مراحل قيام اتحاد دولة الإمارات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٦
مراحل قيام اتحاد دولة الإمارات

دولة الإمارات

تُعرف دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، بأنّها الدولة العربيّة الوحيدة المؤلّفة من اتحادِ عددٍ من الإمارات والتي يبلغ عددها سبع إمارات، وما زالت مُحافظة على وحدتها، وهي كل من دبي، والشارقة، ورأس الخيمة، وأمّ القيوين، والفجيرة، وعجمان، وأبو ظبي التي هي عاصمة الدولة الرسمية.


مراحل قيام الاتحاد

وقد مرّت هذه الإمارات العربيّة بمراحل عدّة واجتماعات عديدة لقيامها كدولة متّحدة، وهذه المراحل هي:


المرحلة الأولى

وتُعرف باجتماع السميح الذي تمّ في اليوم الثامن عشر من شهر شباط لعام ألف وتسعمئة وستة وثمانين للميلاد، وكان بين حاكم مدينة أبو ظبي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وحاكم مدينة دبي الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حيث اجتماع معاً في مدينة السميح وتمّ إعلانهما لاتحادٍ ثنائيّ بين هاتين الإمارتين، واتفقّا أن يَدْعُوَا حكّام باقي الإمارات من أجل الاتحاد مضافاً إليهم حاكم البحرين وحاكم قطر.


المرحلة الثانية

وتُعرف باجتماع دبي الأوّل، والذي تمّ في اليوم الخامس والعشرين من شهر شباط لعام ألف وتسعمئة وثمانية وستين للميلاد، وضمّ هذا الاجتماع جميع الذين تمّت دعوتهم، وكان الاجتماع هذا معلنين فيه عن إقامة اتحاد الإمارات، وأن يوم الثلاثين من شهر آذار من العام نفسه سيكون بدء التنفيذ. وجاء نصّ الاتفاقيّة على بندين:

  • أنّ الهدف من إنشاء اتحاد هذه الإمارات التسع من أجل تعاون موحّد وقويّ فيما بينهم، إضافة إلى توحيد سياستهم الخارجيّة، دعماً لدفاعها الجماعي.
  • أن يتشكّل مجلس أعلى يضمّ حكّام كلّ الإمارات، وذلك من أجل أن يتمّ وضع دستور دائم لهذا الاتحاد، ويتمّ رسم سياسة الدولة العليا. وقد جرت بعد هذا الاجتماع عدّة اجتماعات، نتج عنها إعلان إمارتي البحرين وقطر استقلالهما عن هذا الاتحاد.


المرحلة الثالثة

وتُعرف باجتماع دبي الثّاني، وكان في اليوم الثّاني من شهر كانون الأوّل من عام ألف وتسعمئة وواحدٍ وسبعين للميلاد، وتمّ هذا الاجتماع نتيجة لخروج آخر الجنود البريطانيّين من الإمارات، فأُعلن استقلالها عن التبعيّة البريطانيّة، وبالتّالي تمّ الإقرار من قِبَل الحكومة البريطانيّة ببطلان الاتفاقات جميعها، وأيضاً المعاهدات التي تربط بينها وبين الإمارات العربيّة، وتمّ الإعلان عن قيام اتحاد الإمارات تحت اسم دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، ويضمّ ستّ إمارات.

ولم يأتِ عام ألف وتسعمئة وإثنان وسبعين للميلاد، إلاَّ وقد أعربت إمارة رأس الخيمة عن رغبتها للانضمام لهذا الاتحاد، وما كان من المجلس الأعلى لهذا الاتحاد إلاَّ أن أعرب عن موافقته لطلب رأس الخيمة، وتمّت الموافقة وضمّها إلى الدولة.