مدينة سدني في أستراليا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٢ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٦
مدينة سدني في أستراليا

مدينة سدني في أستراليا

سدني مدينةٌ أستراليّة تأسست في العام 1788م على يد القائد البريطاني أرثر فيليب، وتتبع إداراياً إلى مقاطعة نيوساوث ويلز، وتعدّ العاصمة الإدارية لها، وترتفع عن مستوى سطح البحر خمسة أمتار، وبلغ عدد سكانها حسب إحصائيات الأمم المتحدة لعام 2012 ميلادي 4.757.083 نسمة، ولها توأمةٌ مع عدة مدن، كمدينة فلورنسا، وبورتسموث، ونيودلهي، ومانيلا، وسان فرانسيسكو، وقوانغتشو، ومكسيكو، وسول، وحكاري، وناغويا، وإسلام آباد، وديلي، وميلانو، ويلينغتون.


جغرافية سدني

تحتلّ المرتبة الأولى بين المدن الأسترالية من حيث المساحة، إذ تبلغ مساحة أراضيها 12.367كم² (4.775 ميل مربع)، وتقع فلكياً على خط طول 151.20732 درجة شرق خط جرينتش، وعلى دائرة عرض 33.86785 جنوب خط الاستواء، وتقع جغرافياً في قارة أستراليا بين الجبال الزرقاء في الجهة الغربية، والمحيط الهادئ في الجهة الشرقية، كما أنّها تطلّ على مياه المحيط الهادئ.


معالم سدني

تعدّ مدينة سدني من المناطق السياحية الهامة على الصعيد المحلي والعالمي، فقد نالت لقب أفضل مدينة سياحية في العالم مدّة عامين على التوالي؛ وذلك لامتلاكها لعددٍ وافرٍ من المعالم السياحية والأثرية، والكثير من الشواطئ، ومن أهمّ معالمها:

  • دار الأوبرا: يطل على ميناء سدني، ويعدّ من أهمّ المعالم الأساسية في سدني، وقد صممه المعماري جون أوتزون، وافتتح في العام 1973م.
  • جسر ميناء سدني: شيد في العام 1932م، ويمتاز بشكله الهندسي المميز الذي يشبه علاقة الثياب.
  • ميناء دارلينغ: يقدم العديد من العروض كرؤية متحف باور هاوس الذي يقدم النشاطات الخاصة بالأطفال، وزيارة الأكواريوم المحتوي على أنواع كثيرة من الأسماك.
  • سوق السمك: يحتوي على العديد من أنواع السمك كبلح البحر، والتونة، والقريدس، والمحار، والكوكل، وجراد البحر.
  • معالم أخرى: شاطئ بوندي، والجبال الزرقاء التي تقع على امتداد خمسة وستين كيلومتراً، ومتنزه الميناء، ومعرض ليندسي، وحديقة حيوان تارونغا، ونهر الطباخون، والمتحف البحري الوطني الأسترالي، وكهوف جينولان، والمعرض الفني، وسدني لونا بارك، وبرج العين، ومبنى الملكة فيكتوريا، ومبنى بلدية سدني، وغابات الكافور، ومركز الفنون المسرحية، وجزيرة فريزر.


معلومات عن سدني

  • تعدّ سدني من المدن الاقتصادية والتجارية الكبرى الهامة، حيث يعتمد اقتصادها على كلٍ من: قطاع خدمات الأعمال، والعقارات، والصناعة، والسياحة، والخدمات الاجتماعية، والإعلام.
  • هي أول مستوطنة أوروبية في القارة الأسترالية، كما أنّها تعدّ من أغلى المدن فيها معيشةً.
  • في العام 2000م استضافت المدينة الألعاب الأولمبية الصيفية.
  • تحتل سدني الرتبة الثانية من حيث التعليم، إذ تملك عدداً وافراً من الجامعات كجامعة نيو ساوث ويلز، وجامعة غرب سدني، وجامعة سدني، وجامعة ماكوايري، والجامعة التكنولوجية.