مشكلة ضعف السمع

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥١ ، ١٢ يونيو ٢٠١٧
مشكلة ضعف السمع

مشكلة ضعف السمع

تحتلّ حاسة السمع دوراً مهماً في حياة الفرد؛ وذلك لما توفّره من قدرة على الاتصال والتواصل السريع والسهل مع من حوله من أشخاص، وغير ذلك من المؤثّرات البيئية المتنوعة المحيطة به، ويمكن لمشكلة ضعف السمع أن تصيب أي فرد في أي عمر، إلّا أنّها أكثر شيوعاً بين كبار السن؛ حيثُ تشير الدراسة التي نشرتها الأكاديمية الوطنية للشيخوخة والمجتمع أن حوالي 40% من أصل 20 مليون مواطن في الولايات المتحدة الأمريكية أُصيبوا بضعف السمع في عمر 65 عام.


درجات ضعف السمع

تقاس درجة ضعف السمع بالديسبل، والذي يشير إلى أدنى مستويات الصوت التي يمكن للفرد سماعها، ويُصنّف مقدار ضعف السمع إلى:

  • السمع العادي: إمكانية سماع الصوت المنخفض حتى 20 ديسبيل.
  • ضعف سمع عادي: يتمثل في عدم المقدرة على سماع الحديث في الأماكن الصاخبة.
  • ضعف سمع متوسط: يتمثل في عدم المقدرة على فهم الحديث دون ارتداء سماعة طبية.
  • ضعف السمع الشديد: يحتاج إلى زراعة قوقعة.
  • ضعف السمع الشديد جداً: يعتمد المريض على قراءة الشفاه أو لغة الإشارات أو زراعة القوقعة.


أنواع ضعف السمع وطرق علاجها

ضعف السمع الحسي العصبي

يحدث ضعف السمع الحسي العصبي بسبب وجود خلل ما في الأذن الداخلية، ويمكن أن يحدث نتيجة لسببين:

  • أسباب خَلقية: كأن يظهر ضعف السمع العصبي منذ الولادة نتيجةً لأسباب وراثية، أو بسبب نمو غير طبيعي للأذن في أحد المراحل الخلقية الجنينية.
  • أسباب مكتسبة: تتنوع هذه الأسباب ما بين التعرض للضوضاء والأصوات الصاخبة، وتقدم العمر، والإصابة ببعض الأمراض، مثل: التهاب السحايا، وتناول الأدوية الُمضرّة بالأذن، أو الإصابة بورم في العصب السمعي.


أمّا العلاج فيختلف باختلاف درجة ضعف السمع، ففي حال كون ضعف السمع في كلى الأذنين فيمكن أن تتم معالجة ذلك بالاستعانة بالسماعات الطبية في الحالات المتوسطة والعادية، أو زراعة القوقعة في الحالات الشديدة، أما إذا كان ضعف السمع في أذن واحدة فيُعالج ذلك بالسماعات الطبية في الحالات المتوسطة، وزراعة التوصيل العظمي في الحالات الشديدة.


ضعف السمع التوصيلي

يحدث بسبب عدم قدرة الموجات الصوتية على الوصول إلى الأذن الداخلية، نتيجةً لوجود معيق ما في الأذن الوسطى أو الخارجية، مثل: الالتهاب، أو الورم الحميد، أو تشوهات الأذن (ثقب الطبلة)، ويمكن علاج الحالات البسيطة من ضعف السمع التوصيلي بالاستعانة بالسماعات الطبية، أما الحالات المتوسطة والشديدة فيقتصر علاجها بواسطة عمليات زراعة التوصيل العظمي.


ضعف السمع المختلط

يجمع هذا النوع من ضعف السمع ما بين النوعين السابقين، وتعود أسباب الإصابة به إلى تلف حسّي في الأذن الداخلية أو العصب السمعي، أو تلف توصيلي في الجزء الخارجي أو المتوسط من الأذن، أو نتيجةً لأسباب جينية، أو الإصابة بالمرض أو العدوى أو الورم، أو التقدم في العمر، أمّا العلاج فيتمثل في تناول العقاقير الخاصة، أو اللجوء إلى العمليات الجراحية، أو الاستعانة بالسماعات الطبية، أو زراعة التوصيل العظمي.