مضاعفات مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٨
مضاعفات مرض السكري

مرض السكري

يحصل الجسم على الطاقة اللازمة له للقيام بمختلف وظائفه الحيوية عن طريق سكر الجلوكوز، ثم يقوم هرمون الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin) الذي يُفرزه البنكرياس (بالإنجليزية: Pancreas) بإدخال سكر الجلوكوز إلى الخلايا ليتم استعماله بالطريقة الصحيحة، وعليه فإنّ حدوث اضطراب في كمية الإنسولين المفرزة في الدم يتسبب بتراكم الجلوكوز في الدم وعدم قدرة الخلايا على الاستفادة منه، ويُطلق على ارتفاع السكر الشديد في هذه الحالة ما يُعرف بمرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes Mellitus)، وعلى الرغم من عدم وجود علاج لمرض السكري حتى الآن؛ إلا أنّ بعض الأدوية التي تُعطى تعمل على السيطرة على نسبة السكر في الدم وتحد من المشاكل الصحية التي قد تترتب على عدم السيطرة عليه، ويُعتبر داء السكري من أكثر الأمراض انتشاراً؛ إذ بلغ عدد المصابين به في عام 2015 في الولايات المتحدة الأمريكية ما يُقارب 3.3 مليوناً، أي ما يُقارب 9.4% من سكان الولايات المتحدة.[١]


مضاعفات مرض السكري

قد تترتب على عدم ضبط مستوى السكر في الدم معاناة المصاب من بعض المضاعفات، ومنها ما يأتي:[٢]

  • مضاعفات على مستوى العين: كظهور المياه الزرقاء على العين (بالإنجليزية: Glaucoma)، والمعاناة من السّاد (بالإنجليزية: Cataracts)، واعتلال الشبكية السكري (بالإنجليزية:Diabetic retinopathy).
  • مضاعفات على مستوى الجلد: يُعدّ المصابون بمرض السكري أكثر عُرضة للمعاناة من اضطرابات الجلد بما فيها العدوى.
  • قدم السكري: كظهور القروح (بالإنجليزية: Sores) والغرغرينا أو ما يُعرف بالأُكال (بالإنجليزية: Gangrene)، وغيرها.
  • مشاكل القلب: يتسبب داء السكري بضعف التروية الدموية المُغذيّة للقلب ليظهر ما يُعرف بمرض نقص تروية القلب (بالإنجليزية: Ischaemic heart disease).
  • ارتفاع ضغط الدم: يشيع ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypertension) في الأشخاص المصابين بالسكري، وتترتب على ارتفاع ضغط الدم مضاعفات شديدة كالإصابة بالنوبة القلبية (بالإنجليزية: Heart Attack)، وأمراض الكلى (بالإنجليزية: Kidney Diseases)، والسكتة الدماغية (بالإنجليزية: Stroke)، وغيرها.
  • اضطرابات نفسية: إنّ عدم السيطرة على مستوى السكر في الدم باتباع العلاج المناسب قد يزيد احتمالية المعاناة من بعض الاضطرابات النفسية كالقلق (بالإنجليزية: Anxiety) والاكتئاب (بالإنجليزية: Depression).
  • مشاكل السمع: يُعتبر المصابون بالسكري أكثر عرضة للمعاناة من اضطرابات السمع بما فيها فقدانه.
  • مشاكل اللثة: يشيع ظهور أمراض اللثة (بالإنجليزية: Gum Diseases) بين المصابين بالسكري.
  • شلل المعدة: يتسبب السكري بإفقاد عضلات المعدة القدرة على العمل بشكل جيد ليظهر ما يُعرف بشلل المعدة (بالإنجليزية: Gastroparesis).
  • الحُماضَ الكيتوني السكري: ويمكن تعريف الحمّاض الكيتونيّ للسكري (بالإنجليزية: Diabetic Ketoacidosis) على أنّه ظهور الكيتونات (بالإنجليزية: Ketones) وزيادة حموضة الدم في الوقت ذاته بسبب ارتفاع السكر في الدم بشكل كبير.
  • اضطرابات الأعصاب: قد يُحدث السكري تلفاً في الأعصاب مُسبّباً ما يُعرف باعتلال الأعصاب السكري (بالإنجليزية: Diabetic neuropathy).
  • السكتة الدماغية: ترتفع احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية في حال ارتفاع ضغط الدم، والكولسترول بالإضافة إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • اضطرابات جنسية: قد يُعاني الرجال المصابون بالسكري من مشاكل جنسية كضعف الانتصاب (بالإنجليزية: Erectile Dysfunction).
  • العدوى: يُعدّ المصابون بالسكري أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى (بالإنجليزية: Infection) مقارنةً بغيرهم.
  • بطء التئام الجروح: تحتاج الجروح والنّدب وقتاً أطول حتى تمتثل للشفاء عند المصابين بالسكري.
  • مرض الشريان المحيطي: ومن الأعراض التي تظهر على المصابين بمرض الشريان المحيطيّ (بالإنجليزية: peripheral artery disease) ألم في الساق، وشعور بالخدران، وعدم القدرة على المشي بشكل صحيح في بعض الحالات.
  • غيبوبة فرط الأسمولية اللاكيتوني: تُعدّ غيبوبة فرط الأسمولية اللاكيتوني (بالإنجليزية:Nonketotic hyperosmolar coma) حالةً طارئةً تتطلب علاجاً فورياً، وفيها يرتفع السكر بشكل مرتفعٍ للغاية دون ظهور الكيتونات في الدم أو البول.


