مدينة سطيف الجزائرية

كتابة - آخر تحديث: ٠٠:٢٠ ، ١٢ أكتوبر ٢٠١٦
مدينة سطيف الجزائرية

مدينة سطيف الجزائرية

هي واحدة من المدن الجزائريّة التابعة إداريّاً إلى ولاية سطيف، وتعد عاصمتها، وتبلغ مساحة أراضيها 2,540 كم²، وتعد من أهم المدن في الجزائر كونها مركزاً لولاية سطيف التي تعتبر العاصمة الاقتصاديّة للجزائر، وتمتاز المدينة بالهضاب العالية، وبمكانتها الاقتصاديّة، وبالفعاليّات الدينيّة، والفكريّة، والفلسفيّة التي تقام فيها.


جغرافيّة مدينة سطيف

تقع فلكيّاً على خط طول 5.433333 درجة شرق خط جرينتش، وعلى دائرة عرض 36.15 درجة شمال خط الاستواء، وتقع جغرافيّاً في الجهة الشماليّة الشرقيّة من الجزائر، وفي الجهة الشرقيّة من مدينة الجزائر العاصمة، أمّا مناخها فيمتاز بأنّه ممطر وبارد في فصل الشتاء، وجاف حار نسبيّاً في فصل الصيف.


سكان مدينة سطيف

تحتل المرتبة الثانية من بين المدن الجزائريّة من حيث عدد السكان، إذ يبلغ عدد سكانها 288,461 ألف نسمة، وتبلغ كثافة السكان 128 نسمة لكل كيلومتر مربع، وذلك حسب إحصائيّات عام 2008م، ويتحدث سكانها اللغة العربيّة واللغة الأمازيغيّة اللتين تعدان لغة رسميّة في الجزائر، أمّا الديانة فيدين معظم سكانها بالدين الإسلامي.


اقتصاد مدينة سطيف

يعتمد اقتصادها على كلٍ من: قطاع تربية المواشي، وقطاع الزراعة، والصناعة، وقطاع السياحة، حيث تحتوي المدينة على الكثير من المعالم السياحيّة والأثريّة والتاريخيّة كحديقة التسلية، وصرح جميلة، ومنطقة بني عزيز، وحمّام السخنة، ومنطقة المهدية، ومنطقة إيكجان، ومنطقة قجال، وحمام قرقور.


مساجد مدينة سطيف

تحتوي المدينة على عدد كبير من المساجد منها: مسجد بلال بن رباح الحبشي، ومسجد خالد ابن الوليد، ومسجد عبد الحميد ابن باديس، ومسجد محمد الشريف التلمساني ، ومسجد مالك بن نبي، ومسجد ابو بكر الصديق، ومسجد فضيل الورثلاني، ومسجد الكوثر، ومسجد السبطين، والمسجد العتيق، ومسجد أنس ابن مالك، ومسجد أبو ذر الغفاري.


محطات تاريخيّة لمدينة سطيف

يعود تاريخ المدينة إلى عصور ما قبل التاريخ، حيث ينسب لها نموذج أقدم إنسان يدعى إنسان عين الحنش، وقد أطلق عليها اسم سطيف في عهد الرومان ومعناه التربة السواد، وكانت تسكنها منذ القدم سلالة رجل كرومانيو الذي يعود بأصوله إلى قبائل الأمازيغ، وبعد القرن الثالث والقرن الثاني قبل الميلاد برزت فيها مملكتان هما مملكة مسياسلية وحاكمها سيفاكس، ومملكة مسيليا وحاكمها مسينيسا.


تدخل الرومان فيها كثيراً في عام 105 قبل الميلاد، واستمرّ ذلك حتى عام 42م، ثمّ أصبحت تحت حكم قبائل الريغة (ملوك الحرب)، وفي أواخر القرن الثالث للميلاد أصبحت المدينة عاصمة لموريطانيا السطائفية، وفي عام 306م اعترف قسطنطيـن الأول بالدين الـمسيحي كدين رسمي، وفي عام 429 م غزا الونداليّون المدينة وسيطروا عليها حتى عام 539م.


معلومات عامّة عن مدينة سطيف

  • من مشاهير وأعلام المدينة: الشاعر عاشور فني، والروائي عبد العزيز غرمول، والشاعر سعيد زلاقي الذي يكتب باللغة الفرنسية.
  • من أهم الأندية التابعة لكرة القدم في سطيف: نادي الوفاق الرياضي السطايفي، والملعب الأفريقي السطايفي، والإتحاد الرياضي لمدينة سطيف.
408 مشاهدة