مصدر ضوء الشمس

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٣ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٨
مصدر ضوء الشمس

مصدر ضوء الشمس

تتكون الشمس في الأساس من غاز الهيدروجين الذي تتفاعل ذراته مع بعضها بتفاعلٍ يسمَّى الإنصهار النووي الذي ينتج عنه غاز الهيليوم، ويسبب هذا الإنصهار سخونة كبيرة في الشمس وبالأخص في نواته التي تعدُّ أسخن منطقةٍ فيه، وبالتالي تُعكس هذه الطاقة والحرارة الناتجة إلى الكواكب الموجودة في النظام الشمسيّ، ومن ضمنها الأرض التي تحتاج للطاقة الشمسية للحفاظ على الحياة فيها، ومن الجدير ذكره أنَّ الضغط الموجود في الشمس جراء التفاعلات والإنصهارات متوازنٌ جداً بحيث يحميه من الإنفجار أو الإنهيار عكس الذي يحدث مع النجوم الأخرى.[١]


أجزاء الشمس

تتكون الشمس من طبقاتٍ مختلفةٍ، وغلافٍ جويٍ يتكون بالترتيب من الفوتوسفير، والكروموسفير، والمنطقة الإنتقالية، والإكليل الذي يتدفق منه الغازات الذي تسبب الرياح الشمسية، أمَّا الشمس فهو يتكون من ثلاث طبقاتٍ هي اللب الذي يتكون فقط من إثنين بالمئة مع حجم الشمس ولكن كثافتها عاليةٌ جداً؛ إذ تبلغ خمسة عشرَ ضعف كثافة الرصاص، وطبقة الإشعاعات التي تمتد إلى حوالي سبعين بالمئة من إلى سطح الشمس، وتحتل إثنين وثلاثين بالمئة من الحجم الكلي للشمس وثمانيةٍ وأربعين بالمئة من كتلته، والطبقة الأخيرة تشغل ستةٍ وستين بالمئة من حجم الشمس، وأكثر بقليل من إثنين بالمئة من كتلتها طبقةٌ تسمى بالحمل الحراري.[٢]


حقائق عن الشمس

توجد الكثير من الحقائق الشيّقة عن الشمس، نذكر منها:[٣]

  • الشمس عبارةٌ عن أهمِ نجمٍ بالنسبة للحياة البشرية؛ إذ يوفر لنا الطاقة التي نحتاجها للعيش على الأرض، ويحدد الفصول ومواسم نمو النباتات، كما أنّه يتحكم أوقات النوم لجميع الكائنات الحية.
  • الشمس هو أقرب النجوم إلى الأرض؛ لذا فهو واضحٌ لنا أكثر من غيره من النجوم، كما أنَّ الأرض تدور حوله.
  • عمر الشمس أربعُ ملياراتٍ وخمسمئةِ بليون عام.
  • تبعد الشمس عن الأرض مئةً وخمسون مليون كيلومتراً.
  • يبلغ متوسط حرارة الشمس خمسة آلافٍ وسبعمئةِ درجة، ومتوسط حرارة الأرض عشرين درجةٍ مئوية.
  • يحتوي الشمس على طبقاتٍ مختلفةٍ مثل الكرة الأرضية، ولكن من دون الطبقة الصلبة التي تحيط بها.
  • قطر الشمس يبلغ ضعف قطر الأرض بمئة وتسعة أضعاف؛ فنصف قطر الأرض يبلغ 6,376 كم، أمَّا نصف قطر الشمس يبلغ 696,000 كم.
  • تتغير البقع الشمسية بشكلٍ منتظمٍ منذ عشرة سنوات.
  • يدور الشمس حول نفسه مرةً كل ستةٍ وعشرين يوماً، ولأنّه مكوّنٌ من الغازات تتراوح مدّة الدوران فيه؛ إذ تزداد سرعتها بالقرب من خط الإستواء، وتتناقص في أقطابها.


المراجع

  1. "How Does the Sun Make Energy?", www.wonderopolis.org, Retrieved 8-8-2018. Edited.
  2. Charles Q. Choi (14-11-2017), "Earth's Sun: Facts About the Sun's Age, Size and History"، www.space.com, Retrieved 8-8-2018. Edited.
  3. "Why Do We Study the Sun?", www.nasa.gov, Retrieved 7-8-2018. Edited.