مدينة برايتون البريطانية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٧ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٦
مدينة برايتون البريطانية

مدينة برايتون البريطانية

(Brighton)، تقع مدينة برايتون في قلب إقليم شرق ساسكس في الجزء الجنوبيّ الشرقي من بريطانيا، وتصنّف المدينة كواحدةٍ من المدن المشرفة على السواحل الجنوبيّة في البلاد، وتقسم المدينة إدارياً إلى ثلاث مدنٍ رئيسيةٍ، وهي: برايتون، وهوف، وبرول سلون، ويطلق عليها مسمى برايتون وهوف من الناحية الرسميّة، وهي من أكبر المدن من حيث السلطة المحلية في الأجزاء الجنوبيّة الشرقيّة للبلاد.


سكان مدينة برايتون

تشير إحصائيات التعداد السكانيّ إلى أنّ عدد سكان مدينة برايتون البريطانية قد تجاوز 125ألف نسمةٍ تقريباً، وتصنّف كواحدةٍ من أكثر المدن البريطانية جذباً للسياح؛ إذ تسجّل سنوياً أكثر من ثمانية ملايين سائحٍ، وهي مقرٌّ لجامعتي ساسكس، وبرايتون، وفيها مدرسةٌ طبيةٌ.


مناخ مدينة برايتون

تتأثر المدينة بالمناخ المعتدل، وهي تعاني من قلّة الغطاء النباتيّ، وتسجّل المدينة سنوياً كميات أمطار متساقطة تزيد كلّما زاد ارتفاع الأرض، حيث تسجّل المناطق الساحلية ما يفوق 740 ملليمتراً تقريباً، أمّا المناطق الموجودة في الأجزاء العلوية من جنوب داونز فتسجل ما يفوق 1000 ملليمتر سنوياً.


تاريخ مدينة برايتون

كانت مدينة برايتون تحمل اسم (Bristelmestune and rent) في الماضي، وفي شهر حزيران من عام 1514م تعرّضت المدينة للحرق عن بكرة أبيها على يد الفرنسييّن خلال فترة الحرب الفرنسيّة البريطانيّة، وطالت ألسنة النيران جميع مافي المدينة باستثناء ما يسمى بـ (المسارب).


حظيت المدينة بأهميةٍ بالغةٍ في القرون الماضية وخاصّة في العصور الوسطى، إلّا أنّ الضعف قد ألمّ بالمدينة في الفترة الحديثة المبكرة إثر تعرضها لهجماتٍ خارجيةٍ، وضرب عددٍ من العواصف لها، وضعُف اقتصادها نتيجة انخفاض عدد سكانها.


مع مجيء العصر الجورجيّ، أصبحت المدينة بمثابة نقطة انطلاقٍ للسفر إلى فرنسا، وملاذاً لشواطئ البحر المألوف، ويعود السبب في ذلك إلى ما قدّمه الملك جورج الرابع من تشجيعٍ على إيلاء المدينة أهميةً كبيرةً، فشيّد جناحه الملكيّ في المدينة خلال الفترة الأولى من بناء ريجنسي، ومع حلول عام 1841م وصلت إلى المدينة السكك الحديدية فأصبحت بفضل ذلك مركزاً رئيسياً للسياحة.


السياحة في مدينة برايتون

حظيت مدينة برايتون بأهميةٍ سياحيةٍ كبيرةٍ بحكم موقعها الاستراتيجيّ، فأصبحت وجهةً سياحيةً يتوجّه إليها السياح من كافّة بقاع الأرض، وتمتاز المدينة بالتنوع الثقافيّ، والموسيقى والفنون، ومناطق تسوق متفاوتة، ومن أشهر معالمها:

  • رويال بافيليون: وهو من المنازل التاريخيّة التي بُني عى الطراز الهنديّ الشرقي، وتقدر عائداته المالية نحو 53.000 جنيهٍ استرلينيّ.
  • عدد من المساجد، كمسجد جامعة برايتون، ومسجد القدس.