مدينة نزوى العمانية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٨
مدينة نزوى العمانية

موقع مدينة نزوى العمانية

تقع هذه المدينة والتي تأسست عام 1994م في المنطقة الداخلية من السلطنة،[١] وتبعد عن مدينة مسقط حوالي 164 كيلومتراً، وتعتبر المركز الإقليمي للمنطقة،[٢] وقد لعبت نزوى دوراً كبيراً في الصناعة وتطوريها سواء في المنطقة الداخلية أو الظاهرة أو الوسطى، وباكتمال الطريق السريع المزدوج بينها وبين العاصمة، ازدادت سرعة التسويق لمنتجاتها في مسقط، كما ساهم في سهولة تصدير منتجاتها من خلال ميناء السلطان قابوس ومطار مسقط الدولي، ومن ضمن الصناعات المشهورة في مدينة نزوى هي صناعة السيراميك والبلاستيك والصناعات الطبية.[١]


نبذة عن تاريخ نزوى العمانية

كانت نزوى في عصور الاسلام الأولى عاصمةً لعُمان، واشتهرت بالنشاط الفكري، ولقد مرّ عليها عدد من الأجيال المتعاقبة، وقد ضمّت كلاً من العلماء والفقهاء والمؤرخين العمانيين حتّى أطلق عليها لقب "بيضة الاسلام"، ومن أهم معالمها التاريخية هي قلعة نزوى الحاضرة حتّى اليوم، وكذلك احتوائها على العديد من الأبراج والحصون والمساجد المنتشرة، والتي يقدر عددها بحوالي 400 مسجد.[٣]


معالم مدينة نزوى

تشتهر المدينة بانتشار الأفلاج والعيون في أنحائها كافّة، حيث يزيد العدد عن 89 فلجاً وعيناً، ومن أشهرها فلج فاس، والذي يتّسم باتساعه وامتداده الكبير ومياهه العذبة، ومن أهم الحِرف التقليدية التي يتم العمل بها في المدينة هي صناعة البسر، والحلوى العمانية، والنسيج، واستخلاص ماء الورد، وصياغة الذهب والفضة وغيرها من الحرف، ومن المعروف بأنّ الحصن الشهير بها قد بُني في عهد الصلت بن مالك والذي كان مقراً للوالي، ثمّ أمر بتشييد مسجد نزوى الشهير، والذي أصبح مكاناً معروفاً للعلم ومنارة كبيرة لمن يريد الاستفادة، بالإضافة إلى وجود السوق الأثري لمدينة نزوى، حيث تم تجديده في الآونة الأخيرة مع الاحتفاظ بطابعه التاريخي المميز،[٤] ولهذا السبب يطلق أيضاً على نزوى مدينة التراث والواحات الخضراء.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب مسعود ضاهر‎، سلطنة عمان: أربعون عاما من التنمية المستدامة 1970-2010، صفحة 102. بتصرّف.
  2. "ولاية_نزوى"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-11. بتصرّف.
  3. ^ أ ب الدكتور أشرف محمد الوحش‎، ألف معلومة عن عُمان وحضارتها عبر العصور، صفحة 23، 24.
  4. سلطنة عمان بين الحاضر والماضي، صبحي سليمان، صفحة 122. بتصرّف.