أنواع مرض السكري

يمكن القول إنّ للسكري أنواع مختلفة، ومن هذه الأنواع نذكر ما يأتي:[٣]

  • النوع الأول: تبلغ نسبة المصابين بالنوع الأول من السكري (بالإنجليزية: Type 1 Diabetes Mellitus) ما يُقارب 10% من مرضى السكري عامةً، وفي هذا النوع لا يُفرز الجسم الإنسولين أبداً أو يُفرزه بكميات قليلة جداً، ويُعزى سبب حدوث ذلك لمهاجمة جهاز المناعة للخلايا المنتجة للإنسولين بشكلٍ خاطئٍ في ما يُعرف بالمرض المناعيّ الذاتيّ (بالإنجليزية: Autoimmune Disease).
  • النوع الثاني: يُعتبر مرض السكري من النوع الثاني (بالإنجليزية: Type 2 Diabetes Mellitus) النوع الأكثر شيوعاً؛ إذ تبلغ نسبة المصابين به من مرضى السكري ما يُقارب 80-90%، ويحدث هذا النوع بسبب وجود مشكلتين متزامنتَين؛ أمّا أولهما فهي مقاومة خلايا الجسم للإنسولين وعدم قدرتها على الاستفادة منه، وأمّا المشكلة الثانية فهي عدم قدرة الجسم على تصنيع حاجته من الإنسولين بشكلٍ كافٍ.
  • سكري الحمل: يحدث سكري الحمل (بالإنجليزية: Gestational Diabetes) بسبب عدم قدرة الجسم على تصنيع الإنسولين بشكل يكفي الحاجة الزائدة أثناء الحمل، وعلى الرغم من احتمالية حدوثه في أي فترة من الحمل؛ إلا أنّه غالباً ما يتم تشخيصه خلال الثلث الثاني من الحمل، وترتفع احتمالية الإصابة بسكري الحمل في حال كان مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body mass index) يزيد عن 30، أو في حال معاناة المرأة من سكري الحمل في أحد الأحمال السابقة، أو في حال كان وزن أحد أطفال المرأة عند الولادة 4.5كغ فأكثر، أو في حال كان أحد الأبوين أو الإخوة يُعاني من السكري، وقد يتسبب سكري الحمل بحدوث الولادة المبكرة (بالإنجليزية: Premature Birth)، ومعاناة الأم من حالة ما قبل تسمم الحمل (بالإنجليزية: Pre-eclampsia)، وزيادة الحاجة لإجراء الولادة القيصرية (بالإنجليزية:caesarean section).[٤]


فيديو تأثير السكري على الكلى

شاهد الفيديو لتتعرف على تأثير مرض السكري على الكلى:

المراجع

  1. "What is Diabetes?", www.niddk.nih.gov, Retrieved January 19, 2018. Edited.
  2. "Diabetes: Symptoms, Causes and Treatments", www.medicalnewstoday.com, Retrieved January 19, 2018. Edited.
  3. "Types Of Diabetes", www.dtc.ucsf.edu, Retrieved January 19, 2018. Edited.
  4. "Gestational diabetes", www.nhs.uk, Retrieved January 19, 2018. Edited.