مراحل النمو عند النبات

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ٣١ يوليو ٢٠١٩
مراحل النمو عند النبات

النمو في النبات

يمرّ النبات كغيره من الكائنات الحية بمرحلة حيويّة مهمّة وهي مرحلة النموّ، والنموّ هو الزيادة في حجم النبات، وتكوين أعضاء جديدة، وكون النباتات تتعدّد في أنواعها وأحجامها فإنّ طريقة نموّها وتكاثرها قد تختلف من نوعٍ إلى آخر، ولكنها جميعاً أثناء مرحلة النمو تمرّ بالكثير من العمليّات الحيويّة الفسيولوجيّة المعقّدة، والتي ترافقها العديد من التغيّرات الفيزيائية والكيميائية لتكوين نبات ناضج.


مراحل نمو النبات

تعتبر البذور هي النواة الحقيقة لبدء عملية النمو التي تتمّ على مرحلتين أساسيتين، حيث تتضمن المرحلة الأولى مرحلة التلقيح من خلال اتحاد الخلايا الجنسية في النبات التي تتمثل بالنطفة (الخلية الجنسية الذكرية) والبويضة (الخلية الجنسية الأنثوية)، ومن هذا الاتحاد يتكون الجنين أو ما يسمّى بالأبواغ، وفي المرحلة الثانية تبدأ مرحلة انقسام الكروموسومات في البويضة الملقحة (الأمشاج) للانتقال إلى مرحلة أكثر تعقيداً في النمو، ومن هذه المرحلة سنتعرّف معاً على كيفيّة نموّ جنين البذرة حتى خروجه من التراب إلى مرحلة تشكيل الساق، والأوراق، والأزهار، والثمار:


تكون الجنين

يبدأ الجنين بالتكوّن بعد ساعات قليلة من عمليّة انقسام الخلية الملقّحة إلى خليتين متوالدتين، وعندما يتطوّر الجنين تنمو الأعضاء المهمّة وهي الجذر، والفلقات أي الأوراق الجنينيّة، كما يحصل الجنين على غذائه من النسيج الذي يغلّفه ويُسمّى بالسويداء.


سكون الجنين

بعد تكون الأعضاء الجنينية يدخل الجنين إلى مرحلة السكون التي يتوقّف فيها انقسام الخلايا، وتتوقّف عملية تجمع المواد في الفلقات التي تغذي البذرة، ولكي يكتمل السكون أو السّبات يتكوّن غلاف مهمّ يحمي البذرة من التلف ويمنعها من النموّ إلا عندما تتوفّر الظروف الفعلية للنمو من جديد، ومثال على هذه المرحلة مثل بذور القمح، والشعير، والفاصولياء، والعدس وغيرها من البذورالتي تغلّفها القشرة التي تحمي الجنين، ولا تنمو هذه البذور إلا عندما توضع وسط مناسب للنموّ والنضج.


الإنبات

لكي تحدث عملية الإنبات يجب أن تتوفّر أهمّ العوامل لعمليّة النموّ وهي الحرارة، والمياه (الرطوبة)، والأكسجين، الذي يشكل الغذاء الرئيسيّ لإنتاج الطاقة اللازمة لبدء النموّ.


انقطاع فترة السكون

بعد توفر عوامل النمو للجنين يستأنف خروجه من فترة السكون ليبدأ في نزع الغلاف الذي يحيط به حتى يدخل الماء ويرطّبه، ونذكر إن فترة انقطاع السكون تختلف من بذرة إلى بذرة وطبيعة فصل النمو، فهناك أنواع من النّباتات تحتاج إلى مدة طويلة لكي تنضج وتنمو، وبعد أن يمتص الجنين الماء تتمدد الخلايا ويرتفع معها معدل التنفّس، وتحدث تغيّرات كيمائيّة كانت منعدمة في فترة السكون، وتبدأ الأعضاء بالنموّ من جديد.


تكوّن الشتلة أو البادرة

عند تمزّق الغلاف عن البذرة يخرج منها في أسفل الفلقة ما يُسمّى بالسويقيّة الجنينية السفلى أي الجذر الأول للنبات الذي يعمل على امتصاص الماء والغذاء من التربة، وفي أعلى الفلقة ينمو برعم صغير أو سويقية جنينية عليا وهو ساق الجنين، حيث يندفع الساق فوق سطح التراب ليبدأ بالنمو وإنتاج الأوراق الأولى، وتبدأ الشتلة بالنمو أكثر نتيجة حصولها على التغذية المستمرّة من الجذور، ومن ثم يبدأ الساق بالنمو أكثر وأكثر وتنمو معه أوراق جديدة قادرة على إنتاج غذائها بنفسها.