مدينة نيالا جنوب دارفور

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ١٧ أكتوبر ٢٠١٦
مدينة نيالا جنوب دارفور

مدينة نيالا

مدينة نيالا هي مدينةٌ سودانيّةٌ تقعُ غرب جمهوريّة السودان، وتتميّزُ بموقعها الاستراتيجيّ الذي يربطُ بين طرق النقل في القسمين الغربيّ والشرقيّ في السودان، كما أنّ سكةَ الحديد السودانيّة تمرُ في المدينة لتربطَ بين القسم الشماليّ، والقسم الجنوبيّ في الجمهوريّة السودانيّة، وأيضاً تعتبرُ مدينة نيالا مركزاً تجاريّاً مهماً، وتنتشرُ فيها العديدُ من أنواع الأنشطة التجاريّة المحليّة، وخصوصاً تجارةُ مادة الصمغ بأنواعه.


تاريخ مدينة نيالا

تعتبرُ قبيلةُ الداجو التي عاشت على أراضي المدينة، هي من أطلقت اسمها الحالي عليها، ويُلفظُ بكسرِ حرف النون (نِيالا)، وفي القرن الخامس عشر للميلاد كانت المدينةُ عاصمةً لمملكةِ شعب الداجو، وبعد انتهاء حُكمِ الداجو للعديدِ من المناطق السودانيّة أصبحت المدينةُ تحت سيطرةِ العديد من القبائل السودانيّة، حتّى أصبحت جُزءاً من السودان التابع للحُكمِ المصريّ، وفي عام 1929م تمّ اختيارُ مدينة نيالا لتكون مركزاً لإدارة الريف السودانيّ، وبعد استقلال السودان رسمياً أصبحتْ المدينةُ العاصمة السياسيّة، والإداريّة لإقليم دارفور في السودان.


جغرافيّة ومُناخ مدينة نيالا

توجدُ مدينةُ نِيالا في القسمِ الجنوبيّ من ولاية جنوب دارفور، وتنتشرُ فيها التضاريسُ الجغرافيّة الصخريّة التي تشكلُ جُزءاً كبيراً من مساحتها، كما تحتوي على العديدِ من الأراضي الطينيّة والرمليّة، أمّا ما تبقى من التضاريس الجغرافيّة لمدينةِ نِيالا فهي عبارةٌ عن سلسلةٍ من الهضاب والأوديّة التي تغطّي القسم الشماليّ من المدينة.


أمّا مُناخ المدينةِ فهو موسميّ يتأثر بالحالة العامة للطقس، وتصلُ درجةُ الحرارة العظمى في أغلب شهور السنة إلى 30 درجةً مئوية، وترتفع لتتجاوز 40 درجةً في فصل الصيف، أمّا في فصل الشتاء فتنخفضُ درجة الحرارة العظمى إلى نسبةٍ مئوية تتراوح بين 20%-15%.


الاقتصاد في مدينة نيالا

يعتمدُ قطاع الاقتصاد في مدينةِ نِيالا على الاستثمارِ الزراعيّ بصفته ينتجُ العديد من المزروعات، مثل: الفول السودانيّ الذي يعتبرُ من أشهر أنواع المزروعات التي تنتجها المدينة، وأيضاً يعتمدُ الاقتصاد على الصناعة الغذائيّة التي تعتبرُ من أهم الموارد المهمة لدعمِ الاقتصاد المحليّ في المدينة، والتصدير التجاريّ إلى العديدِ من الدول الإفريقيّة، كما أنّ المدينة تحتوي على العديد من الأسواق التجاريّة، ومن أشهرها سوق نِيالا الكبير.


السكان في مدينة نيالا

تشهدُ مدينة نِيالا نمواً ملحوظاً في الكثافة السكانيّة، حيثُ تهاجرُ العديد من العائلات من إقليم دارفور، والمناطق السودانيّة الأخرى إلى المدينة؛ وذلك بسبب مناخها، وطبيعة أرضها التي تساعدُ على العيش مقارنةً ببعضِ المناطق في السودان، والتي تعاني من جفافٍ شديد في مختلف أيام السنة، وتعودُ أصول كافة سكان المدينة إلى أصولٍ سودانيّة، ويصلُ العددُ الإجمالي للسكان إلى ما يقاربُ 500 ألف نسمةٍ.