مراحل دورة حياة عفن الخبز

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ٩ مارس ٢٠١٧
مراحل دورة حياة عفن الخبز

عفن الخبز

عفن الخبز، هو نوع من الفطر مترمم المعيشة واسع الانتشار ينمو على الخبز، والخضروات، والفواكه بسبب تعرضها للرطوبة العالية، والظروف البيئية الملائمة لنمو مثل هذا النوع من الفطريات، نتيجة عملية التخزين الخاطئة ممّا يؤدي إلى تعفنها وفسادها. وعندما يتكون عفن الخبز تظهر منه خيوط أفقية تخرج منها أشباه الجذور للأسفل، ثمّ تبرز حاملات الأبواغ نحو الأعلى التي تتحول بعد ذلك إلى اللون الأسود عند نضجها، وهذه الأبواغ تنقل بواسطة الريح من مكان إلى آخر، وإذا ما صادف سقوط هذه الأبواغ على قطعة خبز رطبة، فأنها تنمو مكوّنة عفن الخبز.


طرق تكاثر عفن الخبز

  • التكاثر اللاجنسي: والذي ينتج عن وجود الجراثيم أحادية المجموعة الصبغية (n)، والذي ينتج من الحافظة الجرثومية.
  • التكاثر الجنسي: والذي ينتج عن الحافظة الجرثومية (Sporangia) المتكونة من اتحاد خيطين (+)، (-) بالتكاثر الجنسي التزاوجي.


أنواع عفن الخبز

  • عفن قطني يميل للون الأسود.
  • عفن أبيض في المرحلة الأولى، ثمّ يتغير لونه إلى اللون البني، ثمّ إلى الأسود.
  • عفن أبيض أو أصفر باهت في المرحلة الأولى، ثمّ يتحول للون الأسود.
  • عفن أزرق، أو أخضر.
  • عفن أحمر اللون يميل إلى البرتقالي، هو شائع عند الخبز غير المطبوخ جيدا أو عند تعبئته ساخناً في الكيس.


مراحل حياة عفن الخبز

  • تسقط الجراثيم أحادية المجموعة الصبغية التي تنتج من الحافظة الجرثومية بعد حدوث الانقسام الاختزالي فيها، ثمّ يحدث الانقسام غير الاختزالي على الخبز المبلل بالماء، فتنبت بدورها لتعطي ما يسمى بالخيط الفطري، وهو عبارة عن خيطٍ رفيع أبيض اللون، تتلخص وظيفته في إنتاج إنزيمات محللة للمواد الغذائية المكوّنة للخبز، فينمو الفطر إلى أن يغطي المنطقة المتاحة والملائمة لنموه.
  • يبدأ بعد ذلك الخيط الفطري بإرسال أشباه جذور داخل الوسط الغذائي، ثمّ تنمو العديد من الخيوط الرأسية للأعلى والتي تنتهي بعد ذلك بحافظة جرثومية تسمى الخيوط الرأسية بعد نموها بالحامل الحافظي، وعندما يقترب غذاء الخيط الفطري على النفاد والجراثيم على النضوج يتحول لون العفن إلى اللون الأسود.
  • في المرحلة الثالثة يلتقي خيطان أحدهما موجب (+) والآخر (-) ناتجان من جرثومتين فطريتين مختلفتين، فيحدث التزاوج بينهما واندماج أنبوبتهما لينتجا الجرثومة الزيجوية، والتي تبقى هامدة مكانها، ومقاومة للعوامل القاسية الخارجية إلى أن تحين الظروف المناسبة لتكاثرها، فتنقسم انقسامات اختزالية داخلية أولاً، ثمّ تنبت لتعطي الحامل الحافظي الذي يحمل الحافظة الجرثومية، والذي ينتج بدوره آلاف الجراثيم التي تخرج بعد أن تمزق جدار الحافظة، فتنتشر في الهواء وتطير إلى مسافات بعيدة لتعيد دورة حياتها من جديد.
188 مشاهدة