مدينة سمرقند

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
مدينة سمرقند

سمرقند

تُعتبر سمرقند من أكبر المدن وأكثرها جمالاً، فهي مبنية على شاطئ وادٍ يُعرف باسم وادي القصَّارين، وأصل الاسم هو شمر أبو كرب، ثم حُرف إلى "شمركنت"، ثم عُربت إلى "سمرقند"، ومعناها وجه الأرض، وقد بلغ عدد سكانها حسب إحصائيات عام 2015 إلى ما يقارب 504.423 نسمة.


موقع سمرقند

تقع سمرقند في آسيا الوسطى في بلاد ماوراء النهر، وبالتحديد في بلاد اوزبكستان، وتُعتبر ثاني مدن جمهورية أوزبكستان في الاتحاد السوفييتي سابقاً، وقد كانت عاصمة بلاد ما وراء النهر مدّة خمسة قرون، وسُميت باسم الياقوتة الراقدة على ضفاف نهر زرافشان، وكانت سمرقند المنافسة التاريخية لمدينة بُخارى، فقد قام بإعداداها تيمورلنك لتحتل المكانة الأولى في عهده.


تاريخ سمرقند

تم فتح مدينة سمرقند على يد القائد المسلم قتيبة بن مسلم الباهلي الذي أعاد فتحها مرة أخرى عام 710 م، وحول المسلمون بعض المعابد إلى مساجد للصلاة، وتعليم الدين الإسلامي، وعندما غزا المغول المدينة دمروا أغلب العمائر الإسلامية، وبعد أن اعتنق المغول الإسلام أنشأوا العمائر الإسلامية بها، وخاصة في عهد تيمورلنك الذي اتخذ من سمرقند عاصمة لملكه، فنقل أصحاب الحرف، والمهن إليها لتعميرها، والنهوض بها فنياً.


في القرن التاسع عشر للميلاد سيطر الجيش الروسي على سمرقند، وعندما قامت الثورة الشيوعية عام 1918م سيطر الثوار عيها، وظلت تحت حكمهم إلى أن سقطت الشيوعية عام 1992م، بعدها نالت المدينة استقلالها ضمن جمهوريات رابطة الدول المستقلة بعد تفكك الاتحاد السوفييتي.


معالم سمرقند

  • قصر دلكشا المعروف بالقصر الصيفي، ويميزه مدخله المرتفع المزين بالآجر الأزرق المُذهب، وفيه ثلاث ساحات في كل منها فسقية.
  • قصر باغ بهشت المعروف بروضة الجنة، وتمّ بناؤه من الرخام الأبيض الآتي من تيريز فوق ربوة عالية، وقد كان مُحاطاً بطرق جميلة مُقام على جوانبها شجر الحور، وهو يتميز بتخطيطه المتقاطع المتعامد.
  • مدرسة بيبي غنيم التي تميزت في تخطيطها بالاعتماد على صحن أوسط مكشوف، وأربعة إيوانات.
  • ضريح الإمام البخاري، وهو يقع في ضاحية سمرقند على مشارف قرية باي أريق.
  • قبر تيمورلنك، ويمتاز بقبته الباهرة التي تعلو الضريح.
  • ضريح طوغلوتكين، وهي إحدى أميرات المغول.
  • سور سمرقند العظيم، وهو يشتمل على أربعة أبواب رئيسية وهي:
    • باب الصين، ويقع في شرق المدينة، وتمت إقامته تخليداً لذكرى الصلات القديمة مع الصين الناتجة عن تجارة الحرير.
    • باب بخارى، ويقع في شمال المدينة، وتم العثور على كتابة بالعربية اليمنية الحميرية عليه، ونصها هو: (بين المدينة وبين صنعاء ألف فرسخ وبين بغداد وبين أفريقية ألف فرسخ، وبين سجستان وبين البحر مائتا فرسخ، ومن سمرقند إلى زامين سبعة عشر فرسخاً).
    • باب النوبهار، ويقع في غرب المدينة.
    • الباب الكبير ويُعرف أيضاً بباب كش، ويقع في الجهة الجنوبية، وهو يرتبط اسمه ببلدة كش موطن تيمورلنك الأصلي.
161 مشاهدة