مدينة خريبكة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٤ ، ٩ مارس ٢٠١٦
مدينة خريبكة

الشاوية ورديغة

هي واحدة من المراكز الإدارية الواقعة في البلاد المغربية، وتصل مساحتها الإجمالية إلى 16.760 كم2، ويعيش عليها أكثر من 1.6 مليون نسمة، وتمتلك مجموعة من الحدود مع المدن والأقاليم الأخرى؛ حيث تحدها من الركن الغربي الدار البيضاء، ومن الركنين الشمالي، والشمالي الشرقي كل من العاصمة المغربية الرباط، وزمور، وزعير، وسلا، ومن الركن الشرقي كل من مكناس، وتافيلالت، ومن الركن الجنوبي كل من الحوز، ومراكش، وتانسيفت، ومن الركن الجنوبي الشرقي تادلة - أزيلال، ومن الركن الجنوبي الغربي دكالة، وعبدة.


تنقسم المدينة إلى أربعة أقسام إدارية وهي؛ السلطات 7.22 كم2، وبرشيد 2.53 كم2، وخريبكة 4.25 كم2، وبن سليمان 2.76 كم2، وتحتوي على خمس عشرة منطقة حضرية، و62 منطقة قروية ريفية.


مدينة خريبكة

هي واحدة من مدن قارة إفريقيا، وإحدى المدن الواقعة في قلب البلاد المغربية، وتعد عاصمة لإقليم خريبكة الذي يتبع للشاوية - رديغة، وتصل مساحتها الإجمالية إلى 425 كم2، وتبعد مسافة 107 كم عن الدار البيضاء، و200 كم عن مراكش، و157 عن الرباط، وتقع على هضبة الفوسفاط هضبة ورديغة التي يصل ارتفاعها عن سطح البحر 820 متر.


الاقتصاد

تعتمد المدينة في اقتصادها على العديد من القطاعات، وتتمثل هذه القطاعات في الآتي:

  • الفوسفات: يحتل الفوسفات المرتبة الأولى من بين جميع قطاعات الاقتصاد في المدينة؛ حيث تحتوي المدينة على كمية احتياطية قدرها 37.35 مليار م3.
  • الصناعات التكنولوجية: يوجد العديد من الصناعات التي تنتج في المدينة بواسطة التقنيات التكنولوجية، ومن أبرز هذه الصناعات؛ الإلكترونية، والكيماوية، وشبه الكيماوية، والغذائية، والميكانيكية، والحديدية، والنسيجية، وتوجد المصانع في:
    • الحي الصناعي: مساحته 20 هكتاراً، ويضم ثلاث عشرة وحدة صناعية.
    • وادي زم.
    • أبي الجعد
  • الخدمات: تحتوي على ما يزيد عن 25 مركزاً بنكياً، وست وكالات للتأمين، وسبع وكالات للرحلات والسفر.
  • الزراعة: تحتوي على مساحات أرضية كبيرة تستخدم لزراعة العديد من المحاصيل، وبعضها الآخر يستخدم لتربية الثروة الحيوانية.


المناطق الترفيهية

  • الحدائق والمتنزهات: تضم المدينة مجموعة من الحدائق الموجودة في الحي الفرسي، ومعظم هذه الحدائق صممت على يد مصممين فرنسيين، وأغلبها تحتوي على أشجار شامخة يستمتع الزوار بظلها.
  • المسابح: تعتبر المسابح مركزاً هاماً لسكان المدينة خلال فصل الصيف، ومن أبرز هذه المسابح هي؛ الصغير والكبير في الحي الفرنسي، والبلدي في حي الرشاد، ومركب الشروق في شارع بني عمير، ومسبح نادي المهندسين.