مدينة وجدة المغربية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٢ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٨
مدينة وجدة المغربية

مدينة وجدة

تقع مدينة وجدة (بالإنجليزيّة: Oujda) في شمال شرق المغرب بالقرب من الحدود المغربيّة الجزائريّة، وقد أسّستها قبيلة الزناتة الأمازيغيّة أو البربر، في عام 944م، وقد حصلت عدّة حروب في المدينة في عهود الأمازيغ، والعرب، والأتراك، وتمّ تدميرها وإعادة بنائها عدّة مرات؛ وقد أطلق عليها اسم مدينة الخوف لكثرة حروبها، تعتبر المدينة مركزاً تجارياً لوقوعها على الحدود بين المغرب والجزائر، بالإضافة لوجود المطار الدوليّ فيها، والآثار القديمة، وتتمتّع بشكلٍ عام بمظهر حديث؛ حيث يوجد فيها طرق وحدائق واسعة.[١]


الطقس في مدينة وجدة

يعتبر الطقس في مدينة وجدة لطيفاً ورطباً في معظم أوقات السنة، إلا أنّه يكون بارداً في بعض أسابيع فصل الشتاء؛ مع احتمال منخفض جداً لسقوط الأمطار أو الثلوج على مدار العام، أمّا أكثر الأوقات حرّاً فتكون في شهر أغسطس، ويوليو، ويونيو، حيث تصل درجات الحرارة في منتصف شهر أغسطس إلى 36.7 درجة مئويّة.[٢]


أماكن سياحيّة في مدينة وجدة

سيدي يحيى بن يونس

تحظى منطقة سيدي يحيى بن يونس بشعبية كبيرة بين سكان وجدة الذين يرغبون في قضاء وقت هادئ مع أطفالهم في مكان فسيح، وتضمّ المنطقة ضريح شخص يدعى سيدي يحيى بن يونس؛ بينما يعتقد البعض أنّه قبر القديس يوحنا المعمدان، وللمكان قيمة دينية لدى المسلمين والمسحيّين، واليهود، ويوجد على أطراف الشوارع أكشاك صغيرة تبيع المشروبات، وأصناف الطعام السريعة كالسندويشات، وتتمّ إقامة مهرجانين في المنطقة في شهري أغسطس وسبتمبر.[٣]


بركان

تعدّ منطقة بركان (بالإنجليزيّة: Berkane) مركزاً زراعياً حديثاً، وهي منطقة مزدحمة، ولها تاريخها وثقافتها الخاصّة، وهي مكان مناسب للرحلات الجبليّة والبريّة، يوجد فيها فندق مريح، ومطعم جيّد، ومسجد رئيسيّ، توجد فيه ساحة كبيرة مفتوحة، بالإضافة إلى وجود العديد من المقاهي في المنطقة، وسوق يكون نشطاً كلّ يوم ثلاثاء من الأسبوع.[٣]


جبال بني سناسين

تمتاز جبال بني سنانسين الواقعة في مدينة وجدة المغربية بأنّها منطقة ريفيّة، تغطّي التلال فيها بساتين اللوز، والبرتقال، والخزامى، والزيتون، والصنوبر؛ والعديد من النباتات الأخرى، وهي منطقة زراعيّة بالمقام الأول، تحتوي أيضاً على بعض الكهوف التي تشكّلت من جبال الكالسيوم، وتمّ ترميمها لحفظها من التغييرات الطبيعيّة، يوجد فيها كهف بلومبو الذي يحتوي على رسومات نادرة من فترة ما قبل التاريخ، يستطيع السياح التخييم في المنطقة، أو المشي للاستمتاع بالطبيعة الجميلة.[٣]


المراجع

  1. "Oujda", www.britannica.com, Retrieved 20-6-2018. Edited.
  2. "The Best Time to Visit Oujda, Morocco for Weather, Safety, & Tourism", www.championtraveler.com, Retrieved 20-6-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Around Oujda", www.footprinttravelguides.com, Retrieved 20-6-2018. Edited.