مراحل تصنيع الصوف

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٨ ، ١٢ مارس ٢٠١٧
مراحل تصنيع الصوف

الصوف

الصوف، هو عبارة عن ألياف طبيعية تغطي أجسام الخراف، والنعاج، تجز لمرة، أو مرتين في السنة وتؤخذ لتعالج، وتصبغ وتتحول إلى خيوط رفيعة تنسج منها الملابس، والسجاد، وأغطية النوم، وتدخل في العديد من الصناعات الأخرى، وهي تعد من المنتجات السهلة بالتنظيف، والمقاومة للانكماش، والتي تستطيع المحافظة على رونقها وجمالها لفترات طويلة، كما يمكنها امتصاص الرطوبة، وعزل الحرارة والبرودة، لذا فهي تعتبر الأنسجة الأفضل في صناعة المعاطف والقُفَّازات، والجوارب. وينتشر إنتاج الألياف الصوفية في مناطق شتى من العالم، كالأوروغواي، وأستراليا، ونيوزيلندا، والصين، وروسيا، والأرجنتين، حيث يقدر الإنتاج العالمي من الصوف الخام ما يقرب الثلاثة ملايين طن متري سنوياً.


مصادر الصوف

يمكن تصنيف الأغنام وأصوافها في خمس مجموعات بناءً على نوع الصوف، والجودة على النحو الآتي: الصوف الأملس، والصوف المهجَّن، والصوف المتوسط، والصوف الخشن، أو صوف السجاد، والصوف طويل التيلة، حيث تصنف الألياف التي تؤخذ من الأغنام الصغيرة التي يترواح عمرها من ستة أشهر إلى سنة بأجود وأنعم أنواع الصوف. ويقسم الصوف إلى قسمين: الصوف العُذري أو الصوف الجديد، وهو صوف لم يسبق غزله إلى خيوط أو تحويله إلى أنسجة، والصوف المنسوج وهو الصوف الذي يصنع من ألياف سبق غزلها، حيث يطلق على المنتجات المصنعة منها اسم الصوف المتكرر.


مراحل صناعة الصوف

جز الصوف

تنتخب الخراف السليمة ذات الصوف الجيد ليجز صوفها بواسطة آلات جز كهربائية، أو بمقص يدوي، مرة واحدة في السنة في فصل الربيع، أو في بدايات فصل الصيف، ويمكن تصنيف جودة الصوف حسب المكان الذي أخذت منه، فمثلاً: يعتبر الصوف الذي يغطي أكتاف الخراف أكثر جودة من الصوف الذي يكسو ظهرها أو بطنها.


فرز وتصنيف الصوف

يتمّ في هذه المرحلة فرز الصوف وتنظيفه من الشوائب، والقطع المبقعة، أو التالفة، ثمّ تصنف إلى خامات عالية الجودة، أو متوسطة الجودة، أو رديئة بناء على عدة معايير أهمها: درجة النعومة (القطر)، والطول، ودرجة التجعد، واللون. ويقوم العمال بوضع الصوف في آلات التسريح (تمشيط) وذلك لفك تشابكات الألياف وترتيبها بشكل شريط كبير يدعى النسيج، ثمّ تشكل الأنسجة بشكل حبال رفيعة تسمى الفضة.


تنظيف الصوف

ينظف الصوف بالمذيبات الكيميائية، والمنظفات لإزالة الزيوت والمواد العالقة به كالأتربة والأشواك، ثمّ تُستخرج مادة اللانولين من زيوت الصوف، وهي مادة تُستخدم في صناعة العديد من مستحضرات التجميل. ثمّ يعرض الصوف لتيارات هواء قوية بواسطة مجففات كهربائية ضخمة، ثمّ يعاد تمشيطه من خلال تمريره على ماكينات ذات أسنان سلكية رفيعة، لفك تجعد الألياف، وترتيبها على شكل شريط مسطح يسمى نسيج، ثمّ يحوَّل النسيج الناتج بعد ذلك إلى خيوط رفيعة تسمى الشلة.


بعد انتهاء مرحلة التمشيط تؤخذ الخيوط الصوفية وتُلوى وتشد لتكوِّن خيوطاً رفيعة تسمى السحب الفتلي (السلك)، ثمّ تجمع هذه الخيوط بشكل شلل ضخمة تركب على آلات الغزل لتغزل من جديد، حيث يكون الصوف منفوشاً ومزغباً، ثمّ تتجه أليافه إلى اتجاهات مختلفة، كلاً حسب نوعه، فمثلاً يكون غزل خيوط الجوخ أنعم، وأكثر التواءً من الخيوط المتكوّنة الأخرى، ثمّ تركب المنسوجات بعد نسجها على أنوال آلية كبيرة ليتم نسجها لخيوط رفيعة، وأخرى سميكة بحسب الطلب.


صباغة الصوف

  • صباغة الخيوط، وتجفيفها، ثمّ إعادة دباغتها لتثبيت اللون وهذه المرحلة تقسم إلى:
  • * صباغة التجهيز أو صباغة القمة: في حال تمّ صباغة الألياف قبل الغزل.
  • * صباغة الحزمة أو الخصلة: وهي صبغ الصوف بعد غزله إلى خيوط.
  • شد الخيوط من جديد على أنوال كبيرة تمهيداً لاستخدامها في صناعة المنسوجات المختلفة.
214 مشاهدة