مدينة عدن اليمنية

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:٢٦ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٦
مدينة عدن اليمنية

مدينة عدن اليمنيّة

تقع مدينة عدن اليمنيّة في جنوبي البلاد على ساحل بحر العرب وخليج عدن، حيث تعتبر بمثابة العاصمة الاقتصاديّة لليمن، وهي من أهم المدن اليمنيّة بعد العاصمة صنعاء، حيث تبعد عنها حوالي 363 كم، وتبلغ المساحة الإجماليّة لها حوالي 760 كم2، بينما يبلغ العدد الكلي للسكان فيها وفق التعدد السكاني لعام 2004 حوالي 589419 نسمة، ومن المتوقع أن يصل هذا العدد في عام 2015 إلى حوالي 865000 نسمة.


يمثل عدد سكان مدينة عدن حوالي 3% من العدد الكلي للسكان في دولة اليمن، وتحتل عدن مكانة متميّزة فهي تعتبر من أهم المنافذ الطبيعيّة الواقعة على بحر العرب والمحيط الهندي بالإضافة إلى تحكمها بالطريق الواقع على البحر الأحمر، وتكتسب كذلك مكانة تجاريّة مهمّة لاعتبارها من أهم موانئ اليمن، وتعتبر كذلك مدينة عدن منطقة تجاريّة إقليميّة ودوليّة.


الجغرافيا والمناخ

الموقع

تقع مدينة عدن بين دائرتي عرض 47-12 شمالي خط الاستواء، حيث تحيط بها من الجهة الشماليّة والشرقية محافظة لحج، ومن الجهة الشماليّة الغربيّة محافظة أبين، ولمدينة عدن منافذ بحريّة وبريّة وجويّة متمثلة في مطار عدن وميناء عدن، وكذلك تمتلك طريقاً بريّاً من الجهة الشماليّة تربطها بالمدن المحيطة بها من لحج، وأبين، وتعز.


التضاريس

تعتبر مدينة عدن مدينة ساحليّة مطلة على خليج عدن، وساعد شكلها الذي يشبه الجزيرتين في تفرّد المدينة في حدوث ظاهرة نسيم البر والبحر الناتجة بفعل تبادل التيارات الهوائيّة بين اليابسة والمياه في الليل والنهار، وكذلك فقد أثر موقع المدينة وقربها من المسطحات المائيّة بشكلٍ كبير في المدى الحراري اليومي والسنوي لها، وتنتشر المرتفعات الجبليّة في الجزء الجنوبي منها كجبال شمسان التي يبلغ ارتفاعها 500م عن مستوى سطح البحر وجبال حسان.


المناخ

يسود مدينة عدن مناخ حار نسبياً، حيث تصل درجات الحرارة فيها إلى حوالي 27 درجة مئوية، وتتراوح نسبة الرطوبة فيها بين 62% - 73%، أمّا الأمطار فهي شتويّة ربيعيّة وتكون قليلة في فصل الصيف.


أهم المعالم الأثريّة والسياحيّة

  • بيغ بن عدن: وهي ساعة بريطانيّة شيّدت أثناء استعمارهم لمدينة عدن في عام 1890م، حيث تقع الساعة على مرتفع في منطقة وحي التواهي، وعادت إلى الدوران في عام 2012 بعد أن توقفت ما يقارب ربع قرن.
  • قلعة صيرة: هي من أهم الحصون في عدن، وقد تم بناؤها في عام 1173م في عهد الأمير العثماني الزانغابيلي التكريتي لحماية المدينة من هجمات البرتغاليين والأتراك.
  • مسجد أبان: هو من أقدم المساجد في المدينة، حيث يعود بناؤه إلى عهد الخليفة عثمان بن عفان، وفي بعض الروايات إلى عهد نجله عندما وُلي قاضياً على المدينة في عام 150 هجري.
219 مشاهدة