مظاهر التنمية في جنوب افريقيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ١٥ مايو ٢٠١٧
مظاهر التنمية في جنوب افريقيا

مفهوم التنمية

يشير مفهوم التنمية إلى سلسلة من الإجراءات التي تشمل جوانب الحياة الاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية، والأيديولوجية، وهي مجموعة من العمليات التي يحاول من خلالها الإنسان تحليل التطورات، والتغييرات التي تواجه مجتمع ما، لفهم المشكلات إن وجدت وتصحيح مسارها بما يتناسب مع المجتمع وتطلعات أفراده.


تعتبر التنمية عملية تطور شاملة في مجالات حياتية مختلفة تهدف إلى تحسين أوضاع المجتمعات الإنسانية حتى يحقق مستوى من الرفاهية بما يتناسب مع احتياجاته، وإمكانياته الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية.


دولة جنوب أفريقيا

تعدّ دولة جنوب أفريقيا من أهم وأكبر الدول الإفريقية، وتقع في أقصى جنوب القارة الإفريقية، ويعود معظم سكانها إلى أصول أوروبية، كما تعتبر دولة جنوب أفريقيا من أكثر الدول تنوعاً من حيث طبيعة السكان.


عايشت دولة جنوب أفريقيا منذ القدم العديد من الصراعات العرقية والعنصرية، ويعود ذلك إلى طبيعة تركيب السكان، حيث تمتلك جنوب أفريقيا أقلية بيضاء وأغلبية سوداء، وبدأ القضاء على هذا الصراع عام 1990م لتنطلق رحلتها نحو تحقيق التنمية.


إمكانيات التنمية في جنوب أفريقيا

تمتلك دولة جنوب أفريقيا كافة الإمكانيات البشرية، والطبيعية التي تؤهلها لتحقيق التنمية اللازمة، ومن أهم هذه الإمكانيات:

  • المساحة: تحتل دولة جنوب أفريقيا المركز الخامس والعشرين عالمياً كأكبر دولة في العالم، كما تمتلك تضاريس طبيعية جعلت منها محط أنظار للسياح، مما أدى إلى ارتفاع مستواها الاقتصادي، ومن هذه التضاريس، الهضاب، والأنهار، كما تمتلك جنوب أفريقيا أهم سلسلة جبلية في العالم سلسلة جبال دراكنزبرج.
  • المناخ: يتميز مناخ جنوب أفريقيا بالاعتدال، فيتنوع مناخها بتنوع الفصول، ماطراً بارداً شتاءً، ودافئاً حاراً خلال الصيف.
  • الاقتصاد: تعددت الأنشطة الاقتصادية المرتبطة بدولة جنوب أفريقيا، ومن أهمها الزراعة، حيث تعتبر جنوب أفريقيا المصدر الأول للعديد من السلع الغذائية للدول المجاورة لها، إضافة إلى أنّها تشتهر بإنتاج الذهب.


مظاهر التنمية في جنوب أفريقيا

تعتبر جمهورية جنوب أفريقيا الأقوى اقتصادياً مقارنة مع الدول الإفريقية الأخرى، وهذا ما يجعل الجانب التنموي فيها أكثر تقدماً من غيرها من الدول الإفريقية، ومن أهم مظاهر التنمية فيها:

  • تعتبر من أكبر مجالات العمل في جنوب إفريقيا، إذ تساهم بنسبة 30% من الناتج المحلي.
  • رغم أنّ الزراعة تعتبر من أقل المجالات تحقيقاً للدخل المحلي للدولة، وأقل تشغيلاً للأيدي العاملة، إلا أنّها تشغل 10% من سكان الجمهورية، فضلاً عن أنّ الجمهورية تنشط بالتصدير الزراعي.
  • يعتبر قطاع الخدمات القطاع الأكثر نشاطاً حيث تشكل 65% من الناتج المحلي، وهذا ناجم عن ازدهار التصدير من الجمهورية للخارج.
  • بلغ معدل البطالة في جنوب أفريقيا 25% فقط.


مؤشرات التنمية في جنوب أفريقيا

حسب إحصائيات التنمية، فقد شهدت جنوب أفريقيا ارتفاعاً متزايداً بمؤشر التنمية على النحو الآتي:

  • عام 1990: 0.6.
  • عام 1995: 0.7.
  • عام 2000: 0.6.
  • عام 2012: 0.7.
  • عام 2014: 0.7.