مدينة الأحساء السعودية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٦
مدينة الأحساء السعودية

محافظة الأحساء

تحتلّ محافظة الأحساء مساحةً كبيرةً من المملكة العربيّة السعوديّة، وهي بهذه المساحة، وبسبب موقعها المميز في شرق المملكة، تعتبر حلقة الوصل البريّة بين المملكة، وبين أربعة من دول الخليج وهي: البحرين، وقطر، والإمارات، وعُمان.


أحياء مدينة الأحساء

تضمّ مدينة الأحساء العديد من الأحياء الهامّة والرئيسيّة؛ كالصالحيّة، والمثلث، والراشديّة، والناصريّة، والشروفيّة، والأندلس، والصناعيّة، والبصيرة، والقادسيّة، والشعبة، والحزم، والسلمانيتين: الشمالية، والجنوبية، وإسكان الحرس الوطنيّ، والعيوني، والقديمات، والحزم، وغيرها من الأحياء الهامة.


موقع مدينة الأحساء

تقع مدينة الأحساء في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، تتكون هذه المدينة من جزأين اثنين هما: المبرَّز، والهفوف، وتعتبر الأخيرة مقرّ المدينة الرئيسيّ، الذي تتمركز فيه غالبية الدوائر الحكومية. تبعد المدينة عن الخليج العربيّ قرابة ستين كيلومتراً تقريباً، وهي قريبةٌ من عددٍ من دول الخليج العربيّ، حيث تقع إلى الجنوب الغربيّ من البحرين، وإلى الغرب من قطر، وإلى الشمال الغربيّ من الإمارات العربيّة المتحدة.


معلومات عن مدينة الأحساء

تعتبر الأحساء واحدةً من المناطق المهمّة في المملكة، وهي كما أسلفنا تتكون من شقين اثنين، كانا مفصولين عن بعضهما البعض قديماً بأسوارٍ تحيط بكلّ جزءٍ منهما، كما كانت الهفوف هي العاصمة للسنجق العثمانيّ الذي يحمل اسم الأحساء، وبسبب التوسعات العمرانيّة الكبيرة التي حدثت في العصر الحاليّ فقد اتصلت الهفوف مع المبرَّز حيث صارتا مدينةً واحدةً، غير أنّهما لا تزالان تُعرفان بكونهما جزأين منفصلين، لكلّ واحدةٍ منهما كيان مستقلّ.


ترتبط الأحساء بشبكةٍ جيّدة من المواصلات، قادرة على ربطها مع سائر المناطق الأخرى، فهي تحتوي على مطارٍ دوليٍّ مهم، وعلى العديد من الطرق البريّة المميّزة التي تربطها مع العديد من المدن السعوديّة الرئيسيّة، والمدن الخليجيّة التابعة لدول الخليج العربيّ: كالدوحة، وأبو ظبي، ومسقط، وفيها ميناء العقير الذي يربطها بحريّاً مع المناطق الأخرى.


شهدت المدينة العديد من التحسينات والتطويرات الخدميّة المهمة في الآونة الأخيرة؛ حيث أُنشئت فيها العديد من المشاريع الضخمة والمهمّة والتي تلعب دوراً حيويّاً في سائر القطاعات المختلفة، وقد اهتمّ القائمون على المدينة بتهيئة الأحساء لاستقبال الزوّار الذين يفدون إليها من الخارج، ومن الداخل، ولا يزال التطوير والتحسين مستمرّاً فيها حتى يومنا هذا.


وفي مدينة الأحساء توجد العديد من المعالم الأثريّة المهمة؛ كقصر محيرس، والعبيد، وأبو جلال، وخزام، وجامع جواثا، وفيها أيضاً العديد من الجبال المميزة: كجبل الأربع، والقارة، والشعبة، إلى جانب بحيرة الأصفر. أمّا فيما يتعلق بالمناخ فهو باردٌ ماطرٌ في فصل الشتاء، وحارٌّ في فصل الصيف، ويمتاز المناخ هناك بأمطاره الموسميّة في فصليّ الخريف، الشتاء، إلى جانب العواصف الرمليّة التي تهبّ بين الفينة والأخرى.