مدينة جينك البلجيكية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ١٢ أبريل ٢٠١٧
مدينة جينك البلجيكية

مدينة جينك البلجيكية

تُعرف مدينة جينك كواحدة من المُدن الشهيرة بإرثها المعماري الفنّي البديع والمُدهش، لا سيما دار البلديّة الموجودة فيها، والتي تمّ تشييدها في القرن السّادس عشر للميلاد، وهي تُعدّ ميناءً تجاريّاً مهماً، إذ إنّ لها منفذاً على بحر الشمال عبر قناة تمّ حفرها منذ عام ألف وثمانمئة وستة وثمانين للميلاد.


إنّ الحروب المتوالية والثورات التي شهدتها مدينة جينك مزقتها، بالإضافة لاحتلالها من قِبَل الإسبان، وأيضاً الفرنسيين، والنمساويين، كما أنّها وقعت تحت الاحتلال الألماني وذلك خلال الحرب العالميّة الأولى، وأيضاً الحرب العالميّة الثّانية.


موقع مدينة جينك

تقع مدينة جينك في الدولة البلجيكيّة، وتحديداً في المنطقة الفلمنكيّة، وتُعتبر عاصمّة المدينة الأكبر الموجودة في مقاطعة فلاندرز الشرقيّة، وتبعد عن مدينة بروكسل عاصمة البلاد حوالي خمسين كيلو متراً إلى الجهة الشماليّة الغربيّة منها.


تضمّ جينك حوالي اثنتي عشرة بلديّة، تمّ إدماجهم بعد أن كانوا بلديات صغيرة، وذلك بين عام ألف وتسعمئة وخمسة وستين للميلاد، وعام ألف وتسعمئة وسبعة وسبعين ميلادي، ويتبع إليها ثمانية بلدات صغيرة مجاورة.


مناخ مدينة جينك

يُعتبر مناخ مدينة جينك مناخاً متفاوتاً، إذ إنّه ينخفض ويرتفع بشكلٍ مستمرّ، إلاَّ أنّها تتميّز بالمناخ الساحلي الغربي البحري، وأمطارها تُعتبر وفيرة وتتساقط في جميع فصول السنة.


عدد سكان مدينة جينك

بحسب آخر إحصائيّة تعود لعام ألفين وستة عشر للميلاد، فإنّ عدد سكان مدينة جينك بلغ حوالي مئتين وسبعة وخمسين ألف وتسعة وعشرين نسمة.


نبذة تاريخيّة عن مدينة جينك

كانت هذه المدينة في البداية كمستوطنة بُنيت عن التقاء نهر شيلدت مع نهر لي، وفي القرون الوسطى تحديداً في أواخرها أصبحت جينك من أغنى المدن الشماليّة الأوروبيّة بل وأكبرها مساحة.


السياحة في مدينة جينك

تُعتبر كاتدرائيّة القدّيس بافو والتي بنيت على طول ميناء غراسلي القديم من أهمّ الواجهات السياحيّة المعماريّة في البلاد، والتي يعود تاريخ بنائها إلى القرون الوسطى بالإضافة إلى الجرس، وأيضاً قلعة غرافنستين التي يقصدها السّياح من مختلف البلدان لروعة الفنّ فيها، كما أنّ فيها عدد من الكنائس القديمة والتي تعود إلى القرن التاسع عشر للميلاد، والتي بُنيت من قِبَل المهندس الشهير لويس رويلند، وهي كنيسة سان نيكولا، وكنيسة القديس يعقوب، وأيضاً كنيسة سانت مايكل، وهنالك دار الأوبرا الشهير الذي يُعتبر مقصداً سياحيّاً بامتياز، إضافة إلى قاعة الجامعة الشهيرة فيها.


تعتبر مدينة جينك غنيّة بالمطاعم وخاصّة النباتيّة منها، وتحمل المرتبة الأولى بين مدن العالم في عدد المطاعم فيها، كما أنّها غنية بمتاحفها، خاصّة متحف الفنون الجميلة، والذي يضم لوحات للفنانين بيتر بول روبنز، وهيرونيموس بوش، وعدد من الرسومات الفلمنكية.


يُقام في مدينة جينك مهرجان ضخم يستمرّ لعشرة أيّام متتالية في شهر تموز من كلّ عام، وهو المهرجان السينمائي الدولي، وأيضاً يقام فيها مهرجان الموسيقى، ومعرض في فلاندرز، إضافة إلى معرض خاصّ بالزهور يُقام كلّ خمس سنين مرة.

165 مشاهدة