مدينة سان مالو الفرنسية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥١ ، ٢ أبريل ٢٠١٧
مدينة سان مالو الفرنسية

مدينة سان مالو

مدينة سان مالو هي إحدى المدن الفرنسية الساحلية الواقعة في منطقة بريتاني شمال غرب فرنسا في منطقة القنال الإنجليزي بالتحديد، ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 47.045 نسمة، وذلك بحسب الإحصائية المتوفرة لعام 2009م، أما مساحتها فتبلغ 36.58 كم²، وتُعتبر المدينة من المدن السياحية المميزة في فرنسا، وتجذب سنوياً العديد من السياح القادمين من أنحاء مختلفة من فرنسا، وأوروبا، والعالم.


تاريخ مدينة سان مالو

يعود تأسيس مدينة سان مالو إلى اثنين من الرهبان وهما: سانت ارون، وسانت بروندان، وذلك في بداية القرن السادس الميلادي، وتعود تسميتها بسان مالو إلى أحد أتباع الراهب سانت بروندان، وكان اسمه سان مالو، وما تتميز به المدينة تاريخياً أنها أعلنت رغبتها بالاستقلال عدة مرات عن تبعيتها للسلطات الفرنسية العليا، أو السلطات المحلية (سلطة بريتون)، ولا سيما خلال الفترة الممتدة بين عامي 1490م-1493م.


أعلنت مدينة سان مالو أنها جمهورية مستقلة رافعةً شعار (لا للفرنسية ولا لبريتون ونعم للمالوين)، وفي عام 1758م شهدت مدينة سان مالو هجوماً كبيراً من مجموعةٍ بريطانيةٍ نوت السيطرة على المدينة، لكنها فشلت في ذلك، وسيطرت عوضاً عن ذلك على بلدة سان سيرفان، التي تقع في جوار سان مالو، وفي الفترة اللاحقة أُتبعت بلدية سان مالو مع سان سيرفان مع مدينة بارامي، وصارت المدن الثلاثة تُشكل بلدية سان مالو، وذلك في عام 1967م.


أهم ما تشتهر به المدينة

تشتهر مدينة سان مالو بضمها أكبر تجمعات المطاعم، والمأكولات البحرية على صعيد القارة الأوروبية قاطبةً، حيثُ تُعرف بالمحار المحلي الذي يُجلب من قرية كانكال نواحي المدينة، إلى ذلك تُعدُّ سان مالو محطةً تُقدم خدمات المعبر البحري إلى مدينة بول، ومدينة بورتسموث، وايمث البريطانية من خلال القنال الإنجليزي، بالإضافة إلى أنّ للمدينة محطةً للسكك الحديدية التي تُقدم خدمة مباشرة للقطار ذي السرعة الفائقة، المتجه من مدينة سان مالو إلى العاصمة الفرنسية باريس، كما يتوفر مطار في المدينة، ويقع بالتحديد في قرية بليروتيت.


السياحة في سان مالو

تُعتبر سفينة (لاتيوال دوغوا) أو نجمة الملك من أبرز المعالم السياحية في مدينة سانت مالو، وتدل هذه السفينة على وجود القراصنة في الفترة الماضية في المدينة، وهي سفينةٌ كبيرةٌ وقعت في قبضة الإنجليز الذين أرادوا بناء السفينة من جديد على يد أحد المهندسين الشغوفين بتصميم السفن، وتمكن بالفعل من تصميمها على صورتها الأصلية، ويستطيع ما يُقارب 120 شخصاً الركوب فيها ليعيشوا لفترةٍ ما دور قراصنة البحار ضمن جولةٍ بحريةٍ شيّقة في القنال الإنجليزي.


تنتشر في المدينة العديد من الفنادق بحكم وقوعها على الساحل، واستقطابها العديد من السياح سنوياً، ويُقارب عدد هذه الفنادق حوالي خمسين فندقاً؛ ومنها: فندق دى يونيفرس، وفندق محيط سانت مالو، وفندق الدى لى سيت، وتتميز جميعها بتقديم وسائل الراحة والمتعة للنزلاء.