مدينة تور

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٦ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦
مدينة تور

مدينة تور

تُعتبر مدينة تور، أو كما يُطلق عليها أيضاً طُرش أو تُرش، واحدةً من المدن الفرنسيّة الكلاسيكيّة ذات السّحر والجمال، والتي تشتهر بأجود أنواع كروم العنب؛ حيث يُطلق عليها مع محيطها بستان فرنسا؛ وذلك نظراً لطبيعتها الخلّابة، ولأنها من أهمّ المناطق الزراعيّة وأخصبها وأكثرها وفرةً في المحاصيل. تنتشر في مدينة تور مقاهي الهواء الطّلق، وهي من أكثر المُدن التي حافظت على تُراثها وطابعها اللاتينيّ، كما أنّ تور هي من المُدن التي زارها الإدريسيّ، ووصفها في كتابه نُزهة المُشتاق في اختراق الآفاق.


موقع ومساحة مدينة تور

تقع مدينةُ تور في الجهة الغربيّة لفرنسا؛ حيث تتوسطّها كالقلب، وتُطلّ على نهر اللّوار، وهي محافظةٌ في مقاطعةِ الأندر لوار، وتبعد مسافة ساعةٍ فقط عن العاصمةِ الفرنسيّة باريس، وتُقدّر مساحتُها بأربعةٍ وثلاثين كيلومتراً مربّعاً ونصف، وترتفعُ عن مستوى سطح البحر بمسافةٍ تُقدّر بستةٍ وسبعين متراً فقط.


سُكّان مدينة تور

يُقدّر عدد السّكان في مدينة تور حوالي ثلاثمئةٍ وثمانين ألف نسمة، يتوزّعون في المناطق الرّيفيّة والحضريّة فيها، وتبلغ الكثافة السّكانية فيها، 41.33% في الكيلومتر المربّع الواحد.


أهمّ الأحداث التاريخيّة لمدينة تور

شهدت أراضي كلٌّ من مدينة تور وبواتييه في عام سبعمئة واثنين وثلاثين للميلاد الموافق لعام مئة وأربعة عشرة للهجرة اندلاعَ معركةٍ بين المسلمين والفرنج، وهِي معركةُ بلاط الشّهداء التي قادها القائد عبد الرحمن الغافقي ضدّ شارل مارتل ملك الفرنج، هذه المعركة التي دارت رُحاها مدّة عشرة أيام متتالية، ولم تُحسم نتيجتها لصالح أيٍّ من الطّرفين المتنازعَين، والسّبب في ذلك يعود إلى انسحاب قوّات المُسلمين ليلاً، تاركين أرض المعركة، ويعزو الكثيرون أنّ أهمّ عوامل المُحافظة على الوجود المسيحيّ في كافّة الدّول الأوربيّة كانت أحداث هذه المعركة بالذّات.


أهم الأماكن السياحيّة في تور

  • ساحة بلوميرو: تقع ضمن المدينة القديمة، وهي عبارةٌ عن ساحةٍ تتميّز أبنيتها بطرازها المعماريّ الكلاسيكيّ الفريد، والذي يعود إلى ما قبل القرن الثامن عشر للميلاد، كما أنّها تزدحم بالمقاهي والمطاعم والمُتنزّهات المُحيطة بها والتّي تتميّز بإطلالاتها على أرجاء المَدينة.
  • مدخل مدينة تور: يؤدّي هذا المدخل إلى عدّة قصور وسرايات في مقاطعة لوار، وهي صروحٌ موجودةٌ في وسط المدينة، وما زالت تشهد على عظمة وتاريخ الفنّ والتّراث الهندسيّ والمعماريّ في فرنسا، والتّي تعود إلى عصر النّهضة.
  • الحدائق: تُعدّ من أجمل المَرافق السّياحيّة في المدينة؛ كحديقة بريبينديس دوي القائمة على ضفاف البحيرة.
  • الأسواق المُغطّاة: تُعتبر قبلةَ الزّوار لهذه المدينة؛ كونها تضمّ العديد من المَحلات التجاريّة، ضِمْن أسواقٍ وأزقةٍ مُغطّاة الأسقُف، كما توجد فيها العديد من الأسواق التي تفتح أبوابها للزّائرين حسب أيّام الأسبوع؛ حيث يجدون مَطلبهم من المنتوجات والبضائع الشعبيّة منها وذات الماركات العالميّة.