مدينة شيفيلد

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٩ ، ١٨ أبريل ٢٠١٦
مدينة شيفيلد

يوركشاير وهامبر

هي واحدة من تسع مناطق رئيسة في دولة إنجلترا، وتتألف من العديد من المناطق وهي (جنوب يوركشاير، وغرب يوركشاير، وشرق يوركشاير، ومقاطعة شيري، ومدينة نيويورك)، وتصل مساحتها الإجمالية إلى 15.420 كيلومتراً مربعاً، ويعيش عليها ما يزيد عن 5.3 مليون نسمة.


تعدّ منطقة ليدز هي أكبر منطقة حضرية في المنطقة، وهي واحدة من أكبر المراكز المالية في المملكة المتحدة، في حين تحلّ مدينة شيفيلد بالمرتبة الثانية؛ وذلك لاعتمادها أحد مراكز التصنيع الكبيرة.


مدينة شيفيلد

هي واحدة من المدن الواقعة في القارة الأوروبية، وإحدى المناطق الحضرية في الجزء الجنوبي من منطقة يوركشاير التابعة لدولة إنجلترا، وتعتبر ثالث أكبر المناطق الإنجليزية من حيث عدد السكان بتعداد يزيد عن 1.570 مليون نسمة، وتصل مساحتها الإجمالية إلى 367.94 كيلومتراً مربعاً، وتنحصر إحداثياتها على خط الاستواء بين خط عرض 53.23 درجة باتجاه الشمال، وبين خط طول 1.28 درجة باتجاه الغرب.


المناخ

تتأثر المدينة بالمناخ المعتدل؛ حيث يكون معتدلاً خلال فصل الصيف، وبارداً وماطراً خلال فصل الشتاء الممتد من شهر ديسمبر وحتى شهر مارس يحدث صقيع يمتدّ لمدّة 67 يوماً، وتعد أبرد الدرجات الحرارية المسجلة في المدينة هي في عام 1882 بمعدل درجي قدره 14.5 درجة مئوية دون الصفر، في حين يعد شهر يوليو هو أكثر الشهور حراً وجفافاً؛ حيث يصل فيه متوسط درجات الحرارة إلى 21 درجة مئوية.


التاريخ

  • كانت المدينة مأهولةً بالسكان منذ أواخر العصر الحجري القديم، أي قبل حوالي 12800 سنة.
  • شيدت قبيلة بريجانتس (Brigantes) العديد من الحصون على تلال المدينة.
  • تمّ تأسيس سوق يعرف باسم ساحة القلعة في عام 1292 م، وساهم في إنشاء العديد من الأسواق التجارية الصغيرة بالقرب منه.
  • أصبحت مركزاً رئيسياً لبيع أدوات المائدة في البلاد خلال عام 1600م.
  • هدمت العديد من الأحياء الفقيرة خلال الفترة الممتدة من عام 1950 و1960 م، واستبدلت بمشاريع إسكانيّة أفضل أمثال شقق بارك هيل.
  • عانت المدينة من أضرار جسيمة خلال أحداث فيضانات المملكة المتحدة عام 2007م، وفترة التجمد الكبير عام 2010 م؛ حيث غُمرت العديد من المباني بالماء لأنّها توجد بالقرب من الأنهار.


الاقتصاد

عانى اقتصاد المدينة منذ بدايته من تدهور كبير، وخلال عام 2004 م شهدت المدينة تطوراً وازدهاراً كبيراً في مختلف النواحي، والمجالات، وتعتبر مركزاً تجارياً كبيراً، وموطناً لكثير من المتاجر، ومحلات التصميم، وتوجد معظم هذه المراكز في شارع العليا، ووسط المدينة، وساحة بستان.