مدينة ينبع السعودية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦
مدينة ينبع السعودية

مدينة ينبع السعودية

مدينة ينبع هي إحدى محافظات منطقة المدينة المنورة في المملكة العربية السعودية، حيث تقع في إقليم تهامة الذي يبعد حوالي مئتي كيلومترٍ عن المدينة المنورة، وتعتبر هذه المدينة ثاني أكبر مدينة مطلة على البحر الأحمر بعد مدينة جدة، وتقسّم إلى ثلاث مدن، وهي: ينبع النخل، وينبع البحر، وينبع الصناعية، وتلقّب بلؤلؤة البحر الأحمر، كما أنّها تعتبر ملتقى ثقافات الشام، ومصر، واليمن، والسودان.


تسمية مدينة ينبع

ينبع هو فعلٌ مضارعٌ من الفعل نبع أي ينبع الماء، وقد سُميت هذه المدينة بهذا الاسم نسبةً إلى كثرة ينابيعها، حيث يذكر المؤرخون بأنّها كانت تحتوي على ما يقارب الثلاثمئة وسبعين عين ماءٍ جاريةٍ.


مناخ مدينة ينبع

يتميّز مناخ مدينة ينبع بأنّه حارٌ في فصل الصيف، حيث من الممكن أن تصل درجة الحرارة إلى ما يقارب الست وأربعين درجةً مئويةً، بالإضافة إلى كثرة العواصف الرملية، كما أنّ المناخ يكون معتدلاً يميل للبرودة في فصل الشتاء وقد تصل درجة الحرارة إلى اثني عشرة درجةً مئويةً، وتكون الأمطار شديدةً في هذا الفصل ومصحوبةً بالعواصف الرعدية القوية، وقد تصل كمية الأمطار في بعض الأحيان إلى ما يقارب التسعة والتسعين ميللتراً في العام.


تاريخ مدينة ينبع

يرجع تاريخ هذه المدينة إلى ما يقارب الألفين وخمسمئة سنة تقريباً، وقد كانت تقع مدينة ينبع على الطريق الواصل بين اليمن ومصر والبحر الأبيض المتوسط، وقد كانت هذه المدينة قاعدةً للعمليات التابعة للقوات العربية والبريطانية أثناء قتالهم للعثمانيين، وذلك في الحرب العالمية الأولى، وقد كانت تعتبر ينبع ميناءً صغيراً حتّى عام ألفٍ وتسعمئةٍ وخمسةٍ وسبعين وذلك عندما اختارتها السعودية لتكون مدينةً صناعيةً وقد أُنشأت فيها العديد من الشركات البترولية والتي استقطبت الكثير من المواطنين من باقي مدة المملكة للعيش فيها.


أقسام مدينة ينبع

  • مدينة ينبع الصناعية: تعرف أيضاً باسم الهيئة الملكية، وتحتوي هذه المدينة على ثلاث مصافٍ للبترول، ومصنع بلاستيكي، بالإضافة إلى العديد من المصانع البتروكيماوية، وميناء الملك فهد الصناعي، وتتميّز هذه المدينة بشوارعها المنظّمة والمصمّمة بشكلٍ جميل، ويعتبر شاطئ الغروب أحد أجمل الشواطئ الموجودة فيها.
  • مدينة ينبع النخل: وهذه المدينة قديمةٌ حيث تعود آثارها لأكثر من ألفي سنة وتتكوّن من مجموعةٍ من القرى التي تشتهر بنشاطاتها التجارية، وقد سميت المدينة بهذا الاسم؛ لاحتوائها على العديد من مزارع النخيل ،وبأنواعٍ مختلفة.
  • مدينة ينبع البحر: تعتبر هذه المدينة الجزء الأساسيّ والأهمّ للمدينة حيث يسكنها معظم السكان، والكثير من السكان ينتمون إلى قبيلة جهينة، بالإضافة إلى الأشراف من العوائل الذين يعرفون بالصعايدة، وتعتبر هذه المدينة مدينةً سياحيةً بالدرجة الأولى كما أنّها تتميز بنموها السريع مقارنةً بباقي المدن، ولعلّ أكثر ما يميّزها وقوعها على الساحل الغربي للمملكة.