مدينة رام الله وقراها

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٤ ، ١٠ أبريل ٢٠١٧
مدينة رام الله وقراها

مدينة رام الله

رام الله مدينة فلسطينية تقع في الضفة الغربية وتبعد عن مدينة القدس ما يقارب 15كم شمالاً، وتبلغ مساحتها 16.5كم2، ويبلغ عدد سكانها 29577 نسمة، وتحتل مدينة رام الله موقعاً ومكاناً سياحياً وسياسياً مهمين، حيث توجد فيها العديد من مباني السلطة الفلسطينية المهمّة مثل مقر المجلس التشريعي وقصر الرئاسة، وتقع مدينة رام الله ضمن سلسلة جبال القدس وتطلّ عن السهل الساحلي الفلسطيني للبحر الأبيض المتوسط الذي يبعد عنها مسافة 45كم غرباً، وتحيط بها الجبال من الجهتين الشرقية والجنوبية، وترتفع عن سطح البحر من 830-880م.


تسمية رام الله

اختلفت الروايات وتعددت حول تسمية رام الله بهذا الاسم، فهناك رواية تقول أنّ كلمة رام تعني الأرض المرتفعة وهي كلمة كنعانية مشهورة في فلسطين وقد أضاف لها السكان كلمة الله فأصبحت رام الله، وهناك رواية أخرى تقول أنّه في أواخر القرن السادس عشر كانت هناك قبيلة عربية تسمّى رام الله جاءت وسكنت في هذه المنطقة وسميت فيما بعد على اسمها.


الموقع الجغرافي لرام الله

تقع مدينة رام الله في منتصف فلسطين التاريخية والتي تشمل الأراضي التي احتلت عام 1967م، فهي تبعد مسافة 36كم عن نابلس ومسافة 63كم عن جنين جنوباً، ومسافة 82كم عن الخليل شمالاً، ومسافة 82كم عن غزة من الشمال الشرقي، ومسافة 105كم عن حيفا من جهة الشمال الشرقي.


مناخ رام الله

يعتبر مناخ مدينة رام الله مناخاً متوسطياً، حيث يكون مناخاً ماطراً بارداً شتاءً وتهب عليها رياح جنوبية غربية وأحياناً رياح شمالية شرقية جافة، ويبلغ معدل سقوط الأمطار فيها 500 ملم سنوياً، أما في الصيف فيعتبر مناخها دافئاً لطيفاً وقد لا تصل درجات الحرارة فيها إلى 35 درجة مئوية، كما أنّ الرياح الخماسينية الدافئة تهب في بداية شهر نيسان وهي قادمة من الجنوب، كما تهبّ هذه الرياح أيضاً في أواخر الخريف لتنهي موسمي العنب والتين.


اقتصاد رام الله

تعتمد المدينة في نشاطها الاقتصادي على التجارة خاصةً تجارة العقارات والمباني، كما اشتهرت فيها الكثير من الصناعات مثل: صناعة الورق الصحي، وصناعة الأثاث، والمواد الغذائية، والألمنيوم، والصابون، والكثير من الحرف والصناعات اليدوية والتقليدية، كما تعتمد المدينة في اقتصادها على قطاع السياحة حيث يأتي إليها السياح في مختلف مناطق العالم إضافة إلى النشاطات الثقافية المختلفة التي يتم تنظيمها باستمرار، اما الزراعة فقد تراجعت في هذه المدينة نظراً للامتداد والتطور العمراني ورغبة السكان باستثمار الأراضي في البناء، إضافة إلى هجرة الكثيرين إلى خارج فلسطين للعمل هناك.


قرى رام الله

يوجد في رام الله الكثير من القرى التابعة لها أهمها:

  • عابود: تقع هذه القرية غرب مدينة رام الله وعلى بعد 30كم منها، ترتفع تقريباً 530م عن سطح البحر، ويبلغ مساحتها 15007 دونماً تقريباً، يبلغ عدد سكانها حوالي 2400 نسمة.
  • سلواد: تقع هذه البلدة شمال مدينة رام الله فوق منطقة مرتفعة منها، تبلغ مساحتها 6كم2، يبلغ عدد سكانها حوالي 7426 نسمة تقريباً.
  • المغير: تقع في الجهة الشمالية الشرقية لمدينة رام الله، وتبعد عنها تقريباً 22كم، يبلغ عدد سكانها 2704 نسمة تقريباً،
  • النبي صالح: تقع هذه القرية في الجهة الشمالية الغربية لمدينة رام الله وتبعد عنها تقريباً 20كم، وترتفع عن سطح البحر 570م تقريباً، تبلغ مساحتها 2846 دونماً.
  • قرية بيتونيا: تقع هذه القرية بين مدينتي القدس ورام الله على بعد 4.5كم من مدينة رام الله، ترتفع عن سطح البحر 820م تقريباً، وتبلغ مساحة أراضيها 23366 دونماً.
  • خربثا بني حارث: تقع شمال غرب مدينة رام الله، وتبعد عنها 21كم تقريباً، ترتفع عن سطح البحر ما يقارب 400م، تبلغ مساحتها الإجمالية 7755 دونماً.
  • القرى الأخرى: أبو شخيدم، وأبو قش، والجانية، الطيبة، واللبن الغربي، والمزرعة الشرقية، والمزرعة القبلية، والمزرعة القبلية، وأبوشخيدم، وبدرس، وبرقة، وبلعين، وبيت إللو، وبيت ريما، وبيت سيرا، وبيت عور التحتا، وبيت عور الفوقا، وبيت لقيا، وبيتين، وبيرزيت، وترمسعيا، وجفنا، وجلجيليا، وجمالا، وجيبيا، وخربة أبو فلاح، وخربتا المصباح، ودورا القرع، ودير أبو مشعل، ودير إبزيع، ودير السودان، ودير دبوان، ودير عمار، ودير غسانة، ودير قديس، ودير نضام، ودير نظام، ورأس كركر، ورمون، ورنتيس، وسردا، وسلواد، وسنجل، وشبتين، وشقبا، وصفا، وطيرة، وعارورة، وعبوين، وعجول، وعطارة، وعين سينيا، وعين عريك، وعين قينيا، وعين يبرود، وقبية، وقراوة بني زيد، وكفر عين، وكفر مالك، وكوبر، ومخيم دير عمار، ونعلين، ويبرود رام الله.