مدينة بن وليد في ليبيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ٣ أبريل ٢٠١٧
مدينة بن وليد في ليبيا

مدينة بني وليد

تعرف مدينة بني وليد باسم ورفلة، وهي واحدة من المدن الليبية، التي تقع في الجهة الشماليّة الغربيّة من ليبيا، وتبعد عن العاصمة طرابلس من الجنوب الشرقيّ ما يقارب 180كم، وتشير المعالم والآثار الموجودة في المدينة إلى أنّ الإنسان قد عاش فيها منذ القدم، فهناك آثار للحضارة الإغريقيّة، والحضارة الفينيقيّة، والحضارة الرومانيّة، ووفقاً لدراسة أجريت من قبل هيئة اليونيسكو تتعلّق بمسح شامل للآثار للجهة الغربيّة من ليبيا، تبيّن أن الإنسان قد استوطن هذه المدينة قبل أكثر من 10000 سنة.


معلومات عن مدينة بني وليد

أصل تسمية مدينة بني وليد

هناك ثلاث روايات مختلفة تتحدّث عن سبب تسمية مدينة بني وليد بهذا الاسم، وهي:

  • الرواية الأولى: هو أن سبب التسمية يعود للفترة التي كان فيها الحجاج القادمون من المغرب، ومن الجزائر، ومن تونس، يذهبون إلى الحج عن طريق ليبيا، وكانوا يمرّون على قبيلة بني وليد، ويتركون إبلهم ونوقهم التي تكون على وشك الولادة عندهم، حتى ينتهوا من طقوس الحج، ويعودون ليأخذوا إبلهم، ومن هنا أطلق على هذا الوادي اسم وادي الوليد، وأصبح فيما بعد بني وليد، ويشكك العديد من المؤرخين بهذه الرواية، والسبب الرئيسي في ذلك أن موعد ذهاب الحجاج للحج، يعتمد على التقويم الهجري، أما مرحلة الولادة لدى الإبل فتعتمد على التقويم الميلادي، ومن غير الممكن أن يتزامنا معاً في كلّ السنوات، علاوةً على ذلك، كيف يمكن للحاج الذهاب إلى الحج بأمتعتهم وطعامهم الذي تحمله الإبل إذا تركوا إبلهم خلفهم.
  • الرواية الثانية: تتحدث عن أن سبب التسمية هو أن قبيلة من قبائل بني هلا، والتي كانت تعرف ببني وليد، كانت تعيش في تلك المنطقة، وأصبح الناس يطلقون اسمها على المكان، إلّا أنّ المؤرخين شككوا بهذه الرواية أيضاً، إذ لم يذكر اسم هذه القبيلة في كتب التاريخ.


التوزيع الديموغرافي لمدينة بني وليد

تتكوّن مدينة بني وليد من خمسة أقسام كبيرة، حيث ظهر هذا التقسيم خلال العهد العثمانيّ، ويتفرّع كلّ واحد من هذه الأقسام إلى مجموعة من القبائل، واللحمات، والمنازل، والعائلات، التي تعرف جميعها بقبيلة ورفله، وهذه القبائل:

  • السبائيع.
  • الجماملة.
  • السعادات.
  • الفلادنة.
  • الأوطيين.


لمحة تاريخية عن مدينة بني وليد

كانت مدينة بني وليد في السابق أرضاً صحراوية، عمل أهلها بتربية الأغنام والإبل، وكانوا يعانون من ندرة المياه وقلتها، وتعرّضت لحكم الرومان وطغيانهم، حيث عملوا لديهم بالسخرة، واستمرّ الأمر على ما هو عليه أثناء حكم بني أمية، ممّا جعل بعض قبائل المدينة تتركها وترحل، كما اعتبرت بني وليد من أهمّ معاقل المقاومة ضد الاحتلال الإيطالي للمدينة.


معالم مدينة بني وليد

يوجد في مدينة بني وليد الكثير من المعالم الأثرية، فوفقاً للمسح الشامل للآثار الذي أجرته هيئة اليونيسكو ما يقارب 4500 موقعاً أثرياً، وأهم هذه الآثار:

  • قصر البنات.
  • مدينة بن تليس الأثرية، التي تضمّ قصور الحكومة، وجامعاً ضخماً، وقصر القاضي، بالإضافة إلى الطرقات المرصفة، والكثير من القلاع الحربية، والحصون، مثل: قلعة غبين، وفدراج، وقصيبة مقدال، وقصر الحبس، والعلوانيات، وقصر عيدان، وقصر وادي مردوم، ووادي قرزه.
  • المسلات في شطبي الحبس وهي عبارة عن بنائين، تم بناؤهما بطريقة مميزة، بلون طيني.
  • كنيسة وادي بزرة التي تم بناؤها في العام 250م.