مدينة فزان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ١٥ مايو ٢٠١٧
مدينة فزان

مدينة فزان

تُعرف مدينة فزان بأنّها من أكبر المحافظات الليبية، حيث تشكّل ما نسبته ثلاثين بالمئة من مساحة أراضيها، وتعود تسميتها بفزان إلى التسمية اللاتينية فازانيا، نسبةً إلى فزان بن حام بن نوح. وفزان مدينة في الصحراء الكُبرى، تُحيط بها الواحات وتكثر فيها آبار المياه الجوفيّة التي تشكّل المصدر الرئيسيّ للمياه فيها، وتعتبر مدينة سبها كُبرى مدنها.


نبذة تاريخية عن مدينة فزان

  • كانت في القرن الخامس قبل الميلاد تسمى إمبراطورية جرمة، وكانت تتحكّم بطرق القوافل التجاريّة مع أهل قرطاجة، والإمبراطوريّة الرومانيّة والدول الأفريقيّة.
  • ذكرها العديد من الجغرافيين والمؤرّخين العرب في كتاباتهم، أمثال الإدريسي في كتابه نزهة المشتاق، وياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان، وابن سعيد الأندلسي في كتابه الجغرافيا، وابن خلدون في كتابه العبر، فقد ذكر عن فزان أنها أوّل المدن التي تمّ فتحها من قِبَل المسلمين في الأرض الإفريقيّة، وذلك إثر فتحها من قِبَل عمر بن الخطاب، وعمرو بن العاص.
  • في القرن الرّابع عشر للميلاد، تبعت لإمبراطورية كانيم، ثمّ باتت تُعرف باسم دولة أولاد أمحمد، واتّخذت حينها من مدينة مرزق عاصمةً لها.
  • في زمن العثمانيين في القرن السابع عشر، حكمها المكني، ولغناها بآبار النفط كانت مطمعاً للدول الاستعماريّة، فتمّ احتلالها من قِبَل إيطاليا، وبعدها فرنسا، اللتين واجهتا مقاومة شعبيّة كُبرى، ومن أبرز مجاهدي فزان محمد بن مسعود الفجيجي.


موقع ومساحة مدينة فزان

يقع إقليم فزان في الجهة الجنوبيّة الغربية من ليبيا، ويحدّها من الجهة الشماليّة وادي الشاطئ، وفي الجهة الغربيّة يحدّها وادي إروان وأقسام من جبال تيبستي، وأكبر نسبة من أراضيها عبارة عن صحارى مُغطّاة بالكثبان الرمليّة، وتقدر مساحتها بحوالي 551.170 كيلومتراً مربعاً.


سكان مدينة فزان

تأتي المدينة بالمرتبة الثالثة بين المُدن الليبيّة من حيث عدد السكّان بعد مدينتي طرابلس وبرقة، إذ حسب إحصائيّة تعود لعام 2006 ميلادي، فإنّ عدد السكان فيها قد بلغ حوالي 442.090 نسمة، أمّا الكثافة السكانيّة فيها فضعيفة وفي حدودها الدنيا، حيث تقدر بحوالي 0.80 نسمة في الكيلومتر المربع.


ينحدر أهلها من عدّة قبائل، كالطوارق الذين استوطنوا واحات الجهة الجنوبيّة الغربيّة، وقبائل التبو الذين استوطنوا واحات الجهة الجنوبيّة الشرقيّة، والأمازيغ والعرب الذين نزلوا في الجهة الشماليّة منها، ويعمل غالبيتهم بالرّعي، وهم غير مستقرين بسبب تنقّلهم في كل من الجزائر والنيجر وتشاد.


التقسيمات الإدارية في مدينة فزان

قُسّم إقليم فزان إلى ولايات ثم تمّ الاستغناء عن نظام الولايات ليُعتمد مكانه تقسيمات أصغر كالمحافظات والبلديات، وفي وقتنا الحالي ساد فيها نظام يعرف بالشعيبات ومفردها شعيبة وهي: شعيبة وادي الشاطئ، ووادي الحياة، والجفرة، ومرزق، وغات، وسبها.