مدينة مطماطة في تونس

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٥٠ ، ١٣ يونيو ٢٠١٩
مدينة مطماطة في تونس

مدينة مطماطة

مدينة مطماطة هي إحدى المدن التونسية الصغيرة الواقعة في الجنوب الشرقي للبلاد، وتتبع إدارياً لولاية قابس وما يُميزها أنّ بيوتها محفورة في الأرض، حيث تم حفر عمق أو حفرة كبيرة في الأرض، وحولت هذه الحفرة نُحتت الكهوف وتم استعمالها كمسكن أو غرف للإقامة، وهناك عدد من البيوت التي تحتوي العديد من الحفرات أو الغرف، التي تتصل مع بعضها من خلال ممر تحت الأرض يُسمى بالسقيفة.


أصل تسمية مدينة مطماطة

كانت مطماطة في الماضي تحمل اسماً أمازيغياً وهو (أَثْوَبْ) ومعناه أرض السعادة، وترد الروايات حول تسميتها بمطماطة على اسم قبيلة أمازيغية قديمة لم تتمكن من ردع بني هلال أو حتى العيش معهم، فاضطر أفرادها للهجرة إلى موقع المدينة الحالي، وشرعوا في حفر منازلهم في الأرض وعاشوا فيها خشية أن يتمكن أحدٌ من رؤيتهم.


تاريخ مدينة مطماطة

لم يتمكن المؤرخون من تحديد تاريخ بناء المدينة، في حين هناك بعض الحكايات الشعبية التي تدور حول ذلك، لكنها غير موثقةٍ بدليلٍ تاريخيٍ واضح لكن من الأمور المعروفة والأكيدة أنّ مطماطة ظلت مجهولة لكثير من السكان التونسيين حتى قرون، ويُذكر أنّ رجالها كانوا يبحثون عن العمل في موسم الزيتون خلال الربيع، ثمّ يعودون إلى منازلهم في موسم الخريف، وبعد نيل البلاد التونسية الاستقلال عام 1956م أعلنت الحكومة عن رغبتها بنقل سكان المدينة إلى المدن الجديدة على هضبة مناطق مطماطة الجديدة، والزراوة الجديدة، وبني عيسى الجديدة، لكنّ معظمهم آثر البقاء في مساكن تحت الأرض.


جغرافية مدينة مطماطة

تبعد مدينة مطماطة حوالي ثلاثة وأربعين كيلومتراً عن خليج قابس، وستين كيلومتراً عن مدينة مدنين، فيما تفصلها مسافة أربعمئة وخمسين كيلومتراً عن العاصمة التونسية، وتقع مطماطة في سلسلة جبل مطماطة، ما جعل مناخها مُعتدلاً بالمقارنة مع المناطق المحيطة، وباختلاف حالة الطقس فإنّ بيوت السكان المحفورة في الصخر باردة صيفاً ودافئة شتاءً.


اقتصاد مدينة مطماطة

تشتغل نسبة جيّدة من السكان في الزراعة لكن الجفاف يتهدد الموسم الزراعي في المنطقة، في حين يعتاش آخرون من قطاع السياحة، حيث ابتكر السكان بعض المهن لهذا القطاع كتأجير الجمال لركوب السياح، ومن باب تشجيع السياحة نواحي مطماطة أقامت السلطات المحلية مطار غرب مطماطة الجديدة، وبالعموم هناك قرابة خمسمئة فرد من الذين تبقوا من أهالي مطماطة ما زالوا يستقبلون السياح بشكل يومي، ويُذكر أنّ المدينة خرجت للعالمية حين تم اختيارها كموقع لتصوير فيلم حرب النجوم للمخرج الأمريكي جورج لوكاس عام 1970م.


تصميم المنازل في مدينة مطماطة

إنّ كل منزل أو حفرة لها ساحة خارجية تنقسم منها حفر أخرى أو غرف أخرى تُشكل بقية المنزل، ويربط بينها ممرات صخرية فيما يتم الدخول إلى هذه المنازل أو الخروج منها عبر أنفاق أو سلالم، ومن الداخل دُهنت جدران الغرف باللون الأبيض، ويُذكر أنّ بعض هذه البيوت التي غادرها أصحابها تم تحويلها إلى فنادق أو نزل سياحية تُقدم للسائح أو الزبون تجربة فندقية مُختلفة تقوم على أساس توفير المكان المختلف.

145 مشاهدة