مراحل حياة رونالدينو

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ١٢ مارس ٢٠١٧
مراحل حياة رونالدينو

رونالدينو

رونالدو دي أسيس موريرا الملقب باسم رونالدينو باللغة البرازيلية أو رونالدينيو غاوتشو هو من أشهر لاعبي كرة القدم العالميين، والذي وُلد في مدينة بورتو أليغري البرازيلية في 21 مارس عام 1980م، له أخوان وأخت وهو الابن الأصغر في عائلته، وكان مولعاً في لعب الكرة منذ صغره، كما كانت أمه تعمل في مجال المبيعات ثمّ أكملت دراستها لتعمل ممرضة، أما والده جواو موريرا فكان عامل بناء سفن بحرية ولاعب كرة قدم في النادي كروزيرو.


لا تختلف حياة رونالدينو عن باقي اللاعبين البرازيليين، إذ إنّه عاش منذ صغره حياة بائسة نتيجة تدهور الحياة المادية لعائلته، حيث كان يُنهي واجباته المدرسية سريعاً ليلتحق برفاقه ليلعب كرة القدم في أزقة مدينة جاوشو، وبذلك استطاع أن يلفت إليه أنظار الجميع بفضل مهارته الفطرية الفائقة ولمساته الساحرة للكرة.


بداية مشوار رونالدينو الكروي

بدأ مشوار رونالدينو الكروي مع ناديو غريميو مع فريق الشباب، ولعب أول مرة عام 1988م، ولأنّ لعبه كان جيداً فلفت انتباه المدرب البرازيلي في ذلك الوقت، وبعدها تم تحديد رونالدينو كنجم صاعد في بطولة العالم للشباب عام 1997م في مصر، حيث سجل هدفين في ركلات الترجيح، وساعده هذا اللقب للصعود في الفريق الأول لغريميو، ولم يتأخر لوكسمبورغو المدرب البرازيلي في ذلك الوقت في طلبه للانضمام في المنتخب البرازيلي الأول للتحضيرات لكوبا أمريكا عام1999م.


لعب رونالدينو في كوبا أمريكا وسجل سبعة أهداف، ثمّ شارك بعدها في أولمبياد سدني وأحرز فيه تسعة أهداف، مما جعله يحصل على لقب هداف هذه التصفيات، ثمّ تعاقدت معه فرق كثيرة من الاتحاد الأوروبي مثل أرسنال، وبعدها وقع عقداً مدته خمس سنوات مع الفريق الفرنسي باريس سان جيرمان، وبذلك بدأ مشواره الفني في أوروبا.


مشوار رونالدينو الكروي في أوروبا

بدأ رونالدينو اللعب في باريس سان جيرمان وسجل تسعة أهداف في ثمانٍ وعشرين مباراة، كما أحرز هدفين لفريقه في ست مباريات في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي، وفي عام 2002م ساهم رونالدينو مع المنتخب البرازيلي في الفوز في بطولة كأس العالم بكوريا الجنوبية واليابان، وكانت أهدافه أغلى أهداف البرازيل في مرمى إنجلترا في دوري الثمانية، وفي موسم 2003-2004 كانت نقطة تحول بالنسبة لحياة رونالدينو الكروية، إذ انتقل إلى نادي برشلونة الإسباني لكن لم يكن الموسم الأول له مع الفريق موفقاً؛ وذلك لأنّ برشلونة كان في مرحلة التغيير بعد سنوات من غياب البطولات، وفي عام 2004م فاز بلقب أفضل لاعب في العالم، والتي منحها إياه الاتحاد الدوري لكرة القدم.


في عام 2004-2005م كان لرونالدينو اللمسة المؤثرة في نادي برشلونة، وقاد فريقه للفوز بالدوري حيث أحرز 15 هدفاً في مشوار البطولة، بالإضافة إلى 4 أهداف في مسابقة دوري أبطال أوروبا، كما ساهم أيضاً في عام 2005م في فوز منتخب بلاده بكأس القارات في ألمانيا، وفي عام 2005-2006م تألق بصورة لافتة عن طريق إحرازه 15 هدفاً لبرشلونة في 14 مباراة بالدوري، بالإضافة إلى خمسة أهداف في خمس مباريات بدوري أبطال أوروبا، مما جعله يحصل على لقب أفضل لاعب في العالم للعام الثاني على التوالي، إضافة إلى فوزه بلقب أفضل لاعب في أوروبا في العام نفسه.


رونالدينو في ميلان

انضم رونالدينو إلى نادي ميلان عام 2008م إلا أنّ موسمه الأول كان مخيباً للآمال؛ فلعب كثيراً على مقاعد البدلاء لكن سرعان ما استعاد مستواه لكنه كان لا زال غير راضٍ عن مستواه على مقعد البدلاء في ميلان، لذا انضم إلى نادي فلامينغو عام 2014م، وبذلك لعب رونالدينو أول مباراة له مع فريق برازيلي منذ عشر سنوات، وقاد الفريق إلى الفوز في بطولة بطولة تاكا غوانابارا.


اعتزال رونالدينو

عندما بلغ رونالدينو سن السادسة والثلاثين قرر اعتزال اللعب رسمياً بعد أن أمضى 18 عاماً من العالمية والنجاح وبعد رحلة طويلة من الألقاب، وصرح رونالدينو أنّه جاء الوقت المناسب لاعتزال كرة القدم، فهو أصبح عجوزاً الآن.