مدينة المرفأ في أبو ظبي

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٧
مدينة المرفأ في أبو ظبي

مدينة المرفأ في أبو ظبي

تتبع مدينة المرفأ إلى المنطقة الغربية في إمارة أبو ظبي والمطلة على منطقة الخليج العربي، والتي تمَّ تطويرها منذ السبيعنات من القرن الماضي حتى أصبحت مستوطنة حضارية تتمتع بالعديد من المزايا والخدمات والمباني، ففيها قصر لصاحب السمو رئيس الدولة، وفندق كبير يحتوي على ألبومين ضخمين للطيور والنباتات الطبيعية النامية في دولة الإمارات لتثقيف زائرين المدينة بشكل خاص الزوّار الأجانب، بالإضافة إلى محطة الطاقة التي تُسمى بالمرفأ نسبة إلى المدينة، والتي تمد الطاقة على جميع المدن والقرى المنطقة الغربية في الإمارة، وتحتوي المدينة أيضاً على محلات تجارية وفرع نادي بني ياس ومشفى ومركز للشرطة، وفرع لمؤسسة الاتصالات.


كانت مدينة المرفأ قديماً مركزاً أساسياً لتجمع صيادي السمك، وتجمع فرق الغوص الذين يأتون من مختلف القرى والبلدات في المنطقة الغربية وينطلقون منها باستخدام مراكبهم الشراعية في رحلاتهم الموسمية، مع العلم أنّ صيد الأسماك ما زال مستمراً حتى وقتنا الحاضر.


معلومات عن مدينة المرفأ في أبو ظبي

موقع مدينة المرفأ

تقع مدينة المرفأ على بعد 150كم غرب مدينة أبوظبي وبشكلٍ محدد في النقطة الرئيسية الواصلة بين العاصمة أبوظبي ومدن المنطقة الغربية، وهي أقرب مدينة واقعة في المنطقة الغربية إلى أبوظبي، وعندما يقطع الإنسان الكيلومتر الأول من المدينة سيشعر أنّه انتقل إلى مكان جديد يبتعد كليَّاً عن صخب المدينة لأنها تتميز بالهدوء، كما يُوجد في مدخلها العديد من اللوحات الدَّالة على فندق المرفأ.


السياحة في مدينة المرفأ

تستفيد مدينة المرفأ من المهرجانات السياحية التي تُقام في المنطقة الغربية، فمثلاً استطاع فندق المرفأ تحقيق نسبة إشغال كاملة طوال مهرجان مزاينة الإبل بالظفرة، وعندما أُقيمت بطولات تل مرعب امتلأت المدينة بمحبي رياضة السيارات الصحراوية، ونظراً إلى وقوعها على الطريق الدولي الذي يربط الإمارات بقطر والسعودية فمن الطبيعي ملاحظة العديد من العرسان الذين يمرون في المدينة عند انتقالهم إلى مدن الإمارات الرئيسية مثل دبي وأبو ظبي.


جزر مدينة المرفأ

تعد المرفأ نقطة الانطلاق لمجموعة من الجزر القريبة أهمها جزيرة الغبّة، وجزيرة أصلاحه، وجزيرة اللفة، وجزيرة مرّوح التي تُصنف ضمن قائمة المحميات الطبيعية حيث تحظى بعناية من قِبَل هيئة الأبحاث البيئية والحياة الفطرية، لذلك يتم تنظيم الكثير من الرحلات البيئية والتثقيفية بتنسيق ودعم من الهيئة الخاصة بأبحاث البيئة.


تحتوي هذه الجزر على جزيرة البوطينة الصغيرة القريبة من شواطئ المنطقة الغربية، حيث تبعد عن غربي أبو ظبي مسافة مقدارها 160 كيلومتر، وتمَّ ترشيحها للدخول ضمن العجائب الطبيعية السبعة في العالم من قِبَل 261 موقعاً عالمياً، واستطاعت الوصول إلى المرحلة الثانية من المنافسة حيث اختارها 77 موقعاً للفوز بالمرحلة النهائية.