مشروبات لعلاج الصداع

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:١٢ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
مشروبات لعلاج الصداع

الصداع

الصداع Headache يُعد واحداً من أكثر المشكلات الصحية والأعراض المرضية التي ترافق العديد من الأمراض، وتؤثر بشكل سلبي على الجسم، حيث ينتج عن جُملة من العوامل، منها ما يرتبط بالممارسات الحياتية اليومية، ومنها ما يتعلق بالنظام الغذائي المُتبع، وبصحة الجسم، وسلامة أعضائه وأجهزته الداخلية، وهناك العديد من أشكال الصداع، ومنها: صداع القلق والتوتر وهو ما يندرج تحت خانة الصداع الفسيولوجي، ومنها الصداع النصفي أو الشقيقة، والصداع المُزمن، ونظراً لتأثيره السلبي اخترنا أن نستعرض أبرز المشروبات الطبيعيّة الكفيلة بعلاج الصّداع.


مشروبات لعلاج الصداع

  • القهوة: حيث تعد من أبرز المنبهات الطبيعيّة القادرة على تحسين عمل الجهاز العصبي، وبالتالي تهدئ من حدة الصداع، في حال تمّ شربها بكمياتٍ معتدلة.
  • الكاكاو: أو بذور الكاكاو التي تُصنَّع الشوكولاتة بواسطتها، ويمكن تناولها على شكل مشروب طبيعيّ لذيذ، حيث يحث تنشط الخلايا العصبية في المخ، وتزيد من إنتاج هرمون السيرتونين الذي يزيد من استرخاء وراحة الجسم، ويقلّل بالتالي من حدة الصداع.
  • النعناع: يعتبر النعناع من أفضل المضادات الطبيعيّة للمشاكل المُسببة للصداع، نظراً لدوره الفعال في التخلص من مشاكل الهضم، والقولون، والأعصاب، والالتهابات المختلفة، وذلك بتناول كوب واحد من مشروبه الساخن يومياً.
  • البابونج: يحتوي البابونج على نسبة عالية من الزيوت العطرية التي تخفف من مشاكل الأعصاب والعضلات، وتستخدم كمسكن طبيعيّ للصداع، حيث تقلل من حدة الألم في الرأس.
  • الزنجبيل: الزنجبيل من المنشطات الطبيعيّة للدورة الدموية في الجسم، مما يساهم في زيادة ضخ الدم إلى المُخ، ويقلّل من مشاكل الأعصاب والصداع، مع الحرص على تناوله بكميات مناسبة تفادياً لمشاكل الضغط، وتجنباً لزيادة الشعور بالغثيان.
  • القرفة: تساعد القرفة على زيادة ارتخاء العضلات، وتقي من الالتهابات، وخاصة في عند إضافة اللبن والعسل إلى المزيج.
  • الماء: يعد نقص الماء من أبرز المُسببات التي تقف وراء الإصابة بالصداع، حيث يوصى بتناول كميات كافية منه تصل في المعدّل الطبيعيّ إلى ثمانية أكواب يومياً، أي ما يعادل لترين على الأقل.
  • اليانسون: يعتبر اليانسون من أفضل المهدئات الطبيعيّة للجسم.


نصائح لعلاج الصداع

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم يومياً، بمعدّل لا يقل عن ثماني ساعات للشخص البالغ.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، والإكثار من تناول الأطعمة التي تضمن حصول الجسم على العناصر الضرورية له، بما في ذلك المعادن والفيتامينات، والأحماض الأمينية الرئيسية.
  • تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بفيتامين ج المعزز لصحة الجسم.
  • ممارسة الرياضة، التي تخفف إلى حد كبير من حدة مشاعر التوتر والقلق.