مدينة حيفا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٥
مدينة حيفا

مدن الساحل الفلسطينيّ

فلسطين دولة عربيّة تقع في قلب الوطن العربيّ، وهي حلقة الوصل بين قارتيّ آسيا وإفريقيا، وتقع في الجزء الجنوبيّ للبحر لسواحل البحر الأبيض المتوسّط، وهي ذات أهميّة دينيّة، وتاريخيّة، وجغرافيّة عظيمة جعلت منها مطمعاً للغزاة والمستعمرين، وعاصمة دولة فلسطين التاريخيّة التي احتلّها اليهود منذ العام ألف وتسعمئة وثمانية وأربعين مدينة القدس الشريفة، أمّا أهمّ مدنها الأخرى مدينة الخليل، ونابلس، وصفد، وبيت لحم، ومدن الساحل الفلسطينيّ، في مقالنا هذا سنتعرّف على إحدى أهمّ مدن الساحل ألا وهي مدينة "حيفا".


مدينة حيفا

الساحل الفلسطينيّ يمتدّ من مدينة رأس الناقورة في الشمال إلى مدينة رفح في الجنوب، ويصل طوله إلى اثني عشر كيلومتراً على شكل خط واحد مستقيم، ومن أهمّ المدن التي تقع على هذا الساحل مدينة حيفا، ومدينة عكّا، ومدينة يافا، ومدينة الناصرة، وغيرها من المدن، وتعدّ مدينة حيفا من أكبر مدن فلسطين التاريخيّة، بينما تبعد عن القدس العاصمة مسافة مئة وثمانية وخمسين كيلومتراً في الجهة الشماليّة الغربيّة منها، وتقع على الساحل الشرقيّ للبحر الأبيض المتوسّط.


مدينة حيفا في ظل الاحتلال

ممّا يجدر ذكره أنّ مدينة حيفا كانت من أوائل المدن التي احتلتها الكيانات الصهيونيّة المغتصبة، منذ العام ألف وتسعمئة وثمانية وأربعين، ويبلغ عدد سكانها اليوم ما يقارب الثلاثمئة ألف نسمة بالإضافة إلى ثلاثمئة ألف نسمة آخرين في الضواحي المجاورة للمدينة، وهي بذلك تعدّ ثالث أكبر مدينة من مدن أراضي الـ (48) بعد مدينتي القدس وتل أبيب (تل الربيع)، ومعظم سكانها من اليهود، بينما العرب المسلمون والمسيحيّون فيها يعتبرون أقلّيات قليلة بعد تهجير معظم سكان المدينة الأصليّة بعد النكبة، وقد تمّ تغيير الكثير من أسماء شوارعها وضواحيها لأسماء عبريّة في محاولة صهيونيّة لتغيير معالم المدينة العربيّة.


أهمية مدينة حيفا

الموقع الجغرافيّ الاستراتيجيّ للمدينة جعل منها نقطة عبور إجباريّة للدولة، وهي نقطة التقاء بين السهل الساحليّ وجبل الكرمل، ولذلك فإنّ فيها أهمّ ميناء بحريّ ونقطة تجاريّة وعسكريّة مهمة للغاية، وكذلك تتميّز أيضاً بأهميتها التاريخيّة الفكريّة الثقافيّة، حيث كانت تُعقد فيها الكثير من المهرجانات الثقافيّة ومهرجانات الأعياد، ومهرجان الكتاب العربيّ، أمّا من ناحية أهميّتها الدينيّة فإنّها تُعتبر مقرّاً ومركزاً للديانة البهائيّة، ومزاراً لإقامة شعائر الحجّ لأتباع هذه الديانة.


معالمها السياحيّة

من أهمّ المعالم السياحيّة التي يمكنك زيارتها في مدينة حيفا، والتي تشهد بعربيّة هذه المدينة الحديقة البهائيّة، والتي تعتبر تحفة فنيّة رائعة الجمال، حيث أقام البهائيّون هذه الحديقة لتكون معبداً وضريحاً مبنيّاً على منحدر جبليّ كبير، ويجذب عدداً كبيراً من السيّاح، لا سيّما البهائيين أنفسهم، وكذلك تجد فيها مسجد الاستقلال والذي بني في العهد العثمانيّ، ويقع في وسط المدينة، ويُعتبر من أهمّ الآثار الإسلاميّة الموجودة فيها وكذلك أحد المساجد الثلاثة التي يمكن الصلاة فيها للمسلمين، ويمكنك أيضاً أن تزور دير الكرمل، وكنيسة القديس يوحنا، وكنيسة القديس لويس، وحيّ الألمانيّة في هذه المدينة.