مراحل قيام دولة الإمارات

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٠٦ ، ٧ فبراير ٢٠١٧
مراحل قيام دولة الإمارات

مراحل قيام دولة الإمارات

تَقع دولة الإمارات العربيّة المُتحدة جنوب غرب آسيا، على مساحة تبلغ 83,600 كم2، كما تتمتّع بموقع جُغرافي هام كونها قريبة مِن الدول النفطيّة في الخليج العربي، وقد كانت الإمارات في السابق جزءاً من إقليم عُمان وعرفت بعدّة أسماء كمشيخات الساحل العُماني، وساحل القرصان، ومَشيخات الساحل المُهادن، وتمّ تشكيل تحاد الإمارات بعد نيلها الاستقلال عام 1971م، ويتكوّن الاتحاد من سبع إمارات وهي ُدبي، والشارقة، وأبو ظبي، ورأس الخيّمة، والفُجيرة، بالإضافة إلى أم القَيون، وعَجمان، كان تشكيل دولة الإمارات العربيّة المُتحدة نِتاج لعدّة مراحل مرت بها عبر التاريخ وهي كالآتي:


الإمارات جزء من إقليم عمان

ارتبط تاريخ الإمارات بتاريخ عُمان كونها جُزء من إقليمها فسكنتها منذ بِداية التاريخ القديم قبائل عربيّة، لأربعةِ آلاف عام تكوّنت من ثلاث عشرة قبيلة كان أشهرها بني ياس والقواسم، وتنوّعت أنشطتهم الاقتصادية ما بين الزراعة، والرعي والتجارة، كما استخرجوا المعادن فشكلوا الذهب، والفِضة وتاجروا بِهما، وكانت الإمارات في القرون الأولى خاضعة للإمبراطوريات الكبرى، كسبأ، وحميّر واليونان، وروما، والفُرس، وبعد انتشار الإسلام في القرن السابع ميلادي، اعتنقه سُكان شبه الجزيرة العربيَة ومن ضمنها سكان الإمارات فأصبحت خلال القرن الحادي عشر تابعة للدولة الأمويّة ثمّ الدولة العباسية، وتابعة لإقليم عُمان في القرنين الثاني عشر والثالث عشر.


الاحتلال البرتغالي لإقليم عمان

بعد اكتشاف البرتغالي فاسكو دي غاما عام 1488م رأس الرجاء الصالح فُتحت الطريق أمام البرتغاليين للدخول إلى الخليج العربيّ، فسيطروا على إقليم عُمان وجميع موانئه، وفي عام 1741م َطردَ الإمام ناصر بن مرشد البرتغاليين من إقليم عُمان ووحّد العُمانيين داخل الإقليم الذي شَمل الإمارات وسلطنة عُمان، وجزء من شَرق إفريقيا، كما أقاموا قوتين: واحدة بحرية بزعامة القَواسم، والأخرى بريّة بزعامة بني ياس فأصبح لهم كيان سياسي مُستقلّ، يعتمد اقتصاده على صَيد الأسماك وبيع اللؤلؤ مع عدد من السكان لا يتجاوز 72 ألف نسمة.


مرحلة تحالف القبائل خلال الاحتلال البريطاني

كانت الإمارات في مُنتصف القرن الثامن عشر قد بدأت بتكوين ورسم الحدود فيما بيّنها، إلا أنّه قد فرض عليها في أواخر القرن الثامن عشر والتاسع عشر الاستعمار البريطاني، الذي تغلّب على قوّة القواسم البحرية، وأطلَق على الإمارات اسم ساحل القرصان، في أوائل القرن التاسع عشر نجحت القبائل بإقامة وحدة فيما بيّنها فشكلت حلف القبائل الذي تكون من حلفيّن وهما:

  • حلف قبيلة بني ياس الذي ينحدر منه حالياً آل نهيّان، وآل مكتوم حكام إمارتي دبي وأبو ظبي.
  • حلف القواسم وتنتمي إليه حالياً الأسرة الحاكمة، وحُكام رأس الخيمة والشارقة.

في عام 1908م اكتشف النفط في الإمارات، وأعطيت الشركات البريطانية امتيازات استخراجه من أبو ظبي، ومُنحت أمريكا جُزءاً من تلك الامتيازات خلال خمسينيّات القرن الواحد والعشرين.


مرحلة استقلال الإمارات وقيام الدولة المتحدة

في عام 1965م أعلنت بريطانيّا رغبتها بالانسحاب من جميع مُستعمراتها بالشرق ومن ضِمنها الإمارات، فاجتمع حُكام الإمارات في عام 1968م واتفقوا على تشكيل اتحاد فيدرالي فيما بيّنهم، وسميّ الاتفاق بإعلان دبي وكان التطبيق الرسمي له في كانون الأول عام 1971م، كما وُقِع دستور البلاد وانتخب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيّان رئيساً للإمارات العربيّة المُتحدة، والشيّخ راشد بن سعيد آل مكتوم نائباً له.