مدينة رأس البر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ١ مايو ٢٠١٦
مدينة رأس البر

مدينة رأس البر

مدينة رأس البر من المدن الإداريّة التابعة إلى مركز دمياط، وتبعد مسافة تقدر بـ 250 كيلومتراً عن الجهة الشماليّة للقاهرة، ويصب فيها نهر النيل بعد مسافة تقدر بـ 6.695 كيلومتراً من الجهة الجنوبيّة لعشر دول أفريقيّة.


اقتصاد مدينة رأس البر

تعتمد مدينة رأس البر على السياحة الداخليّة في فصل الصيف، بالإضافة إلى حركة تأجير العقارات النشطة الخاصّة بالمصطافين، بالإضافة إلى تجارة الأسماك، وتجارة الحلويّات الشرقيّة، والمخبوزات.


مميّزات مدينة رأس البر

تتميّز مدينة رأس البر بأنّها بمثابة المصيف الخاص بالطبقة الوسطى من سكان مصر؛ نظراً لأسعارها المناسبة لكافّة المستويات، بالإضافة إلى وجود الكثير من المزارات الرائعة فيها، مثل: منطقة اللسان، وفنار رأس البر الذي شيّد بالقرب من شاطئ البحر المتوسط كوسيلة لإرشاد السفن في ساعات الليل، ومنطقة الجربى التي تعتبر من الأماكن القديمة المخصّصة لإقامة احتفالات مولد سيدي الجربي، بالإضافة إلى كورنيش النيل، وتحتوي على الكثير من الحدائق ذات المنظر الجميل والأشجار الكثيفة، والكثير منالمساحات الخضراء.


طرق مدينة رأس البر

هناك العديد الطرق البرية التي من خلالها يتمّ الوصول إلى مدينة رأس البر، ومن أهمّها:

  • الطريق الواصل بين القاهرة، والإسماعيلية، وبورسعيد، ودمياط، ورأس البر.
  • الطريق الواصل بين القاهرة وبنها، وميت غمر، والمنصورة، وشربين، ورأس البر.
  • الطريق الواصل بين الإسكندرية، والطريق الدولي الساحلي، ورأس البر.


حرصت محافظة رأس البر على إنشاء مشروع جديد داخل مدينة رأس البر في الجهة الجنوبية لمنطقة 109، ويتميّز هذا المشروع بقدرته على استيعاب أعداد كبيرة من الزائرين للمدينة، بالإضافة إلى تطور قطاع السياحة في هذه المحافظة، ويحتوي هذا المشروع على العديد من الأماكن والمنتجعات السياحية، والشاليهات، والمنشآت الفندقية، ومناطق مخصصة لتقديم الخدمات المتنوعة، ومساحات شاسعة خضراء.


نظام الطفطف

تعتبر مدينة رأس البر المدينة الساحلية الأولى التي عملت على تطبيق نظام العمل بالطفطف، ثمّ توسعت الفكرة وانتشرت في الكثير من المصايف، وتعتمد فكرتها على توفير وسائل مواصلات ذات متعة عالية وتكلفة زهيدة لنقل المصطافين.


لقب مدينة رأس البر

أطلق على مدينة رأس البر لقب عروس المصايف، وتعتبر المدينة التي يلتقي فيها نجوم الفن، بالإضافة إلى زيارتها من قبل الفرق المسرحيّة ذات الشهرة الكبيرة، بالإضافة إلى زيارة العديد من الشخصيات المهمة لها كالملكة نازلي أم الملك فاروق وبناتها وأخوات الملك، خاصة في فصل الصيف لقضاء أوقات ممتعة فيها، وكل هذه الأمور أكسبتها أهمية كبيرة مقارنة مع غيرها من المدن.