مدينة اللد في فلسطين

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ١٩ أبريل ٢٠١٧
مدينة اللد في فلسطين

مدينة اللد في فلسطين

تعد مدينة اللد من أكبر وأقدم مدن فلسطين التاريخية والواقعة في جانب الاحتلال الإسرائيلي الأوسط، وتحديداً على بعد ما يقارب 38كم إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، والتي يعود تأسيسها إلى الألف الخامس قبل الميلاد على يد الكنعانيين، ويشار إلى أنّها من المدن التي ذكرت في العديد من المصادر التاريخية، ويفصلها عن مدينة يافا حوالي 16كم، وحوالي 5كم عن مدينة الرملة، وقد كان لهذه المدينة أهمية كبيرة في الماضي؛ بسبب سيطرتها على الطريق الرئيسية وكذلك خط سكك الحديد بين يافا والقدس، ويسكنها اليوم خليط من اليهود والعرب.


الحكم الإسلامي لمدينة اللد

فتح المسلمون بلاد الشام بقيادة عمرو بن العاص في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وكانت هذه المدينة تشكّل عاصمة فلسطين القديمة، وفيما بعد تحديداً في عام 636م اتخذها عمرو بن العاص عاصمة لجند فلسطين، وقد بقيت كذلك حتى تأسست مدينة الرملة، ثمّ أصبحت المدينة عبارة عن مسرح للعديد من المعارك الحربية خاصة تلك التي اشتعلت بعد وفاة الخليفة عثمان بن عفان، ثمّ أصبحت عبارة عن العاصمة المؤقتة للخلافة الأمورية تحت إمرة سليمان بن عبد الملك.


مدينة اللد عام 1948م

اضطر الكثير من سكان المدينة الأصليين لترك المدينة والنزوح عنها وذلك أعقاب حرب عام 1948م، حيث أصبحت المدينة عبارة عن ساحة معركة بحيث تضم القوات الإسرائيلية والقوات العربية مُختلفة، وفيما بعد تحديداً بعد توقيع اتفاقية رودس عام 1949م أصبحت هذه المدينة واقعة تحت حكم الاحتلال الإسرائيلي، وفي الوقت الحالي يشغل السكان العرب حوالي ربع سكان المدينة أما الباقي فهم من اليهود.


سكان ومساحة مدينة اللد

تبلغ مساحة هذه المدينة حوالي 12.2كم²، ويصل عدد سكانها الى حوالي 70.270 نسمة حسب آخر الإحصائيات المقامة في عام 2011 م.


معالم مدينة اللد

  • مطار بن غوريون: تم إنشاؤه في عهد حكومة الإنتداب البريطاني، وبعد قيام إسرائيل أصبح المطار الدولي الخاص بها.
  • بئر الزنبق: وهو عبارة عن بئر قديم يعود إلى عهد الصليبيين.
  • الساحة الشرقية ومنارة الأربعين: كانت هذه الساحة ملجأً لمحمد بن أبو حذيفة بن عتبة وجماعته وذلك في عهد معاوية بن أبي سفيان وتحديداً بعد قتل الخليفة عثمان بن عفان.
  • الجامع العمري: بُني بأمر من الظاهر بيبرس في عهد المماليك.
  • كنيسة القديس جاورجيوس: تعود إلى القرن الثالث الميلادي وهي الكنيسة التي أُقيمت على قبر القديس جاورجيوس.
  • جسر جنداس: بُني بأمر من الظاهر بيبرس، والواقع في شمال المدينة، ويعود تاريخ بنائه إلى عهد المماليك.
  • خان الحلو: أصبح مركزاً لمبيت المسافرين حالياً، كما توجد في المدينة أيضاً محطة السكة الحديدية.
228 مشاهدة