مراحل عملية البلعمة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ١٠ مايو ٢٠١٧
مراحل عملية البلعمة

البلعمة

البلعمة Phagocytosis هي العملية الحيوية التي تقوم بها الخلايا البلعمية، وهي من العمليات الرئيسية في الدفاع عن جسم الإنسان، حيث تلتهم الخلايا البلعمية وبعض أنواع الخلايا البيضاء أو تبتلع أي جسم غريب يهاجم الجسم؛ كالبكتيريا أو الخلايا الميتة، حيث تحيط بالجسم المنوي، وتبتلعه بواسطة غشاء بلازمي خاص بالخلية، فيُحاط الجسم كاملاً ليصبح في جوف الخلية، وبهذه الحالة يطلق عليه مسمى يبلوغ أو فجوة غذائية، ثم يتحلل أو يُهضم داخل الخلية بواسطة اليحاليل، ويمكن تعريف البلعمة بأنها ظاهرة مناعية تتمثل بانجذاب الكريات البيضاء نحو موقع الخمج الجرثومي في الجسم لتحويلها إلى بلعميات، فتحدث إثر ذلك عملية بلعمة مولد المضاد بالاعتماد على أحد عناصر عامل التكملة.


عمل البلعمة

عملية البلعمة هي إحدى وسائل الدفاع المناعية الطبيعية في جسم الإنسان، إذ تشرع في عملها تعسفياً عند استثارة وسائل الدفاع النوعية أو المعروفة بالخلايا المناعية B,T للبدء بالدفاع عن الجسم، ومن أهم عناصر المناعة الطبيعية في الجسم: الجلد والأغشية المخاطية والبلعمة والمتممة.


تُعّد عملية البلعمة من طرق تحقيق الاستجابة المناعية الطبيعية أو غير النوعية؛ حيث إنها تظهر رد فعل للجسم الغريب المهاجم للجسم، وبذلك فإن البلعمة بمثابة ظاهرة مناعية تتمثل بانجذاب الكريات البيضاء نحو موقع الخمج الجرثومي.


الخلايا البلعمية

تُعرف الخلايا البلعمية بالخلايا البالغة أيضاً، وهي عبارة عن خلية حية تبتلع الجسم الغريب، وتحطمه الكائنات الدقيقة، وتكمن الأهمية فيها بأنها تحفز جهاز المناعة على تقديم استجابة بدائية ضد العدوى بفضل ما تحتويه من جسميات حَالّة، فعند تعرض جلد الإنسان للجرح فإن هذه الخلايا البالغة تبدأ بالانتقال الفوري إلى موقع الإصابة، فتهاجم الجسم الغريب بواسطة تحرير حبيبات سامة للخلايا، وبذلك فإن عملية البلعمة تعتبر فعالة في شفاء الجرح.


تنشطر الخلايا البالعة إلى نوعين رئيسييّن، وهما: البلاعم المعروفة بالوحيدات، والعدلات أو المعروفة بالبالعات الصغيرة؛ كالكريات البيض عديدة النوى.


مراحل عملية البلعمة

  • مرحلة الالتصاق والتلامس: يحدث تجاذب بين الخلية البلعمية ومكان الجسم الغريب، للالتصاق به وتثبيته لضمان عدم تسربه إلى مختلف الخلايا في جسم الإنسان.
  • مرحلة الإحاطة: ترسل الخلايا البلعمية عدداً من الأرجل الثابتة حول الجسم الغريب، فتلتحم به وتحبسه بينها مُشكّلةً ما يعرف بالفجوة الهاضمة.
  • مرحلة الابتلاع: تبتلع الخلية البلعمية الجسم الغريب، وتحيط به تمهيداً للانتقال للمرحلة التالية.
  • مرحلة الهضم: تفرز الخلية البلعيمة إنزيمات هاضمة تعرف بالليزوزيم ليتحلل الجسم الغريب داخل الفجوة الهاضمة.
  • مرحلة الطرح: تلفظ الخلية البلعمية ما نتج من فضلات الهضم بعد تحليل الجسم الغريب إلى خارجها.