ نسمة يسكنون في الأحياء الداخلية منها، أمّا عدد السكان فيها بما يشمل ضواحيها فيزيد عن خمسة عشر مليون نسمة؛ لتكون بذلك أكبر المدن الموجودة في الاتحاد الأوروبي، أي جميع المدن الأوروبية باستثناء مدن روسيا وتركيا، وفيها أهم المراكز السياسية والاقتصادية والثقافية في البلاد.
  • مانشستر: تقع في الجهة الشمالية الغربية من البلاد، وتعد أحد أهم المدن الصناعية العظيمة التي بدأت منها الثورة الصناعية في القارة الأوروبية، تحديداً الغربية منها، وفيها كبرى وأهم الجامعات العالمية، منها جامعة مانشستر، وسالفورد وغيرها، وتُعرف المدينة بالنوادي الرياضية المهمة، ومن ناحية أخرى فقد خرج منها كبارُ العلماء في العالم، منهم مكتشف الذرة جون دالتون، ومؤسس الشيوعية كارل ماكس وغيرهم، وأصل اسمها روماني مأخوذ من كلمة ماموكيوم، وكانت في البداية تطلق على الحصن الروماني المبني بالقرب من المدينة الحالية.
  • نوتنغهام: تقع في الجهة الشرقية الوسطى من المملكة، على ضفاف نهر الترنيت، وتعد أحد أهم الدول الأعضاء التابعة للمدن الجوهرية الثمانية، ومن ناحية أخرى تحتل المرتبة الحادية عشر من حيث الحجم، معروفة بأسطورة روبن هود، وحظيت على شهرة عالية في القرن التاسع عشر للميلاد لأنّها بدأت يتصنيع التبغ، والدراجات، والدانتيل، وحصلت على اليوبيل الذهبي في العام 1897م بعد تولي الملكة فيكتوريا الحكم.
  • شفيلد: تسمّى بمدينة وبرة، وتقع في الجهة الجنوبية من يوركشير، وتعدّ من أفضل المدن المعيشية والمتطورة الاقتصادية، ومن أهم بلداتها دنسكتر في الجهة الشمالية الشرقية منها، وبارنزلي في الجهة الشمالية، ويبلغ عدد سكانها حوالي خمسمئة واثنين وخمسين ألف نسمة بحسب إحصائيات عام 2011م، منهم الأصليون ومنهم الجاليات القادمة من الصومال واليمن، وفيها جامعة شفيلد الرئيسية، ومجموعة من النوادي الرياضية، إضافةً للمعالم المتمثلة بمراكز التسوق.