مدينة إب الخضراء

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٨ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٦
مدينة إب الخضراء

مدينة إب الخضراء

هي إحدى مدن اليمن التي تتبع إداريّاً إلى إقليم الجند الفدرالي، وتبلغ مساحة أراضيها 5.552 كم2، وتسمّى باسم اللواء الأخضر؛ لأنّها تعتبر من أجمل المحافظات اليمنيّة.


كانت تعتبر من المدن التي قامت فيها الممالك التاريخيّة القديمة كدولة حمير التي تأسست في عام 115 قبل الميلاد على يد الملك ذي ريدان الحميري، والدولة الصليحيّة التي أسّسها الملك علي بن محمد الصليحي، والدولة الإسماعيليّة التي ظهرت في نهاية القرن التاسع للميلاد واستمرّت إلى القرن الحادي عشر للميلاد وهي دولة تنسب إلى الإمام محمد بن إسماعيل.


الجغرافيا والتضاريس

تقع جغرافيّاً في الجزء الجنوبي الغربي لشبه الجزيرة العربيّة، وتحديداً في وسط الجمهورية اليمنيّة، وتحدها من الجهة الشماليّة محافظة ذمار، وتحدها من الجهة الشرقيّة محافظة البيضاء ومحافظة الضالع، ومن الجهة الغربيّة محافظة الحديدة، وتحدها من الجهة الجنوبيّة محافظة تعز، أمّا مناخها فيتّسم بأنّه مناخ معتدل طوال أشهر السنة، ويبلغ معدل تساقط الأمطار عليها 1000 مم في السنة.


تحتوي إب الخضراء على تضاريس متنوّعة؛ مثل المرتفعات الجبليّة كجبال يريم، وجبال بني مسلم، وجبال مريس، وجبال مشورة، وجبال العدين، وجبال بني مليك، وجبل الأشعوب، وجبل بلد الشهاري، وجبال الخضراء، وجبال كحلان، وجبل المذيخره، وجبل قرعد، والمزارع، والسهول والوديان العميقة كوادي الدور، و وادي ميتم، وادي زبيد، ووادي عنة، ووادي بنا.


السكان والاقتصاد

حسب إحصائيّات عام 2004م بلغ عدد سكان المدينة 2.131.861 مليون نسمة، كما بلغ معدل النمو السكاني فيها 2.47% في السنة الواحدة، ويتحدث السكان اللغة العربيّة التي تعد اللغة الرسميّة في اليمن، ويدين غالبيّة سكانها بالديانة الإسلامية.


أمّا اقتصادها فيعتمد على كلٍ من القطاع الصناعي والقطاع الزراعي، حيث تشتهر هذه المدينة بصناعة المعادن الطينيّة، والطوب الحراري، والإسمنت، ومادة زيو لايت، كما تشتهر بزراعة الخضروات، والحبوب.


السياحة

تحتوي المدينة على العديد من الأماكن السياحيّة والتاريخيّة والأثريّة والدينيّة منها: حصن التعكر الواقع في مديرية جبله، وحمامات الصلبة الواقعة في مديرية القفر، ومتحف ظفار الواقع جنوب مديرية يريم، وبيت الأشول، وآبار المياه، وقصر ريدان، ومعاصر الزيوت، وجامع الملكة والساقية التاريخية الواقع في مديرية جبلة، وحصن جبل حب الواقع في مديرية بعدان، وحمامات هبران الواقعة في عزلة بني سيف العالي، وقلعة وحصن سمارة، و قصر دار العز، وحمامات حوار السافل، و القرى المعلقة، وحمامات الاثاري.


التقسيم الإداري

تقسم إدارياً إلى عشرين مديرية هن: مديرية الظهار، والمشنة، والشعر، والسبرة، وإب، والعدين، والرضمة، والسياني، والقفر، والمخادر، والسدة، والنادرة، وبعدان، وجبلة، وحبيش، وحزم العدين، وذي السفال، وفرع العدين، ومذيخرة، ويريم.


معلومات عامّة

  • تعتبر مديرية الشعر من أصغر مديرياتها، ومديرية القفر من أكبر مديرياتها.
  • العملة الرسميّة التي يستخدمها السكان هي الريال اليمني.
  • المدن التاريخيّة التي تمتلكها المدينة:
    • مدينة جبلة التي كانت عاصمة للدولة الصليحيّة أيّام حكم الملكة أروى بنت أحمد، كما تشتهر المدينة بأشجار البن.
    • مدينة ظفار التي كانت عاصمة للدولة الحميريّة.