مدينة بنجاب الهندية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٨ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٦
مدينة بنجاب الهندية

بنجاب الهندية

مدينة بنجاب هي إحدى ولايات الهند القديمة وأكبرها، تقع في الشّمال الغربيّ من جمهوريّة الهند، وتحدّها من الشّمال ولايتا جامبو وكشمير، ومن الشّرق ولاية هيماشال براديش، ومن الجنوب الشّرقي هاريانا، ومن الغرب إقليم البنجاب الباكستانيّ، وسُمّيت بنجاب بمعنى كلمة إغريقية بونج، بمعنى أرض الماء؛ لوجود خمس أنهار فيها.


بنجاب جغرافياً

تبلغ مساحة ولاية بنجاب 50.362كم2، فتمتد من الخط العرضي بدرجة 29.30 إلى الدّرجة الشّمالية 32.23، لذلك تُعدُّ أرض بنجاب من الأراضي الخصبة التي توجد فيها العديد من السّهول الرّسوبية، والأنهار، والعديد من أنظمة الرّي الواسعة، وبعض التّلال المتموّجة، وسفوح جبال الهملايا، وتوجد فيها صحراء شبه قاحلة تقع في غرب الولاية، وتتداخل مع صحراء الثار، وتندرج ولاية بنجاب ضمن إطار المناطق الزلزاليّة، لذلك تُعتبر المناطق المُنخفضة فيها من المناطق الخطرة التّي لا يُنصح بالسكن فيها.


مناخ بنجاب

يتأثر مناخ بنجاب بالظروف الباردة والساخنة، فقد تصل درجة الحرارة إلى 46°، وأحياناً تصل إلى 49° في فصل الصّيف الحارق، وتصل إلى 32° في الشتاء، وخاصّةً في منطقة شمال بنجاب بالقرب من جبال الهمالايا التي تتساقط فيها الأمطار الغزيرة والثلوج، وكلما اتجهنا إلى الغرب قلت كمية هطول الأمطار، حيث يتراوح متوسط هطول الأمطار ما يقارب 960مل ، وفي السّهول 460مل.


النّباتات والحيوانات

رغم مناخ بنجاب الزّراعيّ إلا أنّه لا يوجد فيها العديد من أنواع النّباتات والأشجار، فلا توجد فيها أي غابةٍ طبيعيةٍ رغم المساحات الواسعة التّي تغطيها الأعشاب، وتُزرع فيها شجرة المانجا في الجزء الشرقيّ الجنوبيّ حول منطقة مولتان، وبعض أشجار الفواكه؛ مثل: البرتقال، والتّوت، والخوخ، والسفرجل، وتُعدُّ منطقة شهليك من أغنى المناطق من حيث التّنوع النّباتي والحيوانيّ، وتوجد في بنجاب بعض المحميّات الخاصة بالطّيور، وبعض الحدائق العامة؛ كحديقة بانسار وعم خاس باغ، وحديقة شالميار.


توجد في أنهار بينجاب العديد من التّماسيح، كما توجد في السّهول الجنوبية السّاخنة العديد من خلايا النّحل التي تنتج العسل، ودودة القز والخيول، ويوجد في الجزء الشّمالي الشّرقي بعض أنواع الثّعابين السّامة؛ كالكوبرا.


اللغة والسياحة

اللغة السّائدة في بنجاب هي اللغة البنجابية؛ وهي اللغة التّاسعة والأكثر استعمالاً في العالم، وفي المستوى الرّابع في قارة آسيا، وتوجد فيها العديد من الأماكن السّياحية؛ كالقصور التّاريخية التّي بنيت كمواقع للمعارك، وتتميز بهندستها المعماريّة، والعديد من الآثار المعمارية، والمعابد، وتاج محل، والعديد من الفنادق العالمية التي تقدم كافةَ الخدمات.

199 مشاهدة