مدينة رأس سدر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٤ ، ١٠ أبريل ٢٠١٧
مدينة رأس سدر

مدينة رأس سدر

تقع مدينة رأس سدر ضمن المناطق التابعة لمحافظة سيناء الجنوبية في جمهورية مصر العربية، وتطل على خليج السويس وسواحل البحر الأحمر، ويفصلها عن العاصمة القاهرة حوالي 200كم، وتتصل معها عبر نفق الشهيد أحمد حمدي، وتقسم المدينة إلى ثلاث مناطق إدارية، والتي تتمثل منطقة وادي سدر، ومنطقة أبو صويرة والتي شكلت منطقة مهمة في كلّ من العهد المصري القديم والعهد الإغريقي والروماني وعهد النبيين موسى وعيسى عليهما الصلاة والسلام، أمّا المنطقة الثالثة فتعرف باسم سدر وتعتبر مركز المدينة.


سكان رأس سدر

وصل تعداد المدينة السكاني في عام 2006م إلى 1.725فرد، معظمهم من القبائل البدوية القادمة من صحراء سيناء، ويتمركزون في منطقتي وادي سدر وأبو صويرة، أمّا سكان منطقة سدر فمعظمهم من مصريي وادي النيل الذين قدموا إلى المدينة بدافع العمل.


شاطئ رأس السدر

تحتوي المدينة على شاطئ رملي يمتد على طول 95كم، والذي يمتاز برماله الناعمة وقلّة الأعشاب فيه، كما تمتدّ المنتجعات السياحية والفنادق على طول الشاطئ، وتشكّل وجهة سياحيّة راقية في المدينة، بالإضافة إلى سياحة السفاري التي تنتشر بها.


في عام 2002م تم العثور على حوت هندي من عائلة البالدية في مياه خليج السويس القريبة من المدينة، ويعتقد بأن الحوت ضل في المحيط الهندي ووصل إلى خليج السويس عبر مضيق باب المندب.


الأماكن السياحية في رأس سدر

تستقطب المدينة عدداً كبيراً من السيّاح المحليّين والأجانب، وساعد على ذلك احتواؤها على عدد كبير من الآثار الإغريقية، والرومانية، والفرعونية، ومن أهمّها:

  • قلعة الجندي: وهي قلعة صخرية تم بناؤها خلال فترة الحروب الصليبية، حيث عمل صلاح الدين على بنائها لتكون مقراً لجنوده أثناء محاربتهم للصليبين، وتعرف أيضاً باسم قلعة سدر.
  • حمامات فرعون: تقع في الناحية الجنوبية من المدينة، وتضم خمسة عشر عيناً تنبض من مغارة في الجبل، كما تحتوي المغارة على عدد من النقوش ذات الأهمية التاريخية، ويقصدها الكثير من السياح بغرض الاستجمام والعلاج.
  • عين رأس سدر الكبريتية: تقع في وسط صحراء المدينة وتبعد عنها مسافة 9كم، وتمتاز المياه الخارجة منها بارتفاع درجة حرارتها والتي تصل إلى 200 درجة مئوية عند مركز العين، بالإضافة إلى رائحة الكبريت القوية التي يصعب تحملها.
  • عيون موسى: تضم منطقة العيون اثنتي عشرة عيناً كلها مناسبة للشرب، وتستقطب عدداً كبيراً من السياح نظراً لوقوعها على الطريق المؤدّية إلى منطقة شرم الشيخ.
  • كهف منطقة عين فرعون: استخدم الكهف في القرن الرابع والقرن الخامس للميلاد كملجأ للمسيحيين الهاربين من بطش الإمبراطورية الرومانية.
159 مشاهدة