مدينة عش العلماء

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٠٨ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨
مدينة عش العلماء

مدينة عش العلماء

مدينة عش العلماء هو اسم يُطلق على مدينة نابلس في فلسطين، وتعد من كبرى المدن الفلسطينية من حيث عدد السكان، كما أنّها تحتل موقعاً استراتيجياً مهماً، وهي العاصمة الاقتصادية لدولة فلسطين، وتعتبر مدينة عش العلماء هي عاصمة شمال الضفة الغربية، كما أنّها مركز محافظة نابلس، ويُقدر عدد سكانها حوالي 321,000 نسمة حسب إحصائيات عام ألفين وسبعة، كما تضم المدينة 56 قرية، وتسمى بأسماءٍ عدة مثل دمشق الصغرى، وجبل النار، وملكة فلسطين غير المتوجة.


تاريخ مدينة عش العلماء

يمتد تاريخ مدينة عش العلماء إلى العصور القديمة، حيث تم حكمها من قبل الأباطرة الرومان لمدة ألفي عام، وبين عامي خمسمئة وستمئة للميلاد قامت نزاعات عدة بين المسيحيين والسامريين أدت إلى شن ثورة ضد الحكم البيزنطي فيها، فأخمدت الإمبراطورية هذه الثورة بعنف كبير، فتقلص عدد السكان في المدينة.


معلومات عن مدينة عش العلماء

  • افتتحت على يد العرب المسلمين في خلافة أبي بكرٍ الصديق رضي الله عنه، وتم فتح هذه المدينة إضافة إلى جميع فلسطين وبلاد الشام، وبعد هذا الفتح تغير اسمها ليصبح عربياً، فبعد أن كانت نيابوليس أصبحت تسمى نابلس.
  • ازدادت أعداد المسلمين فيها شيئاً فشيئاً وتم تحويل المعابد والكنائس السامرية إلى مساجد، ثمّ سقطت المدينة في يد الصليبيين عام 1990م، ثمّ عادت للمسلمين على يد الأيوبيين والمماليك.
  • أصبحت في العهد العثماني عاصمة سنجق، وخضعت بعدها للحكم المصري الذي استمر لتسعة أعوام، وبعدها عادت للحكم العثماني، وبعد هذا تعرضت للاحتلال البريطاني بعد هزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى وأصبحت فلسطين جميعها تحت حكم الانتداب البريطاني، ثمّ سقطت تحت احتلال اسرائيل عام 1967م.
  • اشتهرت منذ القدم بصناعة أشهر الحلويات الشرقية وهي الكنافة النابلسية، وصناعة الصابون، والجبنة النابلسية، والزعتر النابلسي.
  • قُدر ارتفاعها بحوالي خمسمئة وخمسين متراً فوق سطح البحر، أما أطرافها فأعلى قليلاً حيث يبلغ ارتفاعها حوالي ثمانمئة متر، أما مساحة العمران في المدينة فتمتد على أكثر من 12700 دونم، حيث يمتد عمرانها على جبل جوزيم من جهة الجنوب، وجبل عيبال من جهة الشمال وما بينهما.
  • تم العثور على عدد كبير من عيون المياه فيها، مما أضفى عليها مزيداً من الجمال والسحر، ومن أشهر عيون المياه الموجودة فيها عين الست، وعين حسين، وعين العسل، وعين ميرة، وعين الفريون، وعين الصلاحي، وعين ميرة، وعين السكر، وعين الساطور، وعين بدران، وعين الساطور، وعين بير الدولاب، وغيرها الكثير من سبل المياه مثل سبيل السلفية، وسبيل الغزاوي.