مدينة لينتس النمساوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٦
مدينة لينتس النمساوية

مدينة لينتس النمساوية

مدينة لينتس هي أحد المدن الواقعة في الجهة الشماليّة من النمسا، كما أنّها من أهمّ مدن البلاد النمساويّة وأشهرها فهي تعتبر العاصمة لمقاطعة النمسا العليا، وهي ثالث أكبر المدن في البلاد، وما يميّزها أيضاً أنّها تتواجد على مسافة ثلاثن كيلومتراً فقط من الحدود التابعة للجمهورية التشيكيّة، ويصل عدد سكان هذه المدينة مع ضواحيها ما يقارب الـ 271،000 نسمة.


أهمية مدينة لينتس

تعد مدينة لينتس القلب التجاري للنمسا، كما أنّها مدينة نابضة بالحياة والحركة، وفيها كثافة سكانية عالية، وهي مدينة لاتنام فالحركة التجارية تستمر على مدار اليوم فيها، وتعرف بأنها مدينة العمل الدائم، فهي صاخبة، مزدحمة، عصرية، وذات موقع مميز يربطها مع فيينا وألمانيا، كما أنّها مدينة سياحيّة رائعة فيها العديد من المحلات التجاريّة الراقية، والعديد من المقاهي ومراكز التسوق والمتنزهات والحدائق الجميلة، وفيها جميع ما للحياة العصريّة من متطلبات سواء كانت على شكل محطات المترو والترام، أو الساحات العامة وأماكن الراحة والاسترخاء والترفيه.


الأماكن السياحيّة في مدينة لينتس

متحف وقلعة لينتس

تقع قلعة لينتس في مكان مطل على نهر الدانوب الشهير، وأدلت الكثير من المراجع التاريخيّة بأنّ هذه القلعة عرفت كحصن عسكري منذ القرن التاسع عشر، ولكن المراجع التاريخية أكّدت أنّ هذه القلعة قد شيّدت في القرن السادس عشر، وفيما يخص المتحف المتواجد بداخل هذه القلعة فهو من المتاحف المميزة في البلاد كونه يحتوي على العديد من القطع الأثرية التي تعود للعصور التي وجدت قبل التاريخ، وفي المتحف العديد من اللوحات الفنيّة، والأسلحة، والدروع العسكرية، والمنحونات النادرة، وهنالك قسم خاص يحتوي على العديد من المعروضات الحديثة.


مركز أرس للإليكترونيات

تمّ تأسيس هذا المركز في العام 1996 ميلادي، ومما يميز هذا المركز أنه عبارة عن متحف مستقبلي يحتوي على جميع ما أنتجته الوسائط الإعلاميّة، وصناعة الفنون من أعمال ومعدّات، ويشتهر هذا المركز بكونه المقر الرسمي للمهرجان السنوي الخاص بالإلكترونيّات، ولهذا المهرجان بكونه مقصداً لزعماء العالم في الموسيقى، والكمبيوتر، والرسوم المتحركة، والفن التفاعلي، وتصميم المواقع، كما أنّه يحتوي على قاعات مخصصة للعديد من المعارض المؤقتة أو الخاصة.


الحدائق النباتية

تقع هذه الحدائق بالقرب من المنحدرات الشرقية لضواحي فرينبيرج، وبشكل تفصيلي فهذه الحديقة تقع على بعد نصف ساعة من السير على الأقدام من وسط المدينة، وهي من أجمل الحدائق النباتية في أوروبا بكاملها فهي تحتوي على ما يقارب العشرة آلاف نوع مختلف من النباتات والأزهار، كما أنّ فيها العديد من العينات لنباتات غريبة ونادرة، وفيها أنواع كثيرو من الصبار، والعديد من زهور جبال الألب.