مظاهر الاندماج في الاتحاد الأوروبي

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٤ مايو ٢٠١٧
مظاهر الاندماج في الاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي

يعتبر الاتحاد الأوروبي رابطة تضم ثمانٍ وعشرين دولة أوروبية، وقد تمخض هذا الاتحاد عن معاهدة ماسترخت التي تم توقيعها عام 1992م، وتتوحد دول هذا الاتحاد بالعملة، والأهداف، والمصالح الاقتصادية المُشتركة، كما يتمتع مواطنوها بحرية التنقل من بلد لآخر في الاتحاد دون فيزا، وفي هذا المقال سنتحدث أكثر عن مظاهر الاندماج في الاتحاد الأوروبي.


مظاهر الاندماج في الاتحاد الأوروبي

مظاهر الاندماج المجالي

رغم تأسيس الاتحاد الأوروبي في سنوات التسعينيات من القرن التاسع عشر ميلادي، لكن بوادره تعود إلى سنوات الخمسينيات من ذات القرن، من خلال معاهدة روما المبرمة عام 1957م التي أقرت إنشاء السوق الأوروبي المشترك، بين كلّ من فرنسا، وألمانيا الغربية سابقاً، وإيطاليا، وبلجيكا، وهولندا، ولوكسمبورغ، ثمّ دخلت الاتفاقية بريطانيا التي انسحبت رسمياً من الاتحاد مؤخراً، وإيرلندا، والدانمارك، واليونان، وإسبانيا، والبرتغال، والنمسا، والسويد، وفلندا، وواصلت الدول الأوروبية انضمامها حيثُ توسع السوق بدخول إستونيا، وليتونيا، وبولونيا، والتشيك، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وهنغاريا، بالإضافة إلى قبرص، ومالطا، ورومانيا، وبلغاريا، وكرواتيا، ومن أهم ميّزات هذا السوق أنّه سهّل حركة تنقل الأموال والبضائع بين دوله، كما فتح المجال أكثر أمام خيارات التسوق والخدمات للأفراد.


مظاهر الاندماج الاقتصادي

  • المجال الزراعي: تسير دول الاتحاد على خطة زراعية موحدة أبرز أهدافها زيادة الإنتاج، وتحسين مستوى حياة المزارع، وتوفير الأمن الغذائي، ويُنتج الاتحاد حصصاً جيدةً من الحبوب والشمندر السكري، والبطاطا، والعنب، بالإضافة إلى قطاع الماشية خاصة الأبقار وحيوان الخنزير.
  • المجال الصناعي: من خلال إسناد المقاولات بالدعم المالي والخدمي، بالإضافة إلى الاعتناء بالبحث العلمي، وكسب المنافسة مع الدول والاتحادات الأخرى حول العالم، ومن أهم الصناعات التي يشتهر بها الاتحاد هي: صناعة السيارات، والصناعة الكيماوية والميكانيكية، بالإضافة إلى صناعة طائرات (إيرباص)، وصناعة معدات الفضاء.
  • المجال التجاري: يتمثل بالسوق الأوروبية الموحدة دون قيود جمركية، ما يرفع حجم التبادلات التجارية بين دول الاتحاد.
  • المجال المالي: يتمثل بتوحيد عملة الاتحاد وهي (الأورو) أو اليورو، بالإضافة إلى توحيد السياسة المالية عبر وحدتها الاقتصادية، وتوفير سقف جيّد للاستثمارات، وتنقل الأموال بحرية بين دول الاتحاد.
  • المجال التنظيمي: تتم إدارة الاتحاد الأوروبي من قبل العديد من المؤسسات مثل؛ البرلمان الأوروبي ومهمته تشريع القوانين وفتح الحوارات حولها، بالإضافة إلى اللجنة الأوروبية التي تُقدم مقترحاتها بخصوص القوانين والاتفاقيات، والبنك المركزي الأوروبي، ومهمته المراقبة المالية وإصدار العملة.


العوامل المساعدة على قيام الاتحاد

  • العوامل الجغرافية: تقع معظم الدول في البقعة الجغرافية ذاتها، وهذا ما يُعرضها لظروف بيئية وظواهر طبيعية مُتشابهة.
  • العوامل الاقتصادية: تتمثل من خلال الاتكال على النظام الرأسمالي.
  • العوامل السياسية: منها السير على ذات الخطى الديمقراطية.
  • العوامل التاريخية: أبرزها الأحداث التاريخية المُشتركة؛ كالحربين العالميتيّن الأولى والثانية.