مراحل نمو الجنين في الأسبوع الثاني عشر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٦ أبريل ٢٠١٧
مراحل نمو الجنين في الأسبوع الثاني عشر

الحمل في الأسبوع الثاني عشر

يقسم الحمل إلى ثلاثة أقسام ومراحل ويعتبر الأسبوع الثاني عشر من الحمل آخر أسبوع من الثلث الأول من الحمل، أي نهاية الشهر الثالث من فترة الحمل، وتقلّ خلال هذا الأسبوع فرص الإجهاض ويصبح الحمل أكثر استقراراً، بالإضافة إلى أنّ الأعضاء التناسلية للجنين توشك على الاكتمال بعد بضعة أسابيع، وسنتعرّف من خلال هذا الموضوع على مراحل نمو الجنين في الأسبوع الثاني عشر.


نمو الجنين في الأسبوع الثاني عشر

  • يستمر نمو الجهاز العصبي للجنين خلال هذا الأسبوع، بحيث تتشكل العديد من الخلايا العصبية وعلى وجه الخصوص الأربطة العصبية التي تصل إلى كافة عضلات الجسم بالدماغ .
  • يقوم الجنين بردود فعل لا إرادية، ويبدأ بالتحرك داخل الرحم.
  • تبدأ عملية تكون أظافر الأصابع في اليدين والقدمين.
  • تبدأ الحبال الصوتية في الحنجرة بالنمو.
  • تبدأ بعض الغدد في الجسم بأداء وظيفتها، فتبدأ الكليتان بتنقية الجسم من بقايا السائل الأمنيوسي الذي ابتلعه الجنين، وإخراجه على شكل بول.
  • تنتقل أمعاء الجنين إلى مكانها في منتصف الجسم.
  • يصبح شكل الجنين بشرياً أكثر.
  • يصل وزن الجنين خلال هذا الأسبوع إلى ما يقارب أربعة عشر غراماً، وطوله 60ملم.
  • تبدأ العينان والأذنان بالاقتراب من مكانهما الطبيعي.
  • يبدأ رأس الجنين باتخاذ الشكل الدائري، ويبدأ بالتثاؤب وبلع جزء من السائل المحيط به.
  • يزيد عدد دقات قلب الجنين، بحيث تصل إلى ما يقارب 160 نبضة في الدقيقة.


تغيرات جسم الحامل في الأسبوع الثاني عشر

يعدّ الأسبوع الثاني عشر من أكثر فترات الحمل راحة للحامل، حيث تبدأ الأعراض المزعجة للحمل بالاختفاء تدريجياً، وتقلّ حدّة الوحم والشعور بالغثيان، وتعود بالشعور بالحيوية والنشاط، كما يبدأ الرحم بالارتفاع إلى الأعلى قليلاً، وبالتالي يقلّ الضغط الذي كان موجوداً في السابق على المثانة، فتقل الرغبة بالذهاب إلى الحمام، إلا أنّ أكثر الأمور المزعجة في هذه الفترة هي ظهور الكلف وهو البقع الداكنة التي تظهر لبعض النساء خلال الحمل، وعادةً ما يتركز ظهوره في الوجه والرقبة.


نصائح للحامل في الأسبوع الثاني عشر

يجب على المرأة ممارسة بعض التمارين الرياضة أثناء الأسبوع الثاني عشر، حيث إنّها تحسن المزاج العام وتعطي الإحساس بالنشاط، لهذا هناك العديد من التمارين الرياضية الخاصة بالحوامل، مثل تمرين كيجل المتعلق بتقوية عضلات الحوض حيث يلعب دوراً مهماً في وقاية الحامل من بعض الأمراض، كالإصابة بسلسل البول، كما تنصح الحامل بعدم التعرّض لضغوطات نفسيّة، والاستمتاع بالحمل، وقراءة بعض الكتب المتعلّقة بالحمل والولادة